رؤى

تقرير أوروبي: المتطرفون حاولوا استخدام كورونا كسلاح

كتب: صحيفة ذي ناشيونال
ترجمة وعرض: تامر الهلالي

خطط المتطرفون لاستخدام فيروس كوفيد-19 كسلاح بيولوجي لشن هجمات خلال الوباء.

ناقش الإرهابيون الإسلاميون واليمينيون المتطرفون استخدام الفيروس ضد أهداف تشمل السياسيين والشرطة ومجموعات الأقليات.

النتائج تأتي كجزء من تقرير من 113 صفحة من يوروبول يخلص إلى ان الإرهابيين سعوا إلى الاستفادة من الوباء من خلال زرع الانقسام والكراهية.

كورونا في الهند
المآسي التي تسبب فيها فيروس كورونا

تداعيات اقتصادية واجتماعية

النتائج هي الأحدث في سلسلة من التحذيرات التي توضح بالتفصيل كيف يمكن للتداعيات الاجتماعية والاقتصادية للوباء أن تكون أرضًا خصبة للمتطرفين.

يقول التقرير إن عمليات الإغلاق دفعت الإرهابيين إلى الاعتماد على أساليب منخفضة التقنية ، مثل الهجمات بالسكاكين وصدم  وصنع المتفجرات محلية الصنع.

وسط الفوضى التي سببها الوباء ، تحولت المناقشات في بعض الدوائر عبر الإنترنت إلى استخدام الأسلحة البيولوجية،  بحسب التقرير.

و تضمنت الاقتراحات توزيع الأقنعة المسمومة أو نشر كوفيد-19 عمدًا ، على سبيل المثال عن طريق شحن المنتجات الملوثة، وفقاً للتقرير.

وقال التقرير: “الدعاية الإرهابية والمحادثات عبر الإنترنت اقترحت طرقًا محتملة لاستخدام  الفيروس كسلاح”.

“تم اقتراح الاتصال الوثيق والنقل الجوي والداخلي [عبر الأسطح] كمصادر للتلوث تستهدف الأقليات والسياسيين وضباط الشرطة والموظفين الطبيين.

“اقترح المتطرفون اليمينيون كذلك شن هجمات على البنى التحتية الحيوية والمرافق الحكومية واستخدام السيانيد لتلويث منتجات الشرب”.

وقال يوروبول إن فكرة استخدام الفيروس كسلاح بيولوجي ظهرت أيضًا في الدعاية الإسلاموية المتطرفة، لكن الإرهابيين والمتطرفين غالبًا ما يفتقرون إلى المعرفة العلمية التي تمكنهم من استخدام الفيروس كسلاح ، ولم تحدث مثل هذه الهجمات حتى الآن.

YouTube video

تهديد عبر الإنترنت

شملت الهجمات الإرهابية في أوروبا في عام 2020 اغتيال مدرس في مدرسة فرنسية في أكتوبر الماضي ، و إطلاق نار في فيينا في نوفمبر.

وفي ألمانيا ، قتل متطرف يميني متطرف 10 أشخاص بعد أن فتح النار في صالتين للشيشة قبل انتشار الوباء في أوروبا.

بمجرد حدوث ذلك ، انتقلت المدارس والشركات إلى الإنترنت في اتجاه يخشى الخبراء أنه قد يجعل الشباب بشكل خاص عرضة للتطرف.

قال اليوروبول إن بعض المتطرفين المنفردين الذين نفذوا الهجمات ربما يكونون متطرفين عبر الإنترنت.

قالت المديرة التنفيذية لليوروبول كاثرين دي بول: “يلعب الإنترنت دورًا حاسمًا في تمكين انتشار الدعاية الإرهابية والمتطرفة”.

“في عالم أصبح رقميًا بشكل كبير ، من الضروري استهداف انتشار الكراهية والأيديولوجيات العنيفة عبر الإنترنت.”

وقالت إيلفا يوهانسون ، مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية ، إن التهديد الإرهابي نما بشكل خاص في أوساط المتطرفين اليمينيين خلال الوباء.

ارتبط اليمين المتطرف بالاحتجاجات المناهضة للإغلاق ونظريات المؤامرة الخاصة بـفيروس كوفيد-19 ، وشمل ذلك ألمانيا.

قالت يوهانسون إن التقرير الأخير “يبرز أنه في عام جائحة كوفيد ، زاد خطر التطرف عبر الإنترنت”.

“نحن ملتزمون بالتصدي لهذا التهديد المتزايد.”

تامر الهلالي

مُترجم وشاعر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock