رؤى

دراسة: الدراسات المعملية للعواطف لا تواكب القلق في العالم الحقيقي

دراسة نفسية تدعو إلى خروج البحث في مجال علم النفسي من المعايير المعملية لأنها منفصلة عن استجابات البشر العاطفية الواقعية

كتب: موقع ساينس دايلي
ترجمة وعرض: تامر الهلالي

لعقود من الزمان، اشتملت دراسة علماء النفس للصحة العاطفية والرفاهية على تجارب معملية مفتعلة، واستبيانات التقرير الذاتي لفهم التجارب والاستراتيجيات العاطفية التي يستخدمها المشاركون في الدراسة لإدارة الإجهاد.

لكن هذه  الدراسات ربما كانت تتجاهل عاملًا معقدًا كبيرًا ، حسبما خلصت دراسة جديدة من جامعة ديوك وكلية دارتموث.

تقول الدراسة ، التي نشرت في 12 مارس في دورية PLOS One ، إن مستوى القلق الذي يواجهه الشخص عادة قد يتعارض ويختلف مع سلوكه في بيئة المختبر.

و أكدت المؤلفة الرئيسية للدرلسة ديزي بور، طالبة دراسات عليا في علم النفس وعلم الأعصاب في جامعة ديوك ، أن “الورقة البحثية لا تقول إن كل هذا العمل خاطئ”. “إنها تقول فقط ،” علينا ان نفيق ، هناك هذا المجهول المثير للاهتمام حقًا هنا ويجب علينا جميعًا أن نفحصه “

ركزت معظم الأبحاث حول التنظيم العاطفي على استراتيجيتين: إعادة التقييم والقمع.

قالت بور إن الأشخاص الأكثر قلقًا بشكل طبيعي يميلون إلى قمع هذه المشاعر أو التظاهر بعيدًا عنها ، “لكن هذا نوع من الأسلوب السطحي لن يكون له أي تأثير طويل المدى”.

و اضاف بور إن تكتيك إعادة التقييم يجعل الناس يواجهون الضغوط ويحاولون تغيير ما تمثله مسببات القلق بالنسبة لهم  وهذا يميل إلى أن يأخذ وقتاً أطول بقليل.

في الواقع ، وجدت الأبحاث السابقة أن الأشخاص الذين يستخدمون إعادة التقييم في كثير من الأحيان أقل قلقًا واكتئابًا ، بحسب بور.

YouTube video

تنظيم المشاعر

يهتم علماء النفس بتنظيم المشاعر لأنه يساعدنا جميعًا على البقاء عاقلين وعلى المسار الصحيح.

تقول بور: “تنظيم المشاعر يعمل كعازل ضد الآثار السلبية التي يمكن أن يحدثها التوتر في حياتك..سيكون التوتر موجودًا دائمًا، لكنه لا يجب أن يفسد حياتك”.

و تساءلت بور كيف يؤثر القلق على الطريقة التي يميل بها الناس بشكل طبيعي إلى تنظيم عواطفهم.

قامت بور واثنان من زملائها بتعليم الطلاب الجامعيين في دارتموث كيفية قمع أو إعادة تقييم الحافز العاطفي ، ثم وضعهم في بروتوكول تدريب معياري لتنظيم المشاعر تم استخدامه في مئات الدراسات.

لكل مجموعة من المحفزات، تم توجيه المشاركين لقمع أو إعادة تقييم استجابتهم أو مجرد النظر إليها دون تلقي أي تعليمات.

أثناء مرور المشاركين بهذه المجموعة من المحفزات ، قاس الباحثون ثلاثة استجابات فسيولوجية: توصيل الجلد (مقياس الإجهاد المستخدم في اختبار كشف الكذب) وجهازي استشعار لنشاط عضلات وجه معينة.

تم بعد ذلك دمج الإجراءات الثلاثة لإنشاء “توقيع” او بصمة لكل مشارك في الاختبار تم التقاطه عندما كان يقوم بالقمع أو إعادة التقييم أو الانخراط بشكل طبيعي بدون تعليمات.

قارن الباحثون بعد ذلك توقيعات الاستجابة لجميع المشاركين البالغ عددهم 52 مشاركًا ، ووجدوا أنهم في حالة عدم وجود تعليمات حيث لم يتم إخبارهم بكيفية التأقلم ، كان الأشخاص الذين كانوا أكثر قلقًا بشكل طبيعي أكثر عرضة للقمع،. بينما. أولئك الذين كانوا أقل قلقًا يميلون إلى إعادة التقييم.

YouTube video

انفصال

في حين أن كل هذا يتناسب مع ما يتوقعه البحث، فقد وجدوا أيضًا أن القلق، وليس استراتيجيات التنظيم المبلغ عنها ذاتيًا ، تنبئ بكيفية تنظيم المشاركين.

قال بور: “هناك انفصال بين كيفية إبلاغ الناس بأنفسهم عن تنظيم عواطفهم وكيفية تنظيمهم لها في المختبر”.

قالت بور: “قد يكون قلق الشخص من هذه العملية الأساسية أو التصرف الأكثر جوهرية ، وهذا النوع من التجاوز هي الطريقة التي تنظم بها المشاهر ، على الأقل في البيئات غير الواقعية ، مثل المختبر”.

وإذا كان هذا صحيحًا ، فإن البحث المستقبلي يجب أن يستكشف هذا الانفصال لفهم أفضل للطريقة الصحيحة للاعتماد على مقاييس التقرير الذاتي وكيفية دراسة المشاعر بشكل واقعي – داخل المختبر وخارجه، بحسب بور .

واضافت بور: “هذا حقاً لغز”. “قد يكون السبب هو أن الناس لا يبلغون بأنفسهم عن أساليبهم التنظيمية الحقيقية ، أو قد يكون السبب هو أن الطريقة التي ينظم بها الأشخاص مشاعرهم واستجابتهم في المختبر لا تحدد كيفية تنظيمهم لها في العالم الحقيقي.”

YouTube video

الخروج من المختبر

يستلزم جزء من إيجاد حل لهذه المشكلة إيجاد طرق دراسة تخرج من المختبر، وهو ما قام به بور والفريق البحثي

استخدم الفريق البحثي الرسائل النصية خلال أوقات مختلفة من اليوم للوصول إلى المشاركين في الدراسة أينما كانوا وتقييم عواطفهم في تلك اللحظة.

 كمكافأة للمستجيبين عينة التجربة ، كان يمكنهم استخدام هذه الأدوات لدراسة الأشخاص خارج التركيبة السكانية التقليدية للدراسات المعملية: طلاب المرحلة الجامعية الذين تم إغرائهم بالذهاب إلى المختبر بواسطة محفزات مادية.

ويرى الباحثون أنه في كلتا الحالتين ، ستكون هناك حاجة لمزيد من البحث.

 تمت مشاركة الورقة البحثية منذ يناير ، وقالت بور إن ردود الفعل من زملائها كانت إيجابية حتى الآن.

مصدر المقالة

تامر الهلالي

مُترجم وشاعر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock