دار الكتب

«إسلامستان.. وجوه التطرف».. إشكاليات الترجمة والترجمة العكسية

استضافت الجامعة الأمريكية بالقاهرة ندوة نقاش تحت عنوان “إشكاليات الترجمة والترجمة العكسية” حول كتاب صدر حديثا عن دار “المحروسة” بعنوان: “إسلامستان.. وجوه التطرف” يقدم قراءة متعمقة لنماذج حية من جماعات الفكر المتأسلم المتطرف. الكتاب من تأليف الصحفية الفرنسية “كلود جيبال” المتخصصة في شؤون الجماعات الإسلامية، وترجمة عبد المجيد المهيلمي، وتقديم الكاتب الروائي علاء الأسواني.

استعرض المترجم عبد المجيد المهيلمي في الندوة، التي حظيت بحضور حشد من المترجمين والروائيين والكتاب، إشكالات الترجمة التي واجهته في عمله الأول “إسلامستان” وكيف تجاوزها في بعض النقاط بمعالجات حازت استحسان جمهور الندوة من المترجمين الشباب.

قال المهيلمي: ترددت قبل أن أترجم اسم الكتاب لصعوبة وغرابة اسمه على مسامع وأبصار الناطقين بالعربية، فضلا عن التباس هذا المسمى واعتقاد الكثير ممن قرأ المخطوط الأول للترجمة أنني أتحدث عن “الإسلاموفوبيا”، ما دفعني لإختيار اسماء بديلة أخرى للكتاب تقترب من الكلمة الأصلية التي اختارتها المؤلفة عنوانا للكتاب، لكنني انتهيت إلى الإبقاء عليه كما هو، ووضعت تعريفا له حتى لا أخل بالمصطلح أو المفهوم الذي تدفعنا نحوه الكاتبة. أوضح التعريف المصطلح بأنه (كلمة مركبة من كلمة عربية وهي “الإسلام” وكلمة فارسية “ستان” وتعني المكان أو الأرض).

وأضاف: لاحظت أن الأغلبية العظمى من قراء الأعمال المترجمة يحكمون على العمل المترجم بوضوح الموضوع وسلاسة اللغة المترجم إليها دون قراءة  للنص الأصلي ومقارنته بالنص المترجم، لذا فإنهم يبنون حكمهم على العمل المترجم دون الأخذ بالاعتبار نقطة مهمة هي الأمانة في نقل النص الأصلي. وتابع: هذه كانت مشكلتي الكبرى وكان السؤال الذي يطرح نفسه أمامي بقوة هو.. كيف أعيد إنتاج النص باختزال أجزاء وإضافة أجزاء ليكون النص واضحا للقارئ العربي، دون إخلال بالنص الأصلي، لذا عملت جاهدا على نقل روح النص الفرنسي والحفاظ على أسلوب الكاتبة قدر المستطاع.

الكاتبة الفرنسية "كلود جيبال"
الكاتبة الفرنسية “كلود جيبال”

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقال: كتاب “إسلامستان” تجربتي الأولى في الترجمة واستغرق مني حوالي أربع أشهر متواصلة، لكنني حذفت منه أجزاء طفيفة، تستطرد فيها الكاتبة في وصف شوارع وأماكن شهيرة في القاهرة، وكأنها تصطحب القارئ الفرنسي في رحلة سحرية إلى عوالم مصر، لتتسع رؤيته ووعيه بالمكان المصاحب للأحداث التي ترويها، وهذا ما رأيته لا يهم القارئ المصري أو العربي، ونقلت للكاتبة وجهة نظري ورحبت بفكرتي.

اعتبر المهيلمي في تصريح لـ “أصوات” أن موضوع الكتاب غاية في الحساسية كونه يتعرض لفكر متطرف ينتج الكثير من الخراب والدمار في هذا العالم، والكاتبة متصلة بالفكرة سواء خلال إقامتها في القاهرة أو في مسقط رأسها فرنسا، التي عاشت الأحداث الدامية لهجوم “تشارلي” وأحداث “نيس” التي راح ضحيتها الكثير من الأبرياء.

وقال: أكثر الأمور خطورة هو محاولات تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” جذب عدد أكبر من الشباب لصفوفها من جميع انحاء العالم، كما رصدته من جذب شباب فرنسيين من أصل عربي لصفوفها، لذا اعتبر الكتاب محاولة لإستنارة العقول والوقوف على قبح الفكر المتطرف.

يذكر أن الكاتبة “كلود جيبال” صحفية متخصصة في تغطية أحداث وقضايا الشرق الأوسط والعالم والإسلامي، عاشت في القاهرة لأكثر من عقد من الزمان كمراسلة لمجموعة “راديو فرنسا” وجريدة “ليبراسيون” ومجلة “الأوبزرفاتوار”، واشتركت مع “تونجي سالون” في تأليف كتاب “مصر ميدان التحرير” الذي نشر بفرنسا عام 2011، وترجم إلى العربية ونشره المركز القومي للترجمة.

“عبد المجيد المهيلمي” مترجم الكتاب تلقى تعليمه في مدرسة الليسيه الفرنسية، ونال درجته الجامعية من كلية التجارة جامعة القاهرة عام 1972، وعمل بعدها في عدة مؤسسات مالية عربية وأجنبية، وسبق له تأليف كتاب “التحليل الفني للأسواق المالية” ومجموعة قصصية بعنوان “انتحار شريحة مصرية” ترصد معاناة أبناء الطبقة الوسطى في العقود الأخيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: