فن

«الريح التي تهز الشعير».. عن معنى الاستقلال

أكثر من سبب يجعلني مهتما بمشاهدة فيلم “الريح التي تهز الشعير” كلما أُعيد عرضه على شاشات التلفزة، ليس أقلها أنه للمخرج البريطاني المخضرم “كين لوش” صاحب الرصيد السينمائي الذي  يتجاوز الأربعين فيلما بالإضافة الى عدد من الأعمال التلفزيونية.

 والذي عٌرف على مدى أربعين عاما تقريبا بأفلامه ذات المضمون السياسي المباشر مثل “الأرض والحرية” عام 1995 و”الخبز والورود” عام 2000 بالاضافة إلى قيامه بإخراج أحد فصول الفيلم الفرنسي “11 -9-2001” وقدم فيه أكثر الفصول إثارة للجدل حين قام بمقارنة ما حدث في 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية بما حدث في مثل ذلك  اليوم من عام 1973 في شيلي حين ساندت الولايات المتحدة انقلابا دمويا أطاح بالديمقراطية وحصد أرواح 3000 مواطن شيلي .

هذا بالإضافة الى موضوع الفيلم ذاته الذي يتناول أحداثًا و وقائع هامة في مسيرة النضال الايرلندي ، وهو ما يضعنا المخرج في أجوائه مباشرة دون مقدمات كثيرة.

YouTube video

بين السلمية .. والعمل المسلح

في بداية الفيلم نشاهد داميان (سيليان مورفي) الطبيب الايرلندي المتفوق يلهو مع أصدقائه وأبناء قريته في مباراة لكرة القدم ، ورغم أن تجمعهم لم يتضمن أكثر من لعب الكرة إلا أن  جنود الاحتلال الإنجليزي سرعان ما يحاصرونهم  بحجة “أن كافة التجمعات محظورة ، بما في ذلك الألعاب” ويتم إذلال الرجال أمام أسرهم بإجبارهم على خلع ثيابهم ،بل إن الأمر يتطور الى تعذيب شاب مراهق حتى الموت لمجرد أنه رفض أن ينطق إسمه بالإنجليزية.

وخلال جنازة الشاب ، يبدو واضحا الإنقسام بين داميان وشقيقه تيدي (بادريك ديلاني) حول جدوى العمل المسلح ضد الاحتلال ، ففي حين يؤمن به تيدي ورفاقه بمن فيهم سينيد (أورلا فيتزجيرالد) -الفتاة التي يرتبط بها داميان عاطفيا- فإن داميان يرى أن القتال المسلح  لن يجدي نفعا مع إمبراطورية ضخمة بحجم بريطانيا.

YouTube video

لكن داميان سرعان ما يتغير هو أيضا بعد أن يرى الجنود الإنجليز وهم يهينون ويضربون سائق القطارات دان (ليام كونينجهام) بعد أن رفض أن يركبوا القطار، فينضم  مع دان  إلى صفوف المقاومة المسلحة متمثلة في “الجيش الجمهوري الإيرلندي” ويخوض كلاهما بقيادة تيدي حرب عصابات شرسة ضد الوجود الإنجليزي في إيرلندا.

وفي جمل حوارية بارعة صاغها كاتب السيناريو بول لافيرتي ، يقدم صناع الفيلم رؤيتهم لقضية الديمقراطية من خلال مواجهة بين داميان وضابط إنجليزي ، فحين يصف الضابط داميان بأنه “قاطع طريق ومجرم” يصيح داميان في وجهه :”لا ،أنا ديمقراطي، لقد صوتت أغلبية الشعب لصالح حزب الشين فين المطالب بالاستقلال ثم جئتم أنتم لقمع البرلمان و مصادرة  الصحف، إن الديمقراطية الحقيقية هي أن تخرجوا من بلادي”.

YouTube video

 لماذا يتغير الثوار؟

ولكن الفيلم لا يقدم قصة ثورة بقدر ما يطرح محاولة لإجابة السؤال التاريخي :لماذا يتحول الثوار عن مسارهم حين يصلون إلى السلطة ، وتصبح ممارساتهم مرآة لممارسة المستعمر السابق؟

يقدم الفيلم الإجابة على لسان سائق القطارات دان ذي التوجه اليساري –الذي يصوره لوش على أنه الناطق بلسان الشعب- حين يقول أن آفة الثورة هي أن الجيش الجمهوري الإيرلندي ينحاز لطبقة كبار الملاك على حساب الفقراء من أمثالي ، ويقتبس من أحد الزعماء الإيرلنديين قوله:”يمكننا أن نطرد الإنجليز وأن نرفع العلم الأخضر في العاصمة دبلن ولكن إن لم تقم جمهورية تضمن العدالة الإجتماعية ، فسيظل الإنجليز يتحكمون بنا”.

وتصدق توقعات دان حين يوقع القائد الإيرلندي مايكل كولينز معاهدة مع الإنجليز تمنح إيرلندا استقلالاً شكليا في حين يبقى البرلمان الإيرلندي وإقليم إيرلندا الشمالية تحت سيطرة لندن.

YouTube video

 ثم تندلع حرب أهلية بين مؤيدي المعاهدة ومنهم تيدي وبين معارضيها ومنهم داميان ، ليصبح الأخ في مواجهة مع أخيه بالمعنى الحرفي للكلمة.

ويستخدم المخرج المقابلة في عدة مشاهد ليسخر من ممارسات ثوار الأمس الذين أصبحوا حكام اليوم، فمؤيدو المعاهدة المسلحون من قبل الحكومة البريطانية يكررون نفس ممارسات الإنجليز مع الأهالي ، ومعارضوها  يهاجمون نفس الثكنات الإنجليزية التي صارت مقرا للمؤيدين، لينتهي الفيلم بمشهد دموي للغاية.

تبدت براعة المخرج في قدرته على توجيه التصوير في المشاهد الخارجية التي صور أغلبها على الطبيعة في ايرلندا ، ولكن الكاميرا كانت تفقد تميزها في المشاهد الداخلية كما في بعض المشاهد التي بدت أقرب إلى التقرير المصور.

YouTube video

عقب مشاهدتك الفيلم لن يسعك إلا أن تتساءل عن مدى التشابه بين هذه التجربة الايرلندية وبين تجارب التحرر في عالمنا العربي وأن تتساءل ايضاً :إلى متى تبقى الأفلام ذات الإنتاج الأوروبي – كهذا الفيلم- بعيدة عن متناول المشاهد العربي الواقع تحت سطوة افلام هوليوود؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock