منوعات

حلف غير مقدس: اليمين الشعبوى وعباءة الدين الزائفة

*دانيل ستاينميتز-معهد جاكسون للشئون الدولية – جامعة ييل

* جينكينز وانتون جاجر- باحث بجامعة كامبريدج

*عرض وترجمة: أحمد بركات

لماذا تنجذب أعداد كبيرة من المواطنين المتدينين إلى خطاب القادة السلطويين من شاكلة ماتيو سالفيني (نائب رئيس الوزراء الإيطالي) وفيكتور أوربان (رئيس وزراء المجر) وجايير بولسونارو (رئيس البرازيل) وناريندرا مودي (رئيس وزراء الهند)، وغيرهم؟.. حتى في البلدان ذات التقاليد العلمانية الراسخة، مثل فرنسا وهولندا، يسارع الشعبويون اليمينيون، مثل ماري لوبان وغيرت فيلدرز إلى لغة جديدة قديمة تقدم «المسيحية – اليهودية» باعتبارها الأساس الذي قامت عليه الحضارة الغربية الأوربية.

وفي بلجيكا، يروج الحزب القومي الفلمنكي N – VA لنفسه، باعتباره الفارس الذي يذود عن حياض المؤسسات التي «تخلى عنها» الديمقراطيون المسيحيون، مثل نظام التعليم الكاثوليكي والخدمات الكنسية. وفي إيطاليا، يلوح سالفيني مفاخرا بمسبحة كاثوليكية مع إعلان نتائج انتخابات البرلمان الأوربي. وفي المجر، يحول أوربان الدفاع عن «الحضارة المسيحية» إلى عقيدة رسمية للبلاد. وفي خطابه في وارسو، حيث قدم «حزب القانون والعدالة» الحاكم نفسه باعتباره الذراع السياسي للكاثوليكية المحافظة، ردد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صلاة البابا يوحنا بولس الثاني، بابا الكنيسة الكاثوليكية رقم 264، «نريد الله».

Image result for ‫الحزب القومي الفلمنكي‬‎

رباط وثيق

لم يعد خافيا وجود رباط وثيق وعلاقة وطيدة بين الشعبوية والدين. لكن يبدو أن الاهتمام الأكاديمي بهكذا علاقة لم يرق حتى الآن إلى المستوى المطلوب. فعلى سبيل المثال، في كتابه What Is Populism؟ (ما هى الشعبوية؟) أو (تعريف الشعبوية)، الذي نشر عام 2016، لم يكلف جان ويرنر مولر نفسه مشقة بحث هذه العلاقة، وهو ما يعد مستهجنا في البحث العلمي، خاصة أن الحركة التي دشنت لمصطلح «الشعبوية» «populism» (وهم «الشعبويون» «Populists» الذين ظهروا في الولايات المتحدة في أواخر القرن التاسع عشر (يُكتب اسم أنصار هذه الحركة في الإنجليزية بحرف «P» كبير لتمييزها عن «الشعبويين» في الدول الأخرى، بما فيها الدول الأوربية)، كانت تتألف من المتدينين الذين يواظبون بقوة على ارتياد الكنيسة.

وكتحالف من المزارعين والعمال الراديكاليين المناهضين للرأسمالية، اعتمد هؤلاء الشعبويون الأمريكيون «Populists» (خاصة في الولايات الجنوبية) على الشبكات الدينية والمصادر الخاصة بالمذهب الإنجيلي الأمريكي. وأطلق هؤلاء «الشعبويون» على حركتهم اسم «cooperative crusade» (الحملة الصليبية التعاونية).

 صحيح أننا لم نعد نعيش في عصر من عصور المشاركة الجماهيرية، كالذي كانت عليه تلك الحقبة من الزمان، سواء في السياسة أو الدين، فقد شهدت الأحزاب والجمعيات المدنية تراجعا دراماتيكيا في جميع الديمقراطيات الغربية، وفقدت الكنائس التقليدية أتباعها لحساب جماعات دينية جديدة. لكن رغم ذلك، توجد أسباب وجيهة تجعلنا ننظر إلى أغلب الشعبويين في تلك الحقبة التاريخية باعتبارهم حركة ارتجاعية صوب الدين. فالأوراسية التقليدية التي يعتنقها فلاديمير بوتين، والديمقراطية المسيحية التي يعانقها أوربان، والمسيحية اليهودية التي يسير على نهجها دونالد ترامب، وخمسينية الإزدهار التي يؤمن بها بولسونارو، والكاثوليكية الشعبوية التي يدين بها سالفيني، والقومية الهندوسية التي يعتقدها مودي، تكشف جميعها  وبجلاء عن ردة فعل دينية  ضد المنظومة العلمانية.

Image result for cooperative crusade

موجة الشك في العلمانية

ومن هنا، فإن الأزمة التي تواجهها المجتمعات الغربية لا تقف ببساطة عند حدود انهيار القيم الديمقراطية أو الليبرالية على مدى العقود القليلة الماضية، وإنما تتجاوزها إلى موجة شك عاتية تتنامي باطراد، في المذهب العلماني ذاته، وفي النخب التي تروج لقيمه وتنشر أفكاره ومبادئه. وقد بدأت هذه الموجة مع صعود التيار الأنجليكاني الأمريكي في نهاية سبعينيات القرن الماضي، وهو ما أدى إلى نجاحات سياسية داخلية، أعقبها توسعات في البعثات والإرساليات التبشيرية في أمريكا اللاتينية وأفريقيا نجحت بدورها في تصدير الشكوك في كل ما هو علماني.

يكشف هذا بجلاء عن فشل غربي ذريع في تعقب ثورة لاهوتية عالمية مضادة، يشتد عودها تدريجيا، تحت أعين النخب العلمانية في أوربا وأمريكا على السواء. إن هذا البعد في اللحظة السياسية الراهنة قد يقطع شوطا طويلا في تفسير الأسباب التي اعتمد عليها اليمين الشعبوي الأوربي لإحراز انتصارات متلاحقة في السنوات الأخيرة.. لقد أثبت الشعبويون براعة فائقة في اختطاف الدين.

إن نشر الدين – في واقع الأمر- لا يتعلق بالقوة العقائدية للحياة الدينية، فبرغم الجهود الحثيثة التي تبذلها تلك التيارات للتجذير لهذا الفكر، تواصل الممارسة الدينية تراجعها المطرد في أغلب الديمقراطيات الغربية، ويعزف مواطنون كثر عن المشاركة في المؤسسات الدينية. وبدلا من ذلك، يبدو استخدام الشعبويين للدين وكأنه يقدم طريقة جديدة لصياغة إجماع جديد. إنها طريقة لجذب مجتمع يشعر بأنه ضل طريقه بعيدا عن نقطة ارتكازه الأخلاقية الأصيلة.

دمج الرأسمالية فى الدين

كان المفكر والسياسي الفاشستي الفرنسي شارل موراس يردد: أنه لا يؤمن بالله، لكنه يؤمن أن إيمان الناس بالله «أمر حتمي». لقد تركت العولمة آثارا مذهلة، أعجبها وأغربها على الإطلاق هو الطريقة التي تقدمها شعبوية «الله والدولة» لدمج الرأسمالية في نوع من الإطار الديني التقليدي، حيث يتبع هؤلاء الشعبويون النصوص التي كتبها ستيفن بانون (الكاثوليكي) الذي يزعم أن سبب الأزمة المالية العالمية إنما يرجع إلى أن القيود التي فرضها الدين قد حطمتها الآثار المدمرة للعلمانية الملحدة.

Image result for ‫شارل موراس‬‎
شارل موراس

في هذا السياق، يعتبر كريستوفر لاش، الناقد الثقافي الأمريكي، أحد أهم مصادر إلهام بانون. ففي كتابه The True and Only Heaven (الجنة الحقيقية والوحيدة) (1991)، يؤكد لاش أن المجتمع الأمريكي لم يعد يشعر «بأنه محكوم بإجماع أخلاقي»، وأبرز الأمثلة على ذلك هو تقزيم الدين إلى محض شأن خاص، أو – بتعبير أدق – أداة علاجية يمكن الاستعانة بها في أوقات الحاجة، لكنها غير قابلة للتحول إلى عقيدة تقوم عليها الحياة.

 ففي أوساط النخبة، كما يؤكد لاش، لم يعد الدين سوى «أمر مفيد في الأعراس والمآتم، ويمكن الاستغناء عنه فيما سواهما». وربما لم يكن لاش ليوافق على استدعاء أفكاره من قبل أمثال بانون والشعبويين الذين يحتلون المشهد حاليا. لكن الواضح هو أن حالة عدم الارتياح للعلمنة التي شخصّها عام 1991 قد تعمقت.

إزاء ذلك، يتعين على اليساريين الذين يتصدون لهكذا تطورات ،أن يدركوا مدى تأثير اللغة التي يستخدمها اليمين اليوم، ومدى قدرتها على إعادة صياغة المعايير. فالتقاليد والقضايا الدينية تُقدم اليوم كملاذ آمن ووحيد في عالم بلا قلب، باعتبارها نقطة الارتكاز الأخلاقية الجديدة. ومن ثم، يتعين على مقاومي هذا المد اليميني الشعبوي أن يجدوا لأنفسهم ومجتمعاتهم ردا مناسبا.

*هذه المادة مترجمة؛ يمكن مطالعة النص الأصلي باللغة الإنجليزية من هنا

الوسوم

أحمد بركات

باحث و مترجم مصرى

مقالات ذات صلة

إغلاق