فن

في تفسير النجاح الساحق لـ «لعبة العروش».. أربعة أسباب للمتعة

كتب: توم فان ليرتم

ترجمة : تامر الهلالي

أصبح مسلسل «Game of Thrones» أو «لعبة العروش» بمثابة الحدث التلفزيوني الأهم، أو لنقل الدراما التليفزيونية الأكثر إثارة وشعبية حول العالم على مدار السنوات العشر الماضية، وفي بيان لها في أول أبريل المنصرم، ذكرت شبكة سي بي إس الأمريكية أن الحلقة الأولى للموسم الأخير، حصدت 17.4 مليون مشاهد في الولايات المتحدة، وفقا لـ«رويترز».  

في الظاهر تبدو، معالم الجذب واضحة في هذا المسلسل الضخم: الاستعانة. بجرعات كبيرة من الجنس والعنف، معززة بسرد يعتمد على الإثارة يقال إنه مستوحى من «حرب الوردتين»، وهى واحدة من أكثر الفترات دموية في تاريخ الأمة الانجليزية. ومع ذلك، فمن الواضح  أن المسلسل يلبي احتياجات إنسانية أعمق وأكثر جوهرية من مجرد تجول في غرف النوم وساحات القتال لخيال المؤلف جورج ر. مارتن.

قمت مع زميلتيْ لوكا فيسكونتي من ESCP معهد Europe وستيفاني فاييرين من كلية كاس للأعمال، بإجراء سلسلة من المقابلات شبه المنظمة مع 55 شخصًا من 14 دولة للحصول على صورة أكثر تفصيلًا عن الاحتياجات النفسية التي تلبيها دراما مثل Game of Thrones (لعبة العروش) و توصلنا إلى أربعة احتياجات نفسية يشبعها هذا المسلسل وهي:

فهم العالم الخارجي

توفر دراما Game of Thrones نظرة ثاقبة على حياة الأشخاص في أماكن أخرى في أوقات أخرى، مثل الفايكنج الاسكندنافيين (تم تمثيلهم في المسلسل على أنهم «الرجال الحديديون» من الجزر الحديدية) وكذلك جنكيز خان والمغول (يمثلهما زمن داينيريس مع هوس Dothraki هوس) كما نحصل على لمحة عن ساحل Slave Africa بأفريقيا بالإضافة إلى ساحل Slavers ‘Bay كما يمكن اكتساب العديد من المعلومات المجانية عن المدن في Game of Thrones – مثل مدن ليون ومدينة برافوس- وهي معلومات لا توجد في كتب تاريخنا ،هذا علاوة على مدن تجارية مختلفة في شرق البحر المتوسط و الشرق الأوسط مثل (الإسكندرية، بغداد، القسطنطينية، صور، على سبيل المثال). ومع ذلك، فإن العمل الرئيسي في (لعبة العروش)، وفقا لمؤلف العمل، يتمحور حول حرب الوردتين، التي اندلعت بين عامي 1455 و 1485 بين عائلات لانكستر ويورك في المملكة المتحدة. تم نقل تلك القصة و الحلقة التاريخية الدموية إلى المسلسل حيث يعرف العائلتان المتنافسان الرئيسيان باسم Lannister و Stark

و يعد فهم العالم الخارجي شيئاً يحتاجه الناس بفطرتهم ويرغبون باستمرارٍ في فعله، حيث يشبع ذلك غريزة حب الاكتشاف المتجذرة في البشر، فبحسب الكاتب والباحث الأمريكي انتينودوروس كرونيس – فإن زوار أماكن مثل «ساحة المعركة الأمريكية للحرب الأهلية في جيتيسبيرغ» يحولون مواقع السياحة التجارية بشكل أساسي إلى تجارب شخصية عن طريق مقارنة ما يرونه ويسمعونه بمعرفتهم السابقة، ثم ملء الثغرات في معرفتهم، واستخدام خيالهم لغمر أنفسهم في قصة الماضي. هذا هو الحال مع لعبة العروش وحرب الوردتين. وخلال مشاهدة المسلسل نتعلم أن مشاكل عدم المساواة الاجتماعية والمالية المرتبطة بالعجز العقلي وحكم القادة السياسيين الضعفاء يمكن أن تتسبب في صراعات  القوة والقتال.

فهم العالم الداخلي

إن العيش في حدث ما أو الشعور ببعض المشاعر لا يستلزم بالضرورة سهولة تفسيره. لذا يستخدم الناس القصص الدرامية لفهم التجارب الفردية الشخصية. على سبيل المثال، يُشاهَد بعض الأشخاص في دراما «لعبة العروش» لأنهم يمكن أن يربطوا بسهولة ما يحدث. خلال المعركة بين الخير والشر في الدراما، و التي تدور رحاها بشكل أساسي في القلب البشري الفردي لـ Tyrion Lannister «لانستر» بدلاً من أن تكون بين الجان الأبطال والطيور الشريرة الأسطورية، في فيلم مملكة الخواتم.  وبالمثل، يستمتع أشخاص آخرون بشكل خاص بـ Game of Thrones لأنهم يشعرون أن هناك مصلحة شخصية عند وفاة شخص آخر. لم يكن هودور، خادم الجسد لشاب، شخصية رئيسية لكنه كان محبوبًا للطفه و خصاله الطيبة. رغم أن سيده سيموت في النهاية، إلا أن هودور سيتحمله حتى الموت. نحن جميعا بحاجة إلى Hodor في حياتنا.

الاستقصاء والتفسير

يختلف الاستقصاء عن الحاجة إلى فهم العالم الخارجي، والحاجة إلى التحقيق فيه يعكس الحاجة الإنسانية لفهم- ليس فقط – معتقداتنا ورغباتنا ونوايانا ووجهات نظرنا، ولكن أن نقدر أن الآخرين يختلفون عنا وعن سواهم. تتيح دراما مثل «لعبة العروش» للمشاهدين ليس فقط تفسير حياتهم، ولكن أيضًا الانتقال بشكل غير مباشر إلى حياة أو حيوات أخرى غريبة و مختلفة عن حياتهم. يأخذ بعض الناس هذا على محمل الجد بما يكفي لزيارة مواقع من سلسلة مثل دوبروفنيك في كرواتيا، والتي استخدمت شوارعها في تصوير المشاهد في king,s landing و Red Keep. ثمة وجهة أخرى شهيرة هي «ورزازات» في المغرب التي تقف في وجه Yunkai في قارة Essos في دراما المسلسل، كما استُخدمت أيسلندا لتصوير أرض ما وراء الجدار على قارة Westeros في الدراما، واستخدمت أيضاً أيرلندا الشمالية، حيث قدمت Castle Black و Vaes Dothrak و Winterfell  ومواقع أخرى. السفر إلى مثل هذه المواقع يحول «لعبة العروش» إلى حدث شخصي يصبح اكتشافًا.

نسيان الهم اليومي

هناك حاجة أخرى مشتركة للدراما.وهي الابتعاد عن الحياة اليومية. لا يمكن للبشر الهروب من الحاجة إلى الهروب. على هذا النحو ، فإن لعبة Game Of Thrones تكون فعالة عندما لا ترغب في التفكير في مشكلاتك بعد الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: