فن

زاب ثروت.. الهيب هوب يغزو المدينة

منذ سنوات، كان فنانو موسيقى الـ “هيب هوب” في مصر أقرب إلى الروابط السرية والمجتمعات التي تعمل تحت الأرض. برغم ذلك، نجح العديد منهم في تحقيق طفرات ملموسة، مثل “أرابيان نايتز”، و”إم سي أمين”، و”مستركردي”، و”إم تي إم”، الذين – بفضل جهودهم في بداية هذه الألفية – ساعدوا في وضع موسيقى الـ “هيب هوب” على خارطة اهتمامات الجماهيرالمصرية. 

كتب: يحيى عبد الغني

ترجم: أحمد بركات

اليوم، مع ظهور وسائط البث، مثل “ساوند كلاود”، أصبحت موسيقى الـ “هيب هوب”أكثر انتشارا في مصر من أي وقت مضى، لكن.. يبقى تحقيق انتشار وشهرة على”ساوند كلاود” شيئ، والتحول إلى سوبر ستار في فن الراب في مصر شيئ آخر تماما.

في بداية هذه الألفية، نجحت فرقة “إمتي إم” أن تكون بحق “سوبر ستار” في هذا المجال، ومنذ ذلك الحين، لم يحقق هذه المكانة من مطربي الراب المعاصرين سوى اثنان فقط، هما أحمد مكي، بسبب معرفة الجمهور المصري به كممثل كوميدي شهير، وزاب ثروت.

في هذا السياق، شكلت مصر ما بعد الثورة محضنة خصيبة لنجاحات زاب ثروت، فقدبزغ نجمه في أغنية رائعة كان فيها ضيفا على فرقة “كايروكي”، التي تعتبر بلا منافس أشهر فرقة روك في مصر. في الأغنيه، “اثبت مكانك”،التي حققت نجاحا ساحقا، قدم ثروت نموذجا بديعا عكس بعمق حالة الإحباط وجذوة المقاومة  الذين اعتملا معا في قلوب الثوار المصريين إبانأحداث محمد محمود في عام 2012. كما ألهمت كلمات هذه الأغنية الكثير

من التعليقات -التي انتشرت بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي – إضافة إلى رسوم الجرافيتي. عندئذ، بدأ مغني الراب، الذي كان يعمل بمساعدة فرقة كاريوكي، يتلمس طريقه بمفرده، بعدما حقق شهرة جابت الآفاق كمغن منفرد”سولو”. ولمعرفة حجم هذه الشعبية وتلك الشهرة، لا يحتاج المتابع سوى مراجعة حدث نشر كتاب ثروت في عام 2015، الذي جمع بين دفتيه مجموعة من القصائد التي كتبها تحت عنوان “حبيبتي”.

مثًل حفل توقيع الكتاب حدثا جللا، وكان حديث الساعة آنذاك؛ وشهد حضورا جماهيريا طاغيا من المعجبين في معرض القاهرة الدولي للكتاب.

 ووفقا للأرقام الصادرة عن دارنشر “ديوان” باع هذا الكتاب 15 ألف نسخة في اليوم  الأول فقط لنشره.

“المدينة” أحدث أعمال زاب ثروت، وهي عبارة عن ألبوم مختصر يتألف من ثمانية مقاطع صوتية.يمثل الألبوم رحلة استكشافية يقوم بها صاحبه لاستكناه معنى الحياة في المدينة، وسبر أغوارها.

المدينة – بطبيعة الحال – هي القاهرة، التي – كما يشير المقطع الأول – تحفل بالوعود الخاوية، والأحلام المجهضة التي تقض مضاجع جيل ثروت بأكمله.

من الأغنية الأولى في الألبوم يستطيع المستمع أن يدرك في الحال مؤهلات ثروت التيخلقت له قاعدة جماهيرية عريضة، وجعلت منه مطربا محبوبا وواسع الانتشارمن الطراز الأول؛ وهو ما يمكن رده إلى عاملين أساسيين: أولهما أن ثروت وثيق الصلة بمستمعيه. فعلى عكس كثيرين من نظرائه، لا يحاول ثروت تقليد مطربي الراب الأمريكيين فهو لا يغني الراب مستخدما لهجة معينة،ولايناقش قضايا لا تمت بصلة إلى الثقافة المصرية – مثل عنف العصابات – متوقعا بسذاجة أن تمس قلوب جماهير مصرية تعاني حالة من الاغتراب الموحش.

إنه ببساطة يتحدث بلسان جيل من الشباب لا يجد من يمثله ويتعرض لهجوم اعلامي مستمر ومن كل حدب وصوب، بعد أن عانقت أحلامه عنان السماء في ثورة 25 يناير، ثم لفعته خيبة الأمل في أعقابها.

وثانيهما أن أغنياته صريحة ومباشرة. فالعديد من مطربي الراب عبر الإنترنت يظهرون قدرات فنية هائلة عن طريق التلاعب الذكي بالكلمات، وتكديس التوريات العميقة والتفنن في استخدامها في أغنياتهم. لكن ثروت ليس معنيا كثيرا باستخدام التوريات أو التلاعب بالكلمات، وإنما ينصب كل اهتمامه على رواية القصص.كما أن كلمات أغنياته تتسم بالإيحائية العميقة المستمدة من الأسلوب الواضح والمتماسك الذي يستخدمه في رواية قصصه في أغنيات من قبيل “مين السبب” المفعمة بالوعي الاجتماعي، و”في السما” التي تتسم بالشخصانية الشديدة.

تمثل الأغنية الافتتاحية في الألبوم مسارا ناريا يحاول البحث عن الحقيقة داخل مدينة مثخنة بالأكاذيب والخيانات، مدعوما بصوت إنجي نظيف الرخيم الهادئ، بوصفها ضيفا يظهر من حين لآخر على مدى الألبوم.

في الأغنية التالية، يطرح ثروت بقوة ملف قضية الصحة النفسية في مصر. تحمل هذه الأغنية اسم “25”، استنادا إلى إحصائية تشير إلى أن 25% من الشباب المصريين يعانون من الاكتئاب.

يغني ثروت هذه الأغنية من منظور شاب انتحاري يشن هجوما على مجتمع أفضى به إلى ما هوعليه من حالة نفسية بائسة، ويوظف الجملة التالية ليطلع الجمهور على أوضاع الصحة النفسية في مصر. تترك الأغنية تأثيرا عميقا لأنها أشبه بحملات التوعية المتعلقة بالصحة النفسية، كما أنها تغوص عميقا في موضوع الألبوم عن طريق تصوير يوم في حياة شاب أحبطته الحياة في المدينة وقضت على أحلامه.

بعد ذلك تأتي أغنية “الحرب”، يدخل ثروت في معركة طاحنة ضد شيطانه على إيقاع أقرب إلى الخلفيات الموسيقية الحماسية التي تلهب حلبات الملاكمة.

تأتي بعد ذلك أغنية “الغربة”، إحدى أبرز أغنيات الألبوم، لتدعم التصاعدالمتتابع في تألق  أداء ثروت، لتبرز سردياته العاطفية والشخصية وتكشف بقوة عن رهافة حسه وعمق فنه تعزف الأغنية على وتر الغربة وتأثيرها على من نحبهم، والاكثر قربا الي قلوبنا.

تحكي “الغربة” قصة رجل مجتهد اضطرته الظروف إلى البحث عن عمل في إحدى بلدان الخليج ليتمكن من الإنفاق على عائلته. يعول الرجل ثلاثة أبناء وابنة، لكن اثنين من أبنائه يموتان.تندلع بعد ذلك حرب الخليج، فيضطر الرجل إلى العودة إلى مصر مع أسرته.يترك الرجل أسرته في “مدينة نصر”، المنشأة حديثا، ويغادر البلاد مجددا للعمل في الخارج وتوفير سبل العيش الكريم لأسرته في الداخل. يصف الرابرالآلام التي اشتعلت

في أحشاء الولد الصغير في كل مرة يتبادل فيها مع والده كلمات الوداع في المطار. يكشف ثروت أنه يعرف جيدا آلام هذا الصغير لأنه في واقع الأمرهو، وأن بطل القصة التي يرويها هو والده. في النهاية، يخبرنا ثروت أن هذه الأغنية – في واقع الأمر – رسالة شكر وعرفان يوجهها إلى أبيه الذي وهب حياته ليعيش أبناؤه حياة ميسورة بعيدا عن براثن العوز والحاجة.  يتدخل أمير عيد خلال كل سطر بجملة وصل تناسب صوته تماما وتتناسب بالقدر ذاته مع الأغنية.

تلي “الغربة” أغنية “الصحاب” كإهداء جميل يقدمه ثروت إلى أصدقاء الطفولة وإلى إخلاصهم العميق تجاه بعضهم البعض. لقد فعلت الأيام فعلتها في التفريق بينهم، لكن ثروت يروي لنا قصة عاطفية سامقة عن وقوف أصدقائه إلى جانبه لدى عودته أثناء مرض أبيه حتى تعافى.

رغم ذلك، تبقى جملة الوصل التي يغنيها حمزة نمرة باداء مختلف غير متسق مع الروح العامة للالبوم. تعقب هذه الأغنية أغنية أخرى بعنوان “السعادة” تكشف عن شخصية ثروت المتفائلة التي لم نقابلها طوال الألبوم. بمهارة فائقة يلتقط ثروت محمود العسيلي،سفير التفاؤل، ليصطحبه في هذه الأغنية.

 وفي الأغنية الأخيرة يجرب ثروت حظه في عمل يجمع بين اللونين الراب والشعبي، ويستعين بالمطرب الشعبي الكبير طارق الشيخ.

 ينتهي الألبوم بمحاولة فنية موضوعها رد و صد جميع القوى التي تسعي  إلى تدميره.

في “المدينة”، يصطحبنا زاب ثروت عبر رحلة موسيقية جديدة من نوعها. وطوال الرحلة  تبقي الفكرة هي العلامة البارزة التي تمنح الألبوم هذاالتفرد. فمحاولات العيش في المدينة وما ينتج عنها من محن وعثرات – كما تُنبئ بها تجارب ثروت نفسه – تحكي بعمق قصة جيل بأكمله.

 لقد لامس فن ثروت بما ينطوي عليه من وعي اجتماعي وترا حساسا في قلوب المصريين، ومكنه ذلك من تكوين قاعدة من المعجبين ارتبطت به من خلال تعبيره الصادق عن إحساسه بالاغتراب، وهو ما يبني عليه في هذا الألبوم لينجح في إنتاج ما يطلق عليه “ألبوم  تجمعه أفكار متناغمة “.

ومع وجود فكرة الضياع أو الاغتراب كمفهوم أساس يتمحور حوله العمل بأكمله، يتمكن ثروت من سبر أغوار جميع العوامل التي تسهم في حالة الإحباط  التي تهيمن على الشباب الذين يعيشون في مدينة القاهرة.

 وبصورة إجمالية، يقدم الألبوم تناولا آسرا لأحلام وآمال جيل بأكمله يعيش في عزلة تامة عن مجتمعه، وهو مايجعل من هذا العمل حجر زاوية لإنتاج مزيد من موسيقى الراب المتعمقة لتقديمها للجماهير المصرية في المستقبل القريب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: