منوعات

رحيل عنان.. الوجه الأبرز في الدبلوماسية الأفريقية

رحل عن عالمنا اليوم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان عن عمر يناهز 80 عاما بمدينة برن السويسرية. شغل عنان المنصب في الفترة من 1 يناير 1997 حتى 31 ديسمبر 2006، وفاز بالاشتراك مع الأمم المتحدة بجائزة نوبل للسلام 2001 عن نشاط المنظمة الدولية في تمويل الصندوق العالمي للإيدز والصحة لدعم البلدان النامية في نضالها من أجل حماية شعوبها من ويلات المرض، كما لعب دوراً محورياً في إنشاء صناديق التمويل العالمية لمكافحة الإيدز والسل والملاريا.

عُرف عنان بتأييده لحقوق الإنسان وعمله على تعزيز القيم العالمية للمساواة والتسامح والكرامة الإنسانية، وفي فترة توليه منصبه أعطى عنان الأولوية لإنجاز برنامج إصلاح شامل يهدف إلى تنشيط الأمم المتحدة وتعزيز دورها في مجالات التنمية، كما بذل جهودا كبيرة لإخراج أكثر من نصف مليون آسيوي إبان الغزو العراقي للكويت.

وترأس أول فريق للتفاوض مع العراق بشأن برنامج “النفط مقابل الغذاء”، الذي توج بتوقيع اتفاق مع العراق سنة  1995. وكان عنان قد عارض بشدة غزو العراق وبرنامج إيران النووي في عام 2003؛  كما لعب دورا رئيسيا في إنشاء لجنة بناء السلام ومجلس حقوق الإنسان في عام 2005.

وبعد تقاعده من الأمم المتحدة في عام 2006، عاد عنان إلى بلده غانا واستمر يشارك في أنشطة العديد من المنظمات الأفريقية والعالمية، عبر جهوده الدبلوماسية ودوره كوسيط في حل الأزمات الدولية، وتم تعيينه ممثلا خاصا للأمم المتحدة إلى سوريا، ونظرا لتضارب مواقف الدول الكبرى وحلفائها حيال الصراع لم يحالف عنان التوفيق في تقديم جديد ينزع فتيل الأزمة.

 وبرحيله يسدل الستار على مسيرة حافلة لأحد أهم الوجوه الدبلوماسية في القارة السوداء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق