رياضة

الخروج الافريقي للزمالك قد يُهديه بطولة الدوري المحلي

‎ودع الزمالك بطولة افريقيا بعد تعادل المولودية الايجابي مع الترجي ورغم فوز الزمالك برباعية علي تونجيث السنغالي الا ان تعادل المولودية صعد به رفقة الترجي الي دور الثمانية.

‎ادارة الزمالك كانت قد اخذت رهان التعاقد مع كارتيرون في منتصف الموسم من اجل قيادة الفريق وانقاذ حظوظه الافريقية  على وجه التحديد . واحقاقاً الحق فان هذا هو ما قد حدث. اذ استلم الفرنسي الفريق وهو الاضعف هجوميا بتسجيله ثلاثة اهداف في ٥ مباريات وكان ثالث مجموعته. خسر كارتيرون من الترجي في القاهرة بهدف نظيف في اولي مبارياته مع الفريق علي راس القيادة الفنية ولكنه حقق الاصعب وفاز علي المولودية في قلب الجزائر بهدفين نظيفين واكتسح تونجيث باربعة اهداف مقابل هدف.

كارتيرون
كارتيرون

‎فاذا كان خروج الزمالك الافريقي مؤسفا بالطبع . فإن ذلك لايعني ان ادارة الزمالك المؤقتة قد اخفقت في الرهان علي كارتيرون  بل الاصح ان نقول ـ قياسا علي التحسن المتزايد في مستوي الفريق فنيا ومعنويا – ان الصواب  كان حليفها علي الاقل حتي الان في اختيار الفرنسي للقيادة  الفنية للفريق.

‎يبقي السؤال الاهم الان: ما هو المطلوب من الفرنسي ما بعد الخروج الافريقي؟ا

‎نستطيع هنا أن نلخص الأمر في بضعة نقاط.

‎أولًا: أن كارتيرون جاء هذا الموسم والزمالك في صلب المنافسة علي اللقب المحلي “الدوري” وهو متصدر الترتيب ب٣٣ نقطة جمعها من ١٤ مباراة بعشرة انتصارات،و خسارة وحيدة وثلاث تعادلات. وهذه افضلية نفسية تساعد الفرنسي علي الحفاظ علي الصدارة والقتال علي اللقب وايضا التركيز علي الثنائية المحلية الدوري والكأس لتعويض الخروج الافريقي.

YouTube video

‎ثانيا: لابد من الاستعداد الجيد وتجهيز اللاعبين لمباراة القمة القادمة امام الاهلي الذي لم يلعب مؤجلاته بعد. اذ تكمن اهمية المباراة امام الاهلي في عدة اشياء اذ رأينا مدربين صنعوا اسمهم فقط من الفوز بالقمة  ونعرف ايضا خصوصية واهمية القمة عند جمهور الفريقين. كارتيرون يدرك ذلك جيداً فهو اصبح بطلًا في السابق حين فاز من قبل علي الاهلي بثلاثية رغم خسارته الدوري  في حين لم يدرك فايلر مدرب الاهلي  وقتها اهمية الفوز في القمة واعتبرها ثلاث نقاط عادية خسرهم في سباق اللقب. ولكن تبقي القمة “بطولة”  لوحدها والفوز بها قد يعطي كارتيرون من جديد دور هذه البطولة في قلوب جميع الزمالكاوية.

‎ماذا اذن عن منافس كارتيرون؟ موسيماني الاهلي

‎ظاهرياً الاهلي الأجهز والأقوي مؤخرا.. ‎ولكن موسيماني غابت لمسته وبصمته الفنية منذ مونديال العالم للاندية ووضح ذلك في اهتزاز مستوي الفريق وتفاوت النتائج، ناهيك عن ضياع شخصية الاهلي الافريقية خارج ارضه.

‎عكس الفرنسي كارتيرون الذي جعل الفريق الاقل تسجيلاً للاهداف والاضعف هجوما فريقابطلا  يفوز خارج ارضه في عقر دار المولودية بهدفين نظيفين ويكتسح تونجيث السنغالي برباعية.

‎تبقي ايضا كفته الفنية خارج الخطوط اعلي من موسيماني بغض النظر بالطبع عن حالة لاعبي الفريقين قبل المباراة.

موسيماني
موسيماني

‎لاعبو  الاهلي يمتازون بالروح العالية حتي في اسوا حالاتهم ورغم ادارة مدربهم السيئة في مباراة المريخ استطاعوا العودة في المباراة  وتحقيق التعادل وتأكيد التأهل في الدقائق ما بعدها ال٩٠.

‎لاعبو الزمالك لازالوا لاعبين كبارا وايضا هم من وصلوا نهائي افريقيا العام الماضي.ويبقي تجهيزهم الفني والنفسي للمباراة في يد كارتيرون الذي ظهرت بصمته علي كل لاعب في  الزمالك حتي الآن.

اذاً ننتظر قتالا شرسا من كارتيرون علي الفوز  في قمة الدوري والحفاظ علي الصدارة  بين الكبيرين بعد ايام قليلة، فوز يمكن ان ينقذ موسم الزمالك ويجعل كارتيرون بطلاً من جديد لجمهور الابيض اذا فاز علي الغريم العنيد الاهلي. وهي مباراة تعتبر بلغة الكرة  ب”٦ نقاط” كون فوزك علي المنافس المباشر يعطيك ثلاث نقاط اضافية ويبقي  المنافس بثلاث نقاط اقل منك في الصراع علي اللقب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock