رياضة

سقوط الكبار في المونديال يفتح شهية الطامحين لكأس البطولة

انتهت جولة من دور المجموعات بمونديال روسيا 2018 وكشفت هذه الجولة عن عدد من الظواهر ابرزها سقوط كبار المرشحين لحصد اللقب، ولعل المفاجأة الأكبر كانت هزيمة منتخب المانيا حامل اللقب من المكسيك بهدف دون رد، سجله المهاجم المكسيكي هيرفينج، وتعقد موقفه مبكرا في المجموعة.

جاءت البداية بين الدولتين الواقعتين في شبه الجزيرة الإيبيرية المتمثلتين في البرتغال وإسبانيا بالتعادل وهما من المرشحين للمنافسة. واكتفى منتخب الأرجنتين بالخروج متعادلا مع نظيره آيسلندا بهدف لكل منهما، وأحرز المنتخب الأيسلندي التعادل عن طريق فينبوجاسون، وهو أول هدف لمنتخب بلاده في تاريخ كأس العالم حيث تعد هذه المشاركة هي الأولى له في النهائيات.

فشلت البرازيل هي الأخرى، في التغلب على نظيرها السويسري، وتعادلا بهدف لكل فريق، في ثاني لقاءات المجموعة الخامسة من الجولة الأولى، ولم تقف المفاجآت عند منتخبات الصف الأول بل امتدت إلى قوى أخرى حديثة مثل منتخب بولندا الذي سقط أمام السنغال وكولومبيا بخسارته من اليابان، فيما نجحت فرنسا الفريق الوحيد من فرق الكبار في تحقيق فوز صعب على أستراليا.

السقوط المبكر للمنخبات الأقوى في تاريخ المونديال يفتح بابا أمام منتخبات طامحة في مناطحة الكبار والظفر باللقب، سواء للمرة الأولى أو بعد فترات غياب طويلة، لكتابة تاريخ جديد لكرة القدم.

فرنسا

 يدخل منتخب فرنسا البطولات الكبرى ويتردد اسمه بين المرشحين لكنه دائما ما يخذل الجميع، فلم يحقق الديوك اللقب ولم يسبق لهم التتويج بالكأس سوى فى مونديال فرنسا 1998 حينما واجهت السامبا بتشكيلة عامرة بالنجوم أنذاك يقودها زين الدين زيدان، تيري هنري، ديفيد تريزيجيه، أنيلكا انتهت بفوز صاحب الأرض والجمهور بثلاثية نظيفة.

أورجواي

يطمح منتخب أورجواي في استعادة امجاد الماضي فهو أول منتخب يتوج بلقب المونديال فى النسخة الأولي له عام 1930، والتي كانت علي أرضه ووسط جماهيره. أقيمت البطولة وقتها خلال 17 يوما فقط، ولم يلعب فيها المنتخب الأورجواياني فى  أول 5 أيام من البطولة في حدث لم يحدث طوال تاريخ كأس العالم، وتوج بطلا عقب الفوز علي الأرجنتين بـ4 أهداف مقابل هدفين. كما نجحت أوروجواي فى الفوز بثاني بطولات كأس العالم عام 1950 حينما استطاع التغلب علي البرازيل صاحب الأرض و الجمهور بهدفين مقابل هدف.

انجلترا

مهد كرة القدم ومخترعوها يعانون دائما في البطولات الكبرى، خاصة كاس العالم. يظل المنتخب الإنجليزي منافسا قويا ومرشحا للفوز باللقب لاسيما وأنه لم يتوج بالكأس منذ عام 1966 بعد فوزه علي ألمانيا الغربية بـ4 أهداف مقابل هدفين،  فى اللقاء الذي أقيم على ملعب “ويمبلي” في العاصمة الإنجليزية فى أكبر تجمع جماهيري فى تاريخ الإنجليز، والذي بلغ  96,924 مشجع.

المكسيك

يعد منتخب المكسيك من اكثر المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم، فقد شارك في 15 نسخة سابقة وكانت أولى مشاركاته في عام 1930 وآخرها في عام 2014 وأفضل إنجاز حققه المنتخب المكسيكي هو التأهل إلى دور ربع النهائي في عامي 1970 و1986 ولكنه لم يتجاوز ذلك رغم كثرة المشاركات. وبدأ المكسيكيون مونديال روسيا 2018 بمفاجأة هي الاقوى بفوزهم على حامل اللقب مما ادخل الأمل لدى جماهير المكسيك للمنافسة على كأس البطولة.

بلجيكا

ينتظر المتابعون طفرة قوية من هذا الجيل المميز لمنتخب بلجيكا الذي اعتبره كثيرون الحصان الاسود في بداية البطولة، ولكن بعد البداية والجولة الأولى وصل البعض إلى ترشيح بلجيكا لحصد اللقب.

ويصنف المنتخب البلجيكي حالياً في المركز الخامس في ترتيب الفيفا، ولعب في 12 نسخة سابقة من بطولة كأس العالم، أعلى مركز حصل عليه كان الرابع في نسخة 1986، ولم يسبق له أن صعد لنصف نهائي البطولة في أي نسخة أخرى.

روسيا

صاحب الأرض والجمهور وصاحب أكبر انتصارين في المونديال حتى الآن بالفوز على السعودية بخماسية نظيفة ومصر بثلاثية لهدف. استبعده الجميع في البداية من الترشيحات ولكن مع مرور الوقت بدأ الأمل يسري في دماء الروسيين رغم أن تخطي الدور الأول كان يعد انجازا للمنتخب الروسي الذي فشل في مشاركاته السابقة في الصعود حتى لدور ال16.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق