الحدث

هشام عشماوي.. سقوط أسطورة الإرهاب الأسود

أسدل الجيش الليبي الستار رسميا على واحد من أقوى التنظيمات التي ظهرت في مصر وشمال أفريقيا بعد ثورة 30 يونيو 2013 وهو تنظيم المرابطين الذي كان يقوده الإرهابي المصري هشام عشماوي الذي وقع صبيحة اليوم الإثنين في قبضة الجيش الليبي بصحبة عدد من قيادات جماعته، على رأسهم مرعي زغبيه الإرهابي الليبي الموضوع على قوائم الإرهاب الدولي منذ عام 2006 لمشاركته في القتال داخل أفغانستان وتخطيطه بعد ذلك لتنفيذ عمليات إرهابية في إيطاليا، بالإضافة إلى بهاء علي مرافق عشماوي وليس له تاريخ إرهابي معروف، وعدد من نساء التنظيم اللائي قتل أزواجهن في المعارك وعلى رأسهم زوجة عمر رفاعي سرور المسئول الشرعي لتنظيم المرابطين وتنظيم القاعدة في ليبيا الذي لقى حتفه منتصف العام الحالي إثر قصف منزله.

الجيش الليبي كشف تفاصيل القبض على “عشماوي” حيا بعد أن باغته في مقر إقامته بدرنة فجر اليوم الإثنين ولم يستطع تفجير حزام ناسف كان يرتديه لتفجير نفسه حال قرب القبض عليه.

وبعد القبض عليه من أحد ألوية الجيش الليبي تم احتجازه في مقر للجيش الليبي ومعالجته حتى يصبح جاهزا للتحقيقات هو وزملاؤه، خاصة أنه مسؤول عن العديد من العمليات الإرهابية في مصر وليبيا.

حجم خطورته

هشام عشماوي ليس مجرد إرهابي عادي هرب من مصر إلى ليبيا بعد تنفيذه عملية إرهابية هي الأشرس في مصر بعد عزل محمد مرسي وجماعته، باغتيال النائب العام الشهيد المستشار هشام بركات بتاريخ 25 يونيو عام 2015 من خلال سيارة مفخخة استهدفت موكبه، ولكن الأخطر أن عشماوي هو أحد الأسباب الرئيسية في توحش الإرهاب في مصر بخبرته القتالية كضابط سابق في الصاعقة. استطاع عشماوي أن يحول جماعة أنصار بيت المقدس التي كانت لا تقوى إلا على تفجير خطوط الغاز الواصل ما بين مصر وإسرائيل إلى جماعة تهدد الأمن القومي المصري بكل قوة، بعد أن درب عناصرها وخطط لهم لتنفيذ عمليات إرهابية كبرى في مصر منها  محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري الأسبق محمد إبراهيم في سبتمبر عام 2013، والعملية الإرهابية التي استهدفت مديرية أمن الدقهلية في ديسمبر عام 2013 وأودت بحياة 16 شهيدا وإصابة أكثر من 150 آخرين، كما أنه من خطط لكمين الفرافرة في يوليو عام 2014 الذي استشهد فيه 28 رجلا من رجال القوات المسلحة المصرية، والهجوم على كمين كرم القواديس بتاريخ أكتوبر 2014 مما أسفر عن استشهاد ما يقرب من 33 شهيدا، واستهداف الكتيبة 101 في  فبراير 2015 مما تسبب في سقوط ما يقرب من 32 شهيدا، وأخيرا عملية اغتيال النائب العام المصري الشهيد المستشار هشام بركات التي شهدت إعلان “هشام عشماوي” الانفصال عن جماعة أنصار بيت المقدس بعد مبايعة أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي، بعد أن أعلن “عشماوي” مسئوليته عن العملية الإرهابية تحت راية تنظيم القاعدة الإرهابي وباسم “جماعة المرابطين” التي يقودها الجزائري مختار بلمختار.

فقدت جماعة أنصار بيت المقدس قدراتها القتالية القوية بعد أن تركها هشام عشماوي فارا إلى ليبيا خوفا من اعتقاله من قبل الأمن المصري، وهناك انضم لعناصر القاعدة ودرب العديد من العناصر الجدد سعيا لتهديد مصر من بوابتها الغربية عند الحدود الليبية وبالتحديد في منطقة الواحات التي شهدت واحدة من أكثر العمليات الإرهابية دموية بتاريخ 20 أكتوبر 2017 عبر جماعة تدعى “أنصار الإسلام” تتبع مباشرة هشام عشماوي وذراعه الأيمن عماد الدين السيد أحمد المعروف باسم “أبو حاتم” قامت بنصب كمين لقوات الأمن المصرية راح ضحيته ما يقرب من 16 شهيدا وإصابة 13 آخرين، وردت وقتها قوات الجيش المصري على تلك الجماعة بقتل قائدها “عماد الدين السيد أحمد” الذي خطط لكمين الواحات بخبرته القتالية كضابط سابق بالصاعقة المصرية قبل فصله بعد اعتناقه الأفكار التكفيرية كما اعتنقها أستاذه هشام عشماوي.

وبمقتل عماد الدين السيد أحمد، ومن بعده المسئول الشرعي لتنظيم المرابطين في ليبيا عمر رفاعي سرور في يونيو الماضي، ثم القبض على هشام عشماوي، ومعه ذراعه الأيمن الجديد الليبي مرعي زغبيه، تلقى تنظيم القاعدة الإرهابي ضربة مؤلمة تفقده قوته الحقيقية في شمال أفريقيا التي كان يعول عليها الكثير في الفترة المقبلة وخاصة في ليبيا.

عماد الدين السيد أحمد

لماذا عشماوي الأخطر؟

تكمن خطورة عشماوي في خبرته العسكرية القوية كضابط سابق في قوات الصاعقة المصرية قبل إحالته المبكرة للمعاش عقب اعتناقه أفكار السلفية الجهادية ليطرد من الخدمة ويظل في مصر حتى اقتراب سقوط حكم الإخوان وبالتحديد في إبريل 2013 ليسافر إلى تركيا ومنها إلى سوريا ثم إلى سيناء ليقود تدريب جماعة أنصار بيت المقدس التي تحولت فيما بعد إلى ما يعرف باسم تنظيم ولاية سيناء الذي نفذ عمليات إرهابية كبرى نتيجة التدريب الذي حصل عليه من “عشماوي”.

نفس التدريب القوي الذي حصل عليه هشام عشماوي حصل عليه ذراعه الأيمن عماد الدين السيد أحمد “أبو حاتم” قائد تنظيم أنصار الإسلام الذي نفذ عملية الواحات الإرهابية بعد استغلاله تدريباته العسكرية في تدريب وتأهيل عناصر إرهابية قادمة من ليبيا لتساعده في عمليته التي راح ضحيتها ما يقرب من 16 شهيدا مصريا وإصابة 13 آخرين.

من هنا يأتي الاحتفاء بقتل “أبو حاتم” والقبض على هشام عشماوي أو كما يلقب نفسه باسم “أبو عمر المهاجر”، فدائما ما تأتي الخطورة من الحاصلين على تدريب عسكري جيد، كما حدث في جريمة قتل الرئيس الراحل محمد أنور السادات في  6 أكتوبر 1981 على يد خالد الإسلامبولي الضابط في الجيش وقتها، وبمعاونة عضو جماعة الجهاد الذي انضم للجماعة الإسلامية بعد ذلك الضابط الآخر في الجيش المصري عبود الزمر.

وبعدها أعلن عبود الزمر من محبسه اعترافا بالفشل في مواجهة الدولة المصرية بعد إعدام خالد الإسلامبولي وسجن عبود الزمر.

وتتوج هذه الضربة الأخيرة جهود الأمن المصري في ملاحقة جماعات مسلحة كثيرة ظهرت في مصر بعد ثورة 30 يونيو مثل جماعة أجناد مصر التي ظهرت عام 2013 وسرعان ما اختفت من الساحة تماما دون أن تنفذ عمليات إرهابية ذات قيمة، وقبلها العقاب الثوري، والمقاومة الشعبية اللذان اختفيا أيضا، وكذلك حركتي حسم ولواء الثورة.

الوسوم

أحمد الجدي

باحث في شئون الإسلام السياسي

مقالات ذات صلة

إغلاق