منوعات

بعيون إسرائيلية.. حقائق التطهير العرقي للفلسطينيين

لسنوات عدة ، ظلت رؤية الكثير من المؤرخين والأكاديميين الغربيين لنشأة إسرائيل في منطقة الشرق الأوسط خاضعة للرواية الرسمية الإسرائيلية.وهي الرواية التي تصوّر ما حدث في عام 1948 – العام الذي قامت فيه إسرائيل- على أنها «حرب الاستقلال» التي خاضها المستوطنون الصهاينة ضد القوات البريطانية ثم ضد الجيوش العربية!

أما ما حدث للفلسطينيين – سكان البلاد الأصليين- فتختزله الرواية الإسرائيلية بالقول إن الفلسطينيين «خرجوا طوعا» من أراضيهم استجابة لنداء الزعماء العرب، الذين طالبوهم بإفساح المجال أمام الجيوش العربية القادمة لنجدتهم.

وقد استقرت هذه الرواية في الوعي الجماعي الغربي إلى درجة جعلت الكثيرين ينظرون إلى إسرائيل في كافة جولات صراعها مع العرب على أنها «الضحية» والطرف المعتدى عليه، وبشكل أضحت معه كافة حركات المقاومة الفلسطينية ضد إسرائيل «إرهابا».

المؤرخون الجدد

لكن هذه الأسطورة الإسرائيلية الكاذبة وجدت من يفندها، ففي أواخر السبعينات من القرن الماضي ظهرت مجموعة من المؤرخين الإسرائيليين عرفوا باسم «المؤرخون الجدد» قاموا بفحص ونقد دقيق لكافة الروايات الإسرائيلية الرسمية خاصة ما يتعلق منها بقيام إسرائيل وبقضية اللاجئين الفلسطينيين. وساعدهم على ذلك اطلاعهم على كم كبير من الوثائق الإسرائيلية التي تم رفع السرية عنها في تلك الفترة.

وكان من بين أبرز هؤلاء المؤرخين (بني موريس) الذي حَمَّل إسرائيل مسؤولية «نشأة مشكلة اللاجئين الفلسطينيين» في كتاب له يحمل نفس الاسم، و(توم سيجيف) الذي أكد في معظم أعماله على أن فكرة النقل القسري للفلسطينيين (الترانسفير) كانت فكرة أصيلة ومتجذرة في الفكر الصهيوني حتى قبل قيام إسرائيل عام 1948.

غير أن المؤرخ الأكثر جرأة بين هولاء المؤرخين الجدد كان البروفيسور (إيلان بابه) أستاذ التاريخ السابق بجامعة حيفا والمقيم حالياً في العاصمة البريطانية لندن، والذي استخدم – للمرة الأولى على لسان يهودي- تعبير (التطهير العرقي) لوصف ما قامت به عصابات الصهاينة ضد  الفلسطينيين عام 1948، معتبرا أن ما قام به المستوطنون الصهاينة كان (جريمة ضد الإنسانية) يستحق مرتكبوها الملاحقة والمحاكمة.

وقد ظهرت آراؤه المحايدة المنتصرة لحقائق التاريخ والصادمة للصهاينة في كتابه (تطهير فلسطين عرقيا the ethnic cleansing of Palestine) الذي صدر عن إحدى دور النشر البريطانية.

مذابح الصهاينة.. والتطهير العرقي

يقع الكتاب في نحو ثلاثمائة صفحة تضم 12 فصلا، خصص «إيلان بابه» الفصلين الأول والثاني منها  للتعريف الأكاديمي والقانوني لمفهوم (التطهير العرقي) والى أي مدى ينطبق على ما حدث عام 1948. فالتعريف الأبسط للتطهير العرقي هو “الطرد القسري لمجموعة من السكان غير المرغوب في تواجدهم من منطقة معينة كنتيجة للتمييز العرقي أو الديني أو لاعتبارات سياسية وإستراتيجية أو لكافة هذه الأسباب مجتمعة”.

ووفقا لـ«بابه» فان هذا التعريف ينطبق على النكبة الفلسطينية، حيث كان طرد الفلسطينيين من أراضيهم التي عاشوا فيها لآلاف السنين نتيجة لخطة منظمة وُضعت في تل أبيب في العاشر من مارس عام 1948، وذلك بعد اجتماع ضم أحد عشر شخصا من قيادات وضباط الحركة الصهيونية، وعُرفت باسم الخطة داليت أى «الخطة دال»

تم التحضير لهذه الخطة –وفقاً لبابه- بمجرد أن قررت القوات البريطانية إنهاء انتدابها على فلسطين، وكانت تستهدف تفريغ فلسطين من سكانها العرب وتحويلها إلى كيان صهيوني خالص.

 ونتيجة للخطة داليت أو دال، وفي الفترة من مارس إلى سبتمبر 1948، قام الصهاينة بطرد أكثر من 800 ألف فلسطيني من ديارهم، وتدمير 531 قرية، وتفريغ أحد عشر حياً من سكانها، إضافة إلى عشرات الحوادث التي شهدت أعمال سلب ونهب واغتصاب يوثقها «بابه» بدقة، معتمدا على وثائق المنظمات الصهيونية في تلك الفترة ،وعلى رأسها منظمة «الآرجون» التي كان يتزعمها آنذاك (مناحم بيجين).

أما الفصل الثالث فيتناول فيه الكاتب الوضع في فلسطين غداة صدور قرار الأمم المتحدة الخاص بتقسيمها إلى دولتين (عربية ويهودية)، ويفند الزعم الإسرائيلي بأن اليهود قبلوا تلك الخطة لدى صدورها، فيشير إلى موقف القيادي الصهيوني «ديفيد بن جوريون» الذي «وافق على الخطة وعمل ضدها في نفس الوقت».

 فقبل قبول خطة التقسيم في أكتوبر 1947 طمأن بن جوريون رفاقه من قادة الحركة الصهيونية بأن خارطة التقسيم (إن لم تكن مرضية لنا، فان الدولة اليهودية غير ملزمة بقبولها).

وفي الفصول الأربعة التالية يرصد الكاتب كيفية تنفيذ خطة الطرد الصهيونية متناولا أبرز محطاتها، فعبر سلسلة من المجازر نجحت الخطة داليت في ترهيب الفلسطينيين وإجبار القسم الأكبر منهم على مغادرة منازلهم.

 كانت أشهر تلك المذابح على الإطلاق هي مذبحة «دير ياسين» (9 أبريل 1948)، والتي أصبحت النموذج الذي اتبعه الصهاينة بعد ذلك في «تعاملهم» مع القرى العربية.

فعلى سبيل المثال وفي قرية طنطورة الواقعة على شاطئ المتوسط كان يسكن نحو 1500 فلسطيني، وقد رفض أغلبهم – كما يذكر بابه- شروط الاستسلام التي حملها إليهم الصهاينة بعد إعلان قيام دولة إسرائيل في 15 مايو 1948.

 وبعد أسبوع من ذلك التاريخ تمت مهاجمة القرية ليلا من قبل قوة صهيونية من الجهات الأربع، وتم اقتياد سكان القرية إلى شاطئ البحر حيث تم فصل النساء ونقلهن بعيدا.

 أما الرجال فقد قام ضابط المخابرات «شمشون ماشفيتز» باختيار مجموعة من بينهم تراوحت أعمارهم بين سن العاشرة وسن الخمسين واقتادهم إلى موقع قريب من الشاطئ حيث تم إعدامهم جميعا.

إلا أن قرى أخرى كانت أوفر حظا، إذ كان يكفي المهاجمين الصهاينة في بعض الأحيان تثبيت مكبر صوت على عرباتهم ومطالبة السكان بالخروج أو «سيلاقون نفس ما لاقته دير ياسين»

مجزرة دير ياسين

غابة اسمها إسرائيل

أما حرب عام 1948 فهي في نظر بابه «حرب مزيفة»، فليس صحيحا أن إسرائيل كانت تواجه سبعة جيوش عربية مجتمعة، إذ أن مجمل ما حشدته الدول العربية كان نحو 24 ألف جندي في مقابل 65 ألف  إرهابي صهيوني مزودين بأحدث الأسلحة وعلى قدر عال من التدريب العسكري.

وفي الفصل الحادي عشر وتحت عنوان «إنكار النكبة وعملية السلام» يتناول بابه تأثير إنكار إسرائيل المستمر لنكبة الشعب الفلسطيني على ما يسمى بـ«عملية السلام في الشرق الأوسط».

 ويرى المؤلف أن هناك معضلتين أساسيتين فيما يتعلق بعملية السلام، أولهما أن إسرائيل لم تعترف يوما بمسؤوليتها الأخلاقية عما حدث في عام 1948 رغم أن أثرها لا يزال قائما اليوم، والمعضلة الثانية هي أن عملية السلام كانت تتم دائما برعاية الولايات المتحدة وهي طرف لطالما انحاز إلى إسرائيل على حساب الفلسطينيين.

وفي الفصل الأخير يتعرض المؤلف لما أسماه بـ«غابة إسرائيل» اليوم، موضحا أن آثار نكبة 1948 أثرت على الداخل الإسرائيلي أيضا، ففي العام الذي أعقب طرد الفلسطينيين من ديارهم وضع ديفيد بن جوريون -الذي تقلد منصب أول رئيس وزراء في إسرائيل- أسس سياسة جديدة كان هدفها الأساسي تقليص عدد الأقلية العربية داخل إسرائيل، أو ما عرف فيما بعد بعرب 48، بحيث لا تتجاوز نسبة 20 بالمائة من السكان.

 ولكن التزايد المطرد لعرب الداخل أصبح مشكلة تؤرق الساسة الإسرائيليين فلم يخل برنامج أي من الأحزاب الإسرائيلية في انتخابات عام 2006 من طرح حلول لـ«مشكلة الديمغرافية». ويشير بابه إلى أن فكرة الترانسفير لا تزال حاضرة في أذهان الساسة في إسرائيل كأحد الحلول المطروحة لهذه المشكلة.

ويختتم «بابه» كتابه كما بدأه بالقول إنه يشعر بالمسؤولية تجاه ما حدث في 1948، كما يشعر أنه جزء من القصة، ولكن كشف حقيقة ما حدث مهما كانت مؤلمة هي الطريقة الوحيدة لبناء سلام حقيقي على أرض فلسطين بين العرب واليهود، ويضيف أن أي تصور للحل يتجاهل هذه الحقيقة سيكون مصيره الفشل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق