رؤى

كورونا يحول أوروبا الي جمهوريات خوف

كتبت: انتونيا كوليباسانو

ترجمة وعرض: تامر الهلالي

خلقت أزمة فيروس كورونا قلقا عالميا مشتركا، وأصبح العالم على جبهة واحدة في محاربة عدو غير مرئي. ما يشير إلى أن هذه الأزمة ربما تؤدي إلى عملية إعادة ضبط عالمية يشترك فيها الجميع. وعلى سبيل المثال أصبح الاهتمام بعملية توزيع الطاقة في جميع أنحاء المعمورة أكثر انتشارًا  بعد أن كان هذا الأمر لا يهم أحدا،  كما بدت الاختلافات واضحة بين المجتمع الريفي والحضري، وكذلك بين الطبقات المختلفة، وبات واضحا أن  انتشار الفيروس بهذا الشكل السريع يعيد هيكلة الموارد البشرية بوتيرة متسارعة، وبالتالي يعيد صياغة الاستراتيجيات الوطنية.

الأولوية.. للموارد البشرية

في الفصل الأخير من كتابي القادم، والذي سيصدر باللغة الرومانية في وقت لاحق من هذا العام بعنوان يشير إلى إعادة رسم خريطة العالم: الجغرافيا السياسية المعاصرة والاقتصاد الجيولوجي، أكتب عن التغييرات الاجتماعية التي أحدثتها الرقمنة. ففي حين أنها تختلف من مكان إلى آخر، لكنها ستنتج في نهاية المطاف تأثيرات هيكلية في جميع الدول القومية وفي جميع أنحاء النظام العالمي. تعيد التغيرات الاجتماعية أيضًا تشكيل كيفية رؤيتنا للعالم، جيوسياسياً. أشير إلى الطريقة التي تتغير بها الموارد بمرور الوقت، اعتمادًا على النظام البيئي، وعلى الجغرافيا والأنماط الاجتماعية لهذا النظام. وهذا يشمل الموارد البشرية.

أزعم أن العولمة والوصول إلى الرقمنة جعلت من الممكن للأشخاص الذين يعيشون في مواقع مختلفة ومتباعدة للغاية أن يعتبروا أنفسهم مثل أقرانهم. في هذه العملية، كان الأشخاص الذين يعملون من أجهزة الكمبيوتر المحمولة في مكاتبهم، أو بشكل مستقل من منزل خاص أو بعض المقاهي، يعتمدون على توحد المناطق الحضرية في العالم. أزعم أيضًا أنه في حين أن «المناطق الحضرية» تبدأ في تبادل الخصائص المشتركة في جميع أنحاء العالم، فإن المناطق الريفية لن تظل متميزة فقط من دولة إلى أخرى، ولكنها ستختلف بشكل متزايد عن المراكز الحضرية في كل دولة. إن الجغرافيا الاجتماعية للريف – بالنظر إلى الهيكل المحدد لكل دولة قومية – سوف تفعل الكثير لدفع استراتيجية الدول القومية أكثر مما فعلت في الماضي القريب. وتعد البيئات الحضرية هي المكان الذي تتحدث فيه الدول – إنها بيئة للتفاهم المتبادل. لكن خصائص الواقع الريفي للدولة – وترابطها وتشابهها وتوتراتها مع الواقع الريفي في أماكن أخرى – ستحدد إلى أي مدى تتعاون هذه الدولة مع الدول الأخرى أو تعارضها.

ما يعنيه هذا هو أن الموارد البشرية، والإعدادات التي تؤثر فيها، ستصبح أكثر أهمية للضرورات الاستراتيجية للدولة، بغض النظر عن وعود التكنولوجيا.

 الديموغرافيات مهمة في هذا السياق لأنها جوهر المجتمع ولأنها متغيرة باستمرار، و تقوم على خطوات متميزة، داخل كل مجتمع.

وقد كتبت مقدمة كتابي في وقت مبكر جدًا للنظر في آثار الفيروس الجديد على التركيبة السكانية والمجتمع بشكل عام – حتى لو اعترفت بإمكانية إحداث تغييرات كبيرة.

مستقبل الإتحاد الأوربي

استهلك فيروس كورونا، أوروبا التي تشهد أحداثا غير عادية. إيطاليا في حالة إغلاق تام. باريس هادئة لأول مرة في التاريخ. عادت الحدود إلى الظهور: نقاط التفتيش عادت إلى الاستخدام. يُسمح للبضائع بالمرور خلالها، بينما يمكن للمواطنين العائدين إلى بلدانهم الأصلية فقط المرور. تحظر الدول القومية تصدير المعدات الطبية الأساسية لمكافحة الفيروس. في هذه الأزمة، أعادت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تأكيد نفسها كدول قومية. إنهم يبحثون عن حلول في تأميم الشركات، ويتم استدعاء الجيوش الوطنية للمساعدة.

هناك عدة أبعاد للمناقشة عند الحديث عن مرونة الاتحاد الأوروبي في مواجهة أزمة.كورونا، فإن قدرته على التنسيق هي ما تجعله معنياً بالحديث عن المرونة فالدول تدير الحدود وحركة التجارة الأساسية، والصحة هي من صلاحيات الدولة القومية، ثم تحدد كل دولة كيف ستستجيب لاحتياجات الدولة الأخرى. في الوقت الحالي، قام الاتحاد الأوروبي بتعليق اتفاق الاستقرار الخاص به، وإزالة القيود المفروضة على عجز الميزانية الوطنية حتى تتمكن العواصم من إنفاق ما تراه مناسبًا لمكافحة الفيروس. بعد الأزمة، ستحدد فعالية التحركات المؤسسية للاتحاد الأوروبي لتنسيق الإجراءات الوطنية تجاه الاتجاه المستقبلي للاتحاد. يتصور الجمهور الاتحاد الأوروبي من خلال ما تفعله بروكسل للمساعدة. لذا، سنتمكن من الحكم على تطور الاتحاد الأوروبي بناءً على كيفية تصرفه أمام جمهوره.

في نهاية المطاف، ستفعل أزمة الفيروس الكثير لتشكيل مستقبل الاتحاد الأوروبي والمجتمعات حول العالم. نحن جميعاً خاضعون لما يسمى بسياسات التباعد الاجتماعي، التي فرضتها البلدان لمكافحة العدوى. لقد قيل وكتب الكثير عن كيفية تأثير المسافة الاجتماعية على الاقتصاد، وخاصة سلسلة التوريد. من المعروف أن التكاليف المالية مرتفعة حيث يختار الأفراد ما في وسعهم سواء عملوا أم لا. السؤال هو ما إذا كانت الحاجة لكسب العيش ستؤدي إلى اضطرابات اجتماعية.؟ قيل الكثير أيضًا عن الطريقة التي سيتغير بها العمل – قد تكون هناك معايير جديدة للعمل من المنزل لأولئك الذين يستطيعون. قد تكون الفرص وفيرة أيضًا. التغييرات حتمية لكنها غير معروفة، بما في ذلك احتمال حدوث أزمة اقتصادية. عالمية. ومع ذلك، فإن التباعد الاجتماعي يؤثر على أكثر من الأمور المالية أو عادات العمل. إنه يصب في مجموعة من المشاعر الشخصية ، وأهمها الخوف. أنت تخشى من الفيروس، لذلك تبقي على مسافة. لا تفعل ذلك لأن شخصًا ما أخبرك بذلك – أنت تفعل ذلك لأنك تشعر أنه يجب عليك القيام بذلك، من أجل نفسك أو من تحب. تلك. المسافة ستكون اختياراً شخصيا، حتى لو تم فرضها. يعتمد مدى خوفك من الإصابة بالضرورة على الثقة التي لديك في النظام الصحي. يعتمد الخوف من المرض جنبًا إلى جنب مع العديد من العوامل الأخرىً على الثقة في قدرة بلدك على التعامل مع موقف صعب حيث يمرض الكثير من الناس ويكونون غير نشطين اقتصاديًا.

و يعد هذان الاثنان أمريْن  مهميْن للغاية حيث إنهما بالفعل يدخلان في بند المخاوف الواضحة.

جغرافيا الخوف

يعلمنا علماء الأنثروبولوجيا أن الإنسانية تطورت بشكل سريع اثناء مخاوفها. هذه المخاوف هي التي تخلق التغيرات الاجتماعية. إن الجغرافيا التي يعيشها الناس تجعلهم يخشون أشياء مختلفة والاستجابة بشكل مختلف للتحديات المماثلة. لاستخدام مثال واحد، تأخذ الجغرافيا السياسية في الاعتبار اختلاف الدول ذات الجغرافيا الجبلية مقارنة بتلك التي ليس لديها  هذه الجغرافيا، وبالمثل في أزمة كورونا، يعيش سكان الحضر – الأكثر ارتباطًا من خلال الرقمنة – في بيئة مغلقة أكثر بكثير وسوف يستجيبون بشكل مختلف عن أولئك الذين يعيشون في القرى والمناطق الريفية.

الناس الذين يعيشون في محيط حضري يحصلون على الخدمات الطبية أفضل من أولئك الذين يعيشون في القرى. النظام الصحي تحت الضغط له تأثير عميق على المنطقة الحضرية – فيما تميل الأنظمة الصحية إلى أن تكون أقل تطوراً في المناطق الريفية. صحيح، توجد اختلافات بين البلدان – حيث. يختلف الريف في ألمانيا عن ذلك الموجود في فرنسا، حيث يتمتع الأشخاص بوصول أكبر إلى المرافق الطبية في ألمانيا. ولكن بشكل عام، فإن الرعاية الطبية متاحة لسكان الحضر  بشكل أكبر من سكان الريف. وبالمثل، يُنظر إلى دور الدولة وقوتها الاقتصادية بشكل مختلف في الإطاريْن.

سوف يتأثر نشاط  الأفراد ويتغير نمط حياتهم والحالة النفسية لهم، وفي عملية الإبعاد الاجتماعي، نقوم باختبار الروابط التي تربط المجموعات الاجتماعية. يتصرف الأثرياء بشكل مختلف عن الفقراء، و يتفاعل الشباب بطريقة مختلفة عن ما قبل الفيروس. في المدينة، يمكن لجميع المجموعات الوصول إلى نفس الخدمات، ولكن بطريقة غير متكافئة. ستظهر مراقبة الاندفاع من أجل الطعام قبل أو أثناء الحجر الصحي.

الريف في محنة كورونا

بالنسبة للريف، الأمور مختلفة. هناك مجموعات في القرى، كما يوجد مؤثرون. لكن قواعد الشبكة مختلفة. إن الروابط الأسرية هي التي تهم قبل المفاهيم الاقتصادية. الروابط بين الأشخاص راسخة وتميل إلى عبور الأجيال. عندما تعيش في الريف، تكون عمومًا أكثر إدراكًا للجغرافيا والقرب من المدينة. أنت تعرف الكثير من المعلومات عن جيرانك لأنك تحتاج إلى التعامل معهم بشكل يومي تقريبًا.

قطع الأرض حول منازل القرويين لا تفرض مسافة بشرية، لأن الجيران ملزمون بمساعدة بعضهم البعض والدولة غير موجودة إلى حد كبير. لكن الإيمان بالله والدين والأسرة من المفاهيم الرئيسية لما يشكل أساس الثقة في المناطق الريفية.

خلال أزمة كورونا، تعتمد المخاوف في المناطق الريفية على ارتباطها بالمدن واعتمادها عليه. وبهذا المعنى، كلما كانت أبعد، كلما تأثرت أقل. ومع ذلك، بالنظر إلى كيفية انتشار العدوى، بمجرد إصابة شخص ما، فإن البيئة الريفية تسهل المزيد من الانتشار. من الصعب فرض المسافة الاجتماعية في هذه المجتمعات – بالنظر إلى ضعف وصولهم إلى خدمات الصحة العامة، يعتبر سكان الريف أنفسهم محكوما عليهم بالفشل منذ البداية.

الريفيون لا يحتاجون بالفعل إلى معرفة أن الخدمات الطبية متوفرة، لأنه فقط في المستشفيات البعيدة يمكنهم نظريًا الوصول إلى هذه الخدمات، أما الرقمنة بالنسبة إليهم، عندما تكون متاحة، هي فقط للتواصل والتعرف على بقية العالم.

تثير أزمة كورونا مخاوف مختلفة لمختلف المناطق الجغرافية. في حين أن الرقمنة تتيح لجميع الناس الوصول إلى المعلومات، فإن الخوف من المجهول – الذي لا يشمل فقط الفيروس، ولكن الأساليب المختارة لمعالجته – يُسرِّع من تعميق الاختلافات المجتمعية. في حين أنه من غير المعروف كيف سيخرج الاتحاد الأوروبي من هذه الأزمة الجديدة، وبينما من المُّلِّح أن تتصرف الدول القومية وتبين أنها قادرة على مكافحة الوباء، فمن الواضح أنها ستؤثر أيضًا على المسافة بين المناطق الحضرية والريفية وكذلك بين الطبقات الاجتماعية.

 في الواقع، تساهم أزمة كورونا في تسريع عملية كانت تحدث بالفعل، حيث تخلق المخاوف تغييرات اجتماعية تؤثر على هيكل الموارد البشرية في كل مكان في العالم. تتشابه ردود الفعل الحضرية في جميع أنحاء العالم، وكذلك المشاكل التي يواجهونها. لكن المناطق الريفية ستكون أكثر تميزًا.

————

تعريف بالكاتبة: باحثة في شؤون الاقتصاد العالمي والأمن الأوروبي و مديرة تحرير موقع Geopolitical futures

انتونيا كوليباسانو.

*هذه المادة مترجمة. يمكن مطالعة النص الأصلي باللغة الإنجليزية من هنا

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: