منوعات

ينتصرون بذلك لحقوقهم المنقوصة: عن تأييد الأمريكيين السود للقضية الفلسطينية

ما أشبه الليلة بالبارحة.. فقد أعادت أحداث طرد المعلق الأمريكي الأسود مارك لامونت هيل من شبكة CNN الإعلامية الأمريكية في نهاية عام 2018 بسبب الخطاب الذي ألقاه ضمن فعاليات “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني” الذي نظمته الأمم المتحدة إلى الأذهان من جديد أحداث عام 1979، عندما أجبرت الخارجية الأمريكية سفيرها لدى الأمم المتحدة، أندرو يونج – وهو أول أمريكي من أصول أفريقية يشغل منصب سفير في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية – على تقديم استقالته في أعقاب لقائه بوفد من أعضاء منظمة التحرير الفلسطينية.

فلاش باك

تمثل “قضية أندرو يونج” – كما صار يطلق عليها –  النقطة المركزية في كتاب Black Power and Palestine: Transnational Countries of Color  (حركة القوة السوداء وفلسطين: دول اللون العابرة للقوميات) الذي نشر في نوفمبر 2018 عن مطبعة جامعة ستانفورد.

 

 في هذا الكتاب، يبحث الكاتب مايكل فيشباخ، أستاذ التاريخ في كلية راندولف – ماكون بولاية فرجينيا الأمريكية، العلاقة بين نضال حركة “القوة السوداء” الأمريكية من أجل إقرار الحقوق المدنية للأمريكيين السود ونضال الشعب الفلسطيني ضد الإحتلال الصهيوني في الفترة من ستينيات إلى ثمانينيات القرن الماضي، ويسبر أغوار وسبل تبني هذه الحركة السياسية الاجتماعية في الولايات المتحدة الأمريكية للقضية الفلسطينية، وتأثير ذلك في النهاية على سياسات منظمات الحقوق المدنية المعتدلة التي كانت تمنح إسرائيل تأييدا مطلقا.

وتُبرز هذه الإطلالة التاريخية لأستاذ التاريخ المتخصص في تاريخ الصراعات في منطقة الشرق الأوسط ملامح التحولات التي طرأت على دعم الفلسطينيين في غضون فترة قصيرة نسبيا من مجرد توجه فردي يعبر عنه حفنة من الراديكاليين إلى قضية متجذرة في سياسات حركات النضال الأفرو أمريكي الرئيسية.

وفى قراءة لهذا الكتاب بعنوان How Black Power Spread Support for Palestine (كيف نشرت حركة “القوة السوداء” دعم فلسطين)، يشير رود سوتش، رئيس التحرير السابق لموسوعتي World Book وEncarta، إلى أن الكتاب يتجاوز هذا المحور إلى دور اللون والهوية “ليفسر الأسباب التي دفعت بالأمريكيين السود إلى اعتبار النضال الفلسطيني من أجل الأرض ونضالهم من أجل تحقيق المساواة جزءا لا يتجزأ من معركة كونية كبرى ضد الإمبريالية ونظريات تفوق الجنس الأبيض”.

عالمية النضال الملون

في كتابه The Souls of Black Folk (أرواح الشعب الأسود)، الذي نشر في عام 1903، كتب عالم الاجتماع السياسي الأمريكي من أصول إفريقية، دو بويز، أن “مشكلة القرن العشرين تتمثل في ’الخط اللوني‘”؛ كان هذا إيذانا بتحول قضية العنصرية وتفوق الرجل الأبيض إلى قضية مركزية، ومنحها بعدا عالميا.

وفي عام 1967، أكد جاك أوديل، الناشط في مجال الحقوق المدنية وأحد أوائل مستشاري مارتن لوثر كينج، على وحدة ’الهم الإمبريالي‘ في مجلته Freedomways، عندما كتب أن الأمريكيين السود يمثلون “شعبا محتلا”، على غرار أقرانهم في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وأن “أواصر اللون (باعتبارهم جميعا من الملونين الذين لا يحملون جذورا أوربية بيضاء) توحد شتات هؤلاء جميعا”.

في هذا السياق يؤكد سوتش أن كتاب فيشباخ يقدم “دراسة مسحية شاملة للجماعات التي خرجت من عباءة حركة “القوة السوداء” وأخذت طابعا عالميا متجاوزا للدفاع عن الحقوق المدنية، بما في ذلك “اللجنة التنسيقية الطلابية المناهضة للعنف” (SNCC)، و”حزب الفهود السود”، إضافة إلى عدد من الرموز الفكرية والثقافية”. ويأتي مالكولم إكس واللجنة الطلابية التنسيقية – بحسب سوتش – ضمن أوائل الرموز الزنجية التي تبنت النضال الفلسطيني.

ففي الوقت الذي أعلنت فيه اللجنة التنسيقية الطلابية معارضتها لحرب فيتنام ودعمها لحركات التحرر الوطني في أفريقيا، أثار مقال نشرته اللجنة في عدد يونيو – يوليو 1967 من رسالتها الإعلامية، مجموعة من التساؤلات بشأن إسرائيل والصهيونية، وتمخضت عن هذا المقال ردود أفعال عنيفة خسرت على أثرها اللجنة العديد من مصادر تمويلها. ويستشهد فيشباخ بعدد من المصادر ليوثق من خلالها ما آلت إليه أوضاع اللجنة في أعقاب نشر هذه المقالة، وهو ما أودى في نهاية المطاف إلى ضمورها وفنائها.

تسببت الرسالة الإعلامية وما تبعها من مقالات في عزل اللجنة عن حركات الحقوق المدنية السائدة آنذاك، حيث كانت هذه الحركات قد عبرت بالفعل عن موقفها المتضامن مع الحرب، واستنكرت بقوة خطاب مارتن لوثر كينج في كاتدرائية ريفرسايد، الذي أعلن فيه معارضته حرب فيتنام ووصف حكومة الولايات المتحدة بأنها “أعظم مصدر للعنف في العالم”. وقاد بايارد روستن، الناشط في مجال الحقوق المدنية وأحد الرموز التي نظمت مسيرة عام 1963 في واشنطن، عمليات الشحن ضد اللجنة.

أسهم روستن بقوة في تعميق الهوة بين حركة “القوة السوداء” وجماعات الحقوق المدنية. وبلغت تلك الهوة أوجها في قيام الأخيرة بنشر إعلانات على صفحة كاملة في صحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست في عام 1970، حملت عنوان “نداء من الأمريكيين السود لدعم الولايات المتحدة لإسرائيل”، وانتهت إلى مناشدة الإدارة الأمريكية بإمداد إسرائيل بطائرات حربية أمريكية، برغم دعاوى مناصرة السلام واللاعنف من قبل كثيرين من الموقعين، بمن فيهم روستن.

ويؤكد فيشباخ: “لقد كان التيار الأسود السائد يقاتل بقوة ضد حركة “القوة السوداء” ومحاولاتها إضفاء نزعة عالمية على القضية الفلسطينية، في محاولة لتوحيد الجهود النضالية لهذه الحركات تحت راية ’الهوية السوداء‘ وحدها دون غيرها من الرايات”.

في خضم هذه المعركة بدأ الانقسام يدب في جسد حركة الحقوق المدنية. ويذكر فيشباخ تفاصيل ردة الفعل الغاضبة لأعضاء “اللجنة الأمريكية المعنية بالشأن الإفريقي” (ACOA) في أعقاب نشر هذا الإعلان؛ ويؤكد: “لم تكن هذه اللجنة منظمة تابعة لحركة القوة السوداء، بل – على العكس من ذلك – كان بعض الموقعين على هذا الإعلان ضمن أعضاء هيئتها”.

وبرغم ذلك، كانت هذه اللجنة داعما قويا لحركات التحرر الوطني في أفريقيا ومناصرا  استراتيجيا في صراعاتها ضد الإمبريالية، كما وقفت بقوة ضد سياسات التمييز العنصري في جنوب إفريقيا. وقد كان السبب الحقيقي وراء غضب أعضائها هو أن الإعلان تجاهل التحالف الإسرائيلي مع النظام العنصري في جنوب أفريقيا، إضافة إلى الإجراءات التي تتخذها إسرائيل ضد “الشعوب العربية في الشرق الأوسط”.

Image result for ‫الزنوج واليهود‬‎

الزنوج واليهود.. وازدواجية المعايير

تقود هذه السردية إلى قضية أندرو يونج. ففي الوقت الذي تم فيه تعيين يونج سفيرا للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، كان صناع السياسة الأمريكيين قد وافقوا على مطلب إسرائيلي بقطع أي اتصالات دبلوماسية بمنظمة التحرير الفلسطينية. وعلى سبيل المفارقة، اتهم يونج بانتهاك هذا الاتفاق عندما أجرى لقاء مع وفد من منظمة التحرير الفلسطينية للتصدي لمبادرة المنظمة للحصول على اعتراف من الأمم المتحدة بدولة فلسطينية.

غضبت جماعات الحقوق المدنية من إجبار يونج على الاستقالة، واشتد غضبها عندما علمت أن ميلتون وولف، السفير الأمريكي لدى النمسا،-وهو يهودى الديانة- كان قد تقابل في ثلاث مناسبات مختلفة مع أعضاء من منظمة التحرير قبل أشهر قليلة من إجبار يونج على تقديم استقالته.

أشعلت إزدواجية المعايير الأمريكية في التعامل مع دبلوماسي أسود ونظيره اليهودي فتيل غضب جماعات الحقوق المدنية الرئيسية على الساحة، مثل منظمة “مؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية” التي أسسها مارتن لوثر كينج، وغيرها.

في هذا السياق يؤكد فيشباخ أن هذه المنظمات كانت “تختلف عن نشطاء حركة القوة السوداء من حيث أنها كانت تؤمن بأنها تحمل الهوية الأمريكية فقط، ولا تنتمي بحال إلى دول العالم الثالث، لكن هذا التعامل الملون من قبل الإدارة الأمريكية ومن ورائها اللوبي الصهيوني كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير بسبب ما اعتبرته هذه الجماعات تهميشا لأدوارها الوطنية  وإقصاء لها عن دوائر السياسة الخارجية.

دفع ذلك بعدد من قيادات ورموز النضال الأسود في الولايات المتحدة الأمريكية إلى التواصل مع قيادات فلسطينية وعقد لقاءات مع ياسر عرفات، قائد منظمة التحرير الفلسطينية آنذاك، شملت – من بين لقاءات أخرى – الزيارات التي قام بها القس والناشط الحقوقي الأمريكي الأسود جيسي جاكسون، والقس في الكنيسة الميثودية المتحدة وأحد رموز مؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية جوزيف لوري.

في ذلك الوقت، كما يؤكد فيشباخ، “كانت حركة القوة السوداء قد ماتت، لكن بقي إيمانها الراسخ بأن الفلسطينيين أشقاء ملونون  يستحقون الدعم الأمريكي الأسود”.

وفي نهاية تأريخه للتماهي بين النضالين يؤكد فيشباخ أن النضال الأسود من أجل دعم فلسطين ما زال مستمرا على الساحة السياسية والاجتماعية الأمريكية؛ ويستدل على ذلك بـ “بيان التضامن الأسود مع فلسطين” في عام 2015، الذي أصدرته شبكة “السود من أجل فلسطين” الوطنية (Black for Palestine)، وما واجهه من ردود أفعال عنيفة وحملات تشويه ممنهجة. ولا تزال هذه التحديات تتجلى حتى يومنا هذا في طرد مارك لامونت هيل من شبكة CNN، ورفض منح جائزة حقوق الإنسان للناشطة الأمريكية أنجيلا ديفيس.

ويخلص فيشباخ إلى أنه “يبدو أن العداء على الهوية اللونية الذي تنبأ به دو بويز ومالكولم إكس قد صار أكثر إلحاحا مما كان عليه قبل خمسة عقود عندما رفعت حركة القوة السوداء راية النضال ضده لأول مرة”.

يمكن قراءة النص الأصلي لمقالة رود سوتش من هنا 👉

أحمد بركات

باحث و مترجم مصرى

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: