مدونة أصوات

ويسألونك لما أنت معزول؟

ويسألونك لما انت معزول
قل لهم :
أكتب للحب الذي بت عنه في عزول
قل لهم :
جريح الفؤاد والقلب مكسور وعن صدره منقول
قل ….
أكره الخلطة الحمقاء جلستها وأكره الكلام
المعسول
اكره الليل وتفكيره ….. ولكن أحب به كتاباتي
الشعريه لحبيب لم يظهر لاثره نزول
أبحث عن حبيبي بشعري في محطات القطار وفي ترانزيت المطار وما زلت انتظره هناك في
صالات الوصول
الكل يغازل ليلاه وانا ابحث عن ليلاي في قصائد ليلاتي الآتي كتبتهن لحبيبتي ففازت بهن
مذكرتي ذات الورق المجدول
يا ملهمي والالهام وحي منزل وقلمي على
الأوراق خير رسول
يا ملجمي والأحلام أضغاث اذا سكتت الألسن
نطقت بهن أفكار العقول
يا ليل اضغاثي ألست بمنجلي ام أن فكرك
مستمر وفجرك لم يحن لشمسه نزول
أيقظوني من فكري فإن بنات افكاري موئدة بمجتمعاتنا ………
والوئد حرام في ديانتنا ودراستنا وانسانيتنا
فلماذا تسعون بفكري إلى زمن جهول
إلى عصر الجاهلية الأولى إلى عقل من هوية
أفكاره مجهول
واذا أتيت بفكرة مختلفة عنك فإن فكري كفر
وفكرك هو القواعد والأصول
وهو الإيمان المعدول
كفاكم عنصرية …..
فلا ألومكم فقط ولكن ألومني فأنا منكم ……
أحتقرني وأحتقركم
فإن عاداتنا وتقاليدنا تؤسرني وتؤسركم
عنصريين في اللون والدين والجنس والفكر
يا قومي لكم فكركم ولي فكر
ولعقولنا الأحترام والتقدير وجزيل الشكر
واذا لم يكن فكرنا مجدول واختلافنا محلول
فمستقبلنا ليس له من قواعد الأصول وصول
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: