رؤى

عولمة السعادة .. لا يستقيم الظل والعود أعوج

أكثر لحظات سعادتي كانت حين حصلت علي الحرية وخرجت من وراء أبواب السجن وأسواره، أن تكون حرا هي أكثر اللحظات سعادة بلا ريب. لم أكن أعلم أن الأمم المتحدة اعتمدت يوم 20 مارس يوما عالميا للسعادة منذ عام 2012 على هامش فعاليات  الدورة السادسة والستين للجمعية العامة بعنوان “السعادة ورفاهية المجتمع والنموذج الاقتصادي الحديث”، بيد أنني كنت مهتماً بمسألة السعادة لأهميتها في حياة الإنسان، وكنت قد طالعت رسالة للفيلسوف العربي يعقوب بن إسحق الكندي بعنوان “رسالة في دفع الأحزان”، يرد فيها على سائل يسأله كيف يدفع الأحزان عن نفسه.

حين تجعل الأمم المتحدة يوما يحتفل فيه العالم بأهمية السعادة وقيمتها، وتضع مؤشرات للمجتمعات والأمم الأكثر سعادة وتلك التي تواجه حالة الحزن والاكتئاب والهم، فإن ذلك يعطي للسعادة معنى عولميا متجاوزا لحالة داخلية لجماعة أو أمة أو وطن، فإن قياس مستوى السعادة من خلال تقرير أممي ويوم عالمي يرصد حال السعادة للأمم يجعل من تلك الأمم السعيدة نموذجا يقتدى به، ومن الأمم الأقل سعادة عنوانا للتجريس والتخلف.

تقرير السعادة العالمي للعام 2018 يصنف 156 دولة حسب مستويات السعادة،  و117 دولة حسب سعادة المهاجرين، وتصدرت الدول الإسكندنافية قائمة الدول الأكثر سعادة وعلى رأسها فنلندا تليها النرويج والدانمارك وأيسلندا، واعتمدت مؤشرات السعادة علي متغيرات رئيسة، منها  الدخل والدعم الاجتماعي والحرية والثقة والكرم والفساد والحريات ومتوسط العمر. وبينما حازت دول الشمال الحظ الأوفر لسعادة مواطنيها ومهاجريها، فإن دول الجنوب وقعت في المراتب الدنيا، وكأن مؤشر السعادة يتماشى مع خطوط الحضارة في الشمال، ويتجافي مع خطوط التخلف في الجنوب.

جاءت الإمارات في المركز الأول عربيا، والعشرين عالميا، تلتها قطر والسعودية، واحتلت مصر المركز 122 عالميا، ما يعني أن توزيع الدخل والحرية والثقة والكرم والدعم الاجتماعي يتراجع، وأن حال الحريات والفساد ومقاومته ليس بخير.

كان الاهتمام من قبل الفلاسفة والعلماء القدامى بمسألة السعادة اهتماما فرديا، بينما حالة العولمة التي نتحدث عنها اليوم هي حالة مجاوزة للحدود، تهتم بالأمة كلها أوالدولة جميعا، كما كان الاهتمام قديما بمسألة الحال النفسي للإنسان والداخلي الجواني، أما الآن، فهناك مؤشرات واضحة مرتبطة بنوع الحياة، مثل الكرم وتقبل الآخر وتجاوز الذات ومنح الأمل والشعور بأن الغد أفضل من اليوم.

لا يستقيم الظل والعود أعوج، وفي مسألة السعادة لم يعد الإنسان ظلا لحالته النفسيه والداخلية ومشاعره المتقلبة وما يجري حوله كفرد من أحداث تفرح أو تصيب بالحزن، فالإنسان المعاصر والمجتمع كله أصبح ظلا للدولة والحكومة، تستقيم حالة السعادة عنده باستقامة دولته وحكومته ونظامه السياسي.

رجعت لفهم السعادة بشكل أكثر عمقا إلى كتابين كانا قريبين مني، أحدهما كتبه براترند راسل الفيلسوف الإنجليزي بعنوان “انتصار السعادة”، وكتاب آخر لإد داينر، وروبرت بيزواس الأمريكيين بعنوان “السعادة كشف أسرار الثروة النفسية”، وجدت أسبابا للتعاسة ذكرها راسل في كتابه مثل الحسد والشعور بالتأثم والاضطهاد والإعياء، بينما أسباب السعادة هي الحب والأسرة والعمل وتجاوز الذات والتوازن بين المجهود والاستعفاء، أي تجاوز حالة المرض الكئيب الذي يصيب الإنسان ليستأنف مواجهته للواقع من جديد، وهنا هو يركز على الوسط الذهبي بين المجهود الذي يبذله الإنسان ليواجه مشاكله وبين حالة السقوط في المرض وتجاوزها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أما كتاب داينر وبيزواس، فحاول أن يعطي للسعادة معنى قوميا ووطنيا متجاوزا قراءة حالات الأفراد الداخلية، واعتبر بعض المؤشرات القومية عنوانا على السعادة، مثل الغنى والثروة وكيفية توزيعها. لم تعد السعادة إذن حالة فردية، وإنما هي حالة عامة يتشارك فيها أبناء مجتمع معا حين تسود بينهم قيم التكافل والعدل والتآزر الاجتماعي والكرم والثقة والحرية ورفض الفساد ومقاومته.

بالطبع من نافلة القول، كما كان يقول الكتاب التقليديون، أن يوما واحدا للاحتفال بالسعادة  ونشر تقرير بشأن ترتيب دولها ليس كافيا لنشر السعادة، فالسعادة تحتاج لوقف الحروب والتناحر الداخلي وصعود المذهبية والطائفية، وبسط السلم الأهلي والاجتماعي، وذلك لن يكون إلا بسياسات حقيقية للدول الكبري التي تهيمن علي النظام الدولي والسياسات العالمية التي تأخذ منحى الصراع والسباق علي التسلح وانتهاك البيئة، وتنظر إلى مواطنيها ومجتمعاتها وكأنها جزر منعزلة عن بقية العالم تحقق لها وحدها السعادة ولو حساب تعاسة شعوب أخرى.

 

الوسوم

كمال حبيب

أكاديمي مصرى متخصص فى العلوم السياسية

مقالات ذات صلة

إغلاق