رؤى

إرهاب الكل ضد الكل (2-2)

لماركس مقولة شهيرة يطالب فيها الفلاسفة أن ينصرفوا عن تفسير العالم إلى تغييره، وإذا طالعنا في ضوئها النتاج الفكري للإسلاميين، نجد أن المفكرين أصحاب هذا التوجه ليسوا معنيين من قريب أو بعيد بتفسير العالم أو بتغييره، وأن شغلهم الشاغل ومهمتهم الأساسية تتمثل في موائمة العالم أو الواقع مع النص.

ابن رشد

هذا التوجه يستند إلى قاعدة أن النص يحيط إحاطة جامعة مانعة بالوجود، فهو معرفة كلية ونهائية بالعالم، فيه منهج للحياة وتفسير للتاريخ ونظام للقيم ونظرية للاقتصاد ورؤية للاجتماع وبناء للثقافة، وهو بطبيعة الحال يجعل كل قراءة للنص قراءة أيديولوجية مغلقة تمثل دون غيرها من القراءات الإسلام الصحيح، على اعتبار أنها مراد الله على الحقيقة المنوط بالفرد المسلم اعتناقها أولا ثم إنفاذها إلى أرض الواقع ثانيا.

 من ذلك يمكن أن نستخرج عنصرين أساسيين تقوم عليه المنظومة الفكرية للإسلاميين ـ باختلاف تصنيفاتهم ـ عليها، الأول أن الحقيقة ليست في الواقع أو الطبيعة أو الإنسان، بل في النص، وبالتبعية، فإن على الإنسان أن يتوجه بكليته إلى النص ليحصلها، وهو ما كان حيث احتل الفقه والعلوم المتصلة به كعلوم اللغة قلب الثقافة الإسلامية أما العلوم الطبيعية والإنسانية فكانت على الهامش، وكثيرا ما اشتغل بها أصحابها بجانب الفقه أو العلوم المتصلة به، في حين كان من المفهوم أن تكون الفلسفة ـ على اعتبار أنها كالدين مصدرًا للحقيقة، أي منافسة له ـ محرمة لدى أغلب علماء الدين، وأن يُكفَر معظم إن لم يكن جميع الفلاسفة المسلمين.

العنصر الثاني هو قيام الشريعة على مبدأ الواجب، وهذا يعني أن الفرد المسلم مكلف بإنفاذها إلى الواقع، ما يجعل الإنسان خادمًا لها، لا العكس، ومن نسيج تلك القاعدة تشكلت جميع الممارسات العنفية والإرهابية لمختلف المذاهب والفرق الإسلامية، وانطلقت منها كل الجماعات المتشددة ـ في عصرنا ـ لممارسة سلطانها وإرهابها على مجتمعاتنا، لتضيف مشكلة جديدة من حيث أرادت الحل، فترتد الصحوة الإسلامية على المجتمعات العربية إلى غُمة إسلامية، والدعوة إلى تكفير، والجهاد إلى جماعة إرهابية.

ايمانويل كانط

وأعادت هذه الجماعات إنتاج الحالة التي سادت عبر القرون، حالة إرهاب الكل ضد الكل، بعد أن اختلفت حتى فيما بينها “اختلافا وحشيا” نتيجة لما صنعته من هويات خاصة مثَّل كل منها الإسلام الحق، لتقذف كل جماعة بمن خالفها إلى دائرة التكفير والتفسيق والتبديع والزندقة، وهي الحالة التي رصدها ابن رشد في زمانه وأدانها في أكثر من موضع بكتابيه “تصحيح العقيدة” و”الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الأمة”، فأشار إلى أن كل فرقة  من فرق عصره “تأولت في الشريعة تأويلا غير التأويل الذي تأوّلت الفرق الأخرى وزعمت أنه الذي قصده الشرع، حتى تمزّق الشرع كلّ ممزَّق..”، وأن كل جماعة رأت أنها “أهل الشريعة الأولى، وأن من خالفها، إما مبتدع، وإما كافر مستباح الذمة والمال؛ وهذا كله عدول عن مقصد الشارع”وهو ما يوحي للأذهان وكأننا ندور في دائرة مفرغة.

هذه الحالة لم يكن بمقدور الشارعين في تجديد الخطاب الديني من أدعياء الوسطية والاعتدال أن يخرقوها، إذ أنهم يمارسون النقد بالصورة التي كان عليها قبل كانط، فالنقد لديهم يتتبع خطأ، أو يضعف رأيا، أو يرد حكما أو ينقض مذهبا، ومن ثم لا فرصة أن يفتح مجالا لإمكانية جديدة، أو أن يخلق وسطا مغايرا للتفاعل بين الأفكار، أو أن يشكل نسقا محدثا للفهم، كنتيجة أسس لها العزوف عن فحص الثوابت والمسلمات (والتي عرض مقالنا سريعا نماذج لها)، ليقتصر نشاط التفكير على التماهي، ويستمر استنزاف المجتمع وراء شعارات ظاهرها التغيير والتجديد، وباطنها الجمود والرجعية فيتأبد الواقع، بل يظل على انحداره حتى القاع.

الوسوم

محمد السيد الطناوي

كاتب و باحث مصري Mohamed.altanawy1@Gmail.com

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: