مختارات

إروين يتجاوز المركزية الغربية ويضع ابن خلدون في سياقه الحقيقي

كتاب جديد عن مؤسس علم الاجتماع تصدره جامعة برنستون الأميركية

على هذه الصفحات كتبت في 20-6-2016 عرضا لكتاب باللغة الإنجليزية عنوانه «أشجار برتقال مراكش: ابن خلدون وعلم الإنسان» من تأليف ستفن فردريك ديل صدر عن مطبعة جامعة هارفارد الأميركية. واليوم يصدر كتاب جديد باللغة الإنجليزية أيضا عن ابن خلدون من مطبعة جامعة أميركية أخرى هو كتاب «ابن خلدون سيرة ذهنية» من تأليف روبرت إروين (مطبعة جامعة برنستون، 243 صفحة)

Ibn Khaldun: An Intellectual Biography، by Robert Irwin، Princeton University Press، 243 pp.

مما يشهد على تواصل الاهتمام في الدوائر الثقافية الغربية بهذا المفكر العربي الذي يعده الكثيرون مؤسسا لعلم الاجتماع. يمثل كتاب إروين إضافة إيجابية إلى المكتبة الخلدونية الضخمة (تذكر ببليوغرافيا جامعة شيكاغو على الإنترنت أن ثمة أكثر من 850 كتابا ومقالة عنه، أو كما يقول إروين: «لو أنك حاولت أن تقرأ كل شيء كتب عن ابن خلدون لوافتك المنية قبل أن تتم هذه المهمة»). كتاب إروين إضافة من ناحيتين: فهو – كما يدل عنوانه الفرعي – لا يعنى برصد الأحداث الخارجية في حياة ابن خلدون (سبق أن رصدتها كتب سابقة بما فيه الكفاية) قدر ما يعنى برسم خريطة لذهنه ورصد للمؤثرات الفكرية التي دخلت في تكوين فكره ويتتبع التحولات التي مرت بها حياته العقلية في غمرة عصر مضطرب وحياة قلقة عرفت التنقل بين شمال أفريقيا وإسبانيا ومصر مرورا أو إقامة بتونس وفاس وتلمسان وبجاية وغرناطة ودمشق والقاهرة.

والإضافة الثانية –وهي لا تقل عن الأولى أهمية – هي أن الكتاب يضع ابن خلدون في سياقه الحقيقي: سياق الثقافة العربية الإسلامية وليس سياق صلاته بالفكر الغربي. لقد بين ماليس رثفين –مؤلف كتاب «الإسلام في العالم» وأعمال أخرى – في مقالة له بـ«مجلة نيويورك لعرض الكتب» (7 فبراير/ شباط – 20 فبراير 2109) كيف أن ابن خلدون كان موضع تقدير كبير من مؤرخي الغرب. أرنولد توينبي وصف «مقدمة» كتاب «العبر» (المعروف باسم مقدمة ابن خلدون) بأنها «من غير شك أعظم عمل من نوعه أبدعه أي عقل في أي زمان أو مكان». وهيو تريفور روبر –وهو مؤرخ بريطاني آخر – وصف كتاباته بأنها «غنية متنوعة….. حاذقة عميقة بلا شكل مثل المحيط». والمؤرخ الأميركي مارشال هودجسون –مؤلف كتاب «مغامرة الإسلام: الضمير والتاريخ في الحضارة العالمية» يصف «المقدمة» بأنها «خير مدخل عام مكتوب» إلى الحضارة الإسلامية.

لكن هؤلاء المؤرخين جميعا كانوا بدرجات متفاوتة يقيمون أحكامهم على المؤرخ العربي على أساس اقترابه من الفكر الغربي. وإضافة إروين الكبرى هي أنه يتجاوز هذه المركزية الغربية ليرى موضوعه في إطاره الفكري والعقائدي والاجتماعي. يقول في تصدير كتابه «منذ القرن التاسع عشر فصاعدا كان ثمة اتجاه شعوري أو لا شعوري إلى إضفاء الطابع الغربي على فكره وإلى تقديمه كما لو كان سابقا لمفكرين غربيين من أمثال ماكيافيلي وهوبز ومنتسيكو وفيكو وماركس وفيبر ودوركايم. ثمة رغبة مفهومة في جعله مثيرا للاهتمام وذا صلة (بعصرنا)». لكن عالم ابن خلدون –كما يقول إروين – أوثق صلة بالثقافة الدينية والأدبية في عصره منه بهؤلاء المفكرين الغربيين في عصور تالية.

منذ مولده في تونس (732هـ-1332م) حتى وفاته في القاهرة (808هـ-1406م) تقلبت حظوظ ابن خلدون بين سعود ونحوس فهو مرة «يبدو على حافة أن يكون القوة الكامنة وراء العرش» ومرة أخرى «ينتهي به المآل في السجن أو هاربا». وعرفت حياته الخاصة كارثتين مهمتين: ففي سن السابعة عشرة فقد كلا أبويه وعددا من معلميه وأصدقائه من جراء الطاعون الذي ضرب شمال أفريقيا في 1348 – 1349. وعند وصوله إلى القاهرة –وكانت شهرته قد سبقته إليها – غرقت قرب شواطئ الإسكندرية السفينة التي كانت تقل زوجته وبناته الخمس ومعهن مكتبته. وكان من المفروض أن يلحقن به في العاصمة المصرية حيث عمل بالتدريس في الأزهر وتولى قضاء المالكية. ومن الأحداث المهمة في حياته أيضا –وقد خدم عدة مدن وولاة – أنه حين غزا تيمورلنك وجحافله البربرية سوريا ومصر كان ابن خلدون عضوا في الوفد الذي أرسل للتفاوض معه في دمشق. قضى خمسة وثلاثين يوما من المحادثات مع الطاغية التتري المرهوب وهي حكاية شائقة يقارنها إروين بلقاء الأديب الألماني جوته بالفاتح الفرنسي الكبير نابليون بونابرت في 1808. وكان التقدير متبادلا بين الرجلين رغم العداء التاريخي بين فرنسا وبروسيا (للأديب المصري الراحل علي أدهم فصل ممتع في أحد كتبه عن لقاء ابن خلدون وتيمورلنك).

ويوضح إروين أن ابن خلدون كان يؤثر الرواية الشفاهية على المكتوبة ويعد التدريس المباشر في حلقات أفضل من تأليف الكتب، متأثرا في ذلك باتجاه معلمه في شبابه عالم الرياضيات محمد إبراهيم الآبلي الذي قرأ ابن خلدون عليه دروسا في المنطق والفلسفة. وفي ذلك يقول إروين: «لقد كان النقل الشفاهي للمعرفة يأتي في المحل الأول. فابن خلدون لم يكن يثني على الكتب بوصفها أداة لنقل المعرفة قدر ما كان ينظر إليها على أنها حجاب يتعين على الدارس أن ينزعه لكي يفهم ما يدرسه حق الفهم». ويعلق ماليس رثفين على ذلك بقوله إن هذا توجه مفهوم في ثقافة كانت تعتمد على المخطوطات المكتوبة بخط اليد لا على الطباعة وتقوم على حلقات الدرس وجها لوجه في المساجد والمعاهد والمدارس.

ومما يؤكد اختلاف فلسفة ابن خلدون عن الفلسفات الغربية أنه –بخلاف هيجل الذي كان متفائلا ينظر إلى التاريخ على أنه عملية تطور مستمر إلى الأمام وتقدم للروح نحو اكتمال التحقق في الزمن – كان ابن خلدون أقرب إلى التشاؤم يرصد سقوط الحضارات ويعتقد أن نهاية العالم وشيكة.

إن ابن خلدون –مفكر القرن الرابع عشر – الذي يطالعك تمثاله اليوم في العاصمة التونسية وفي مدينة بجاية الجزائرية أيضاً – ما زال صاحب نظريات في التاريخ والسياسة والاجتماع والدين تدرس اليوم وتناقش. وفي الفصل قبل الأخير من كتابه يتتبع إروين مسيرة كتاب «المقدمة» بعد وفاة مؤلفه. لقد كان بين الأعمال التي نهبها الأتراك ونقلوها من القاهرة إلى إسطنبول بعد أن غزا السلطان العثماني سليم الأول مصر في 1517. وبحق يقول ماليس رثفين: «بعد أكثر من ستة قرون من وفاة ابن خلدون فإن لدى العالم الحديث الكثير كي يتعلمه من دراسته له». وهذا الكتاب القيم لروبرت إروين بما يشف عنه من علم غزير وتوازن في الأحكام وجاذبية في العرض –خطوة متقدمة في هذا السبيل.

نقلا عن: الشرق الأوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق