ثقافة

من الميدان إلى الديوان.. تجربة وزير سابق قبل وبعد ثورة يناير

في إطار فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الحالية وضمن سلسلة ندوات «كاتب وكتاب»، عقدت ندوة لمناقشة كتاب «من الميدان إلى الديوان.. مذكرات وزير في زمن الثورة»، للمفكر الاقتصادي الدكتور جودة عبد الخالق، وزير التضامن الاجتماعي الأسبق، والصادر عن دار الشروق. وقد شارك في هذه الندوة كل من الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة الأسبق، والدكتور حسن علي أستاذ الاقتصاد بجامعة النيل، وأدارها الخبير الاقتصادي  والكاتب عبد الفتاح الجبالي.

وفي تقديمه للكتاب، قال عبد الفتاح الجبالي، إنه يدور حول أربع أو خمس قضايا أساسية، هي: العلاقة بين التسعيرة الجبرية والتسعيرة العادلة، دور الدولة في ضبط الأسعار، إصلاح منظومة الخبز والمسائل المتعلقة بدعم السلع التموينية، الاحتكارات، والشكل التنظيمي لهيئة السلع التموينية، وغيرهم.

ومن جانبه، قال الدكتور جودة عبد الخالق إن الهدف من الكتاب هو تسجيل «تجربة وزير خلال 18 شهرا في الفترة بعد ثورة يناير»، مشيرا إلى أن الكتاب يوضح أهمية التركيز على الصورة الذهنية للوزراء، متطرقا إلى وزارة التموين وتفاصيلها، باعتبارها من أهم الأوراق في إدارة العلاقات الدولية في مصر، لأنها أكبر مشتر للقمح على مستوى العالم.

 وأضاف عبد الخالق، أن صفحات الكتاب، التي لم تتعد 150 صفحة، مقسمة بين فترتين، الأولى فترة ما قبل الميدان ورؤيته حول 30 عاما قبل ذلك، والثانية الفترة من الميدان إلى التحاقه بديوان الوزارة، بالإضافة إلى ملحق الصور والوثائق.

بينما علق الدكتور محمد صابر عرب على الكتاب بقوله إنه ألقى الضوء على أحداث هامة في تلك الفترة، مثل حريق المجمع العلمي، كما ألقى الضوء على قضية محتكري المواد الغذائية والسماسرة ومافيا البطاقات التموينية، وكل ما له علاقة باحتكار الغذاء المصري، فضلا عن تفاصيل فترة حكم الإخوان. 

وأعلن «عرب» عن عزمه على كتابة مذكراته الخاصة ليكشف كواليس توليه وزارة الثقافة وفضح نوايا الإخوان السيئة.

وفي السياق ذاته، وصف الدكتور حسن علي، الكتاب بأنه «سابقة لم تحدث من قبل»، فلا يوجد أي وزير سابق كتب تفاصيل دقيقة عن تجربته في الوزارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: