مدونة أصوات

مختارات من الشاعر أحمد دياب

يقول النص

أنا الوحيد الذي نجوت من رأسك.

¶¶

ابتسامتك هذه

خيانة لأحزانك المؤجلة

¶¶

أسكتي ضوضاء فستانك هذا

لقد شمر عن أكتافه،

وظن أنه سوف يخرج معنا الليلة.

¶¶

أطلقوا سراحي

عندما اكتشفوا

أنني أتلذذ بالعتمة.

¶¶

ستهبطين على رأسي كتفاحة نيوتن

وسأفسر هذا على أنه

ثمة شجرة تريد أن تقول لي نحن هنا.

¶¶

وأنت تضيقين فستان

كبريائك

وتلمين ذيل سوء ظنك بي

لا تنسي أنك كنت من قبل

على مقاس قلبي.

¶¶

مضى عامان

وأنا أتدرب على دخول

صفحتك الشخصية

مضى عامان

وأنا ما زلت أتهجى نصوصك.

¶¶

ستبحثون عني

وتجدونني بين جبلين

قولوا لها

وجدناه ينزف موسيقى

وهذه أوراقه

بها كتابة على هيئة شعر.

¶¶

وعندما تريد الاشتراك في

قلبي

لا تنس تفعيل خاصية

الجرس.

¶¶

أي مزاج هذا الذي

يمعن في القسوة،

ويحرضني أن أصنع

فنجان قهوتي

من كحل عينيها.

¶¶

امرأتان

امرأة تفكر في رقصة جديدة

بعد أن ينتهى قلم الروج

من مهمته.

وامرأة وحيدة تقلب في ريموت

التلفاز ربما صادفها مشهد لاثنين

يتعانقان.

¶¶

وهم يستخرجون أنفاسي

من رئتيكِ

ينقون نظراتي من بؤبؤ عينيكِ

يعقمون جسدك التاريخي

من أناملي

سيقولون

كيف أُصبتِ بالحب؟

قولي لهم: وقعتُ في غرام احمد

قولي: كنت من المخالطين.

¶¶

دع الفرح

ينتظرك ولو دقيقة واحدة

كما كنت تنتظره لسنوات

دعه ينتظرك

وراقص حزنك النبيل.

¶¶

وانا أمرر رأسي بين ذراعيك

استوقفني هذا العقد الذي

كنت قد أشتريه لك

في زمن الحرب العالمية الأولى

على كورونا.

¶¶

نتسكع أنا والموت كغريبين

وكأعداء شرفاء

نجلس على طاولة واحدة

ينتظر كل منا

من يحاسب على هذه الليلة.

¶¶

تفقدت الشوارع الجانبية

وجدت الكثير منهم

قد عبروا في غفلة

إلى قلبي..

هذا المسيج بالورد

هذا الذي تحرسه

دباديب لا تعض أحدا

¶¶

تذكر وأنت تعانق الهواء

ألا تدهس ظل حبيبتك

ستقول وأين هي الآن؟

اقول:

اخرجها من دمك وراقصها

على رمل غيابك.

¶¶

استعرت خمس ضحكات

من مهرج

ولم يأخذ مقابلا

قال احتفظ بواحدة لك

وأنت توزعها على أصدقائك المؤلمين.

¶¶

كل مرة تجيء لي

في الحلم

وكل مرة أنسى أسألها

كيف عَرفتِ عنوان غرفتي؟

¶¶

الوحدة التي كانت

مزدحمة بي أفسدها صوتك.

¶¶

رقصتك هذه

تصلح لعيد ميلادي القادم.

__________________

صدرك تأبط لؤلؤتين

خارج المجاز

وخارج التشكيل النهائي لرؤيتي

يدك كانت لا تنبئ

عن مستقبل جيد معي

من آخر تلويحة قلت

هذا وداع نهائي لا ريب فيه

لم يتورط قلبي في هجوم مسلح

على جسدك التاريخي

ورقصتك المسمومة

كنت كسمكة طيبة أربكت

أنهار دمي

وانا أبصر كصياد مسكين

من شباك الوحدة

لم أقل غير  waw

مع تنهدات تعد على الأصابع

وبؤبؤ عيني قفز

ليعد حبات اللؤلؤ في عقد رقبتك

فقط

ويشتم برفانا وصفته عرافة لي

في محطة المترو

لعلاج الجيوب الأنفية.

كنت سأمنح نفسي قدرا كافيا

من المتعة لو نمت على السلم ليلة البارحة

كنت سأستدعي قطط الشارع وأطعمهم حروفي

وألتحف بالعتمة الثقيلة

كنت سأمنح نفسي الفرح بالقمر الذي

لن يظهر  ويصب جم ضياٸه ليريني

جسدي الذي لا أريده معي

كنت مارست الغناء الشعبي

“بهوايا انتي قاعدة معايا

عنيكي ليا مراية

يا جمال مراية العين.”

دون رهبة من الآلات الموسيقية ومن هاني شاكر

كنت سأسعل

و تصحو جارتي التى ستقنع زوجها

أن الحرامي جاء وهذا دليل على

مَن جاء لسرقة ملابسها الداخلية

سيشعل النور وهذا ما يخيفني

النور الذي دائما أهرب منه بشتى الطرق.

ملابس الحريم مزعجة جدا

إذ إن الفاكهة المعروضة

على باب عصارة القصب أجمل

وبها انسجام هارموني

مثلما يسميه بائعو الموسيقى

على رسلها المراوغات تصفِّي

حسابا قديما بيني وبينها

أقضم ساندوتش الغياب

حتى يثمر شجر الفستان

داخل زجاج “الفاترين”

هذه البنت التي تمشي أمامي

بالكاد على مقاسها

– ممكن خدمة – من فضلك –

هذا فستان أريد أن أبتاعه

وتوجد بروفة داخل محل الملابس هذا

أعرف أنه لا يعنيك الأمر

لكن أنتِ تشبهينها تماما والله.

عندي أعضاء زائدة عن اللزوم

كان يجب أن تتفهمي الأمر

وأنت في غواية الدهشة

ستجدين أصابع لا حصر لها

تجمع الورد من حديقتك

تجدين مدرعات

واقفة على حدود شفتيك

الضوء الذي ضرب الشباك

أضر بي كثيرا

أصابني في مقتل

نزع آخر قطعة من العتمة

كانت تغطي بقاياي.

__________________

هذه الأنباء الواردة من

من محطة تبث موسيقى

ومقتطفات من أنفاسك وانت نائمة

تشير إلى تحسن ساعتك البيلوجية

وهذا ينبأ عن انفراجه

بين راسك والمخدة

كنت اتمنى أن تستيقظي  ولو مرة واحدة

أقول لك صباح الخير

واجد صدى صباح الخير حبيبي

كل يوم اذهب إلى العمل

دون رؤية عينيك

أنباء مطلعة تشير إلى تحرك حذر

من فصائل شعرك ناحية المرآة

انا والغرفة ننتظرك تستيقظي

فثمة  شمس بالخارج

وعصافير تغرد

وبوساطة هذا العطر الذي

أرشه الآن بعد ارتدائي ملابسي

على أمل في مثل هذا الوقت سأجدك واقفة

عند الباب تقولين لي مع السلامة

وتفرغي عَلّى كل ذخيرة القبل من فوهة شفتيك

استيقظي

العالم بشع وأنت نائمة.

___________________

أحيانا أريد أن آكل ما كتبته

وعلى رأي المثل الذي يقول

“جحا أولى بلحم ثوره”

هل جربت أن تقوم بعد الكتابة

بطبخ نصوصك؟

هناك طعم آخر

شهي للغاية

وأنت تصفي لغتك

صفي معها جميع الإيقاعات

الأخرى

وتذوقه أولا فإن أعجبك

قدمه للآخرين كوجبة

لا تهتم بالوصفات

والتكات وحركات الآخرين

الدولارات التي تحصلت عليها

من الكتابة أنفقتها على ضحايا النقاد

وضحايا الخليل بن أحمد والأصمعي

تذوق نصك

ستجده كلحم الوقت

الأسبوع الماضي

قمت بشواء غيمة

طبخت نجمة كانت قد

هبطت على رأسي آخر الليل

وشكرت  نيوتن الجميل

في غيابك أفعل أي شيء

ما عدا أن أسلق نصوصي

كما يسلق البيض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock