رؤى

روسيا تصبح دولة أسيوية.. ما يؤذن بنهاية عصر الهيمنة الأمريكية

روسيا تصبح دولة أسيوية.. ما يؤذن بنهاية عصر الهيمنة الأمريكية

تواجه روسيا، وفقًا لعنوان لاذع صدر مؤخرًا في بلومبرج، “تصنيعًا عكسيًا” بسبب نظام العقوبات الذي تقوده الولايات المتحدة والذي تم فرضه على روسيا بسبب غزوها غير القانوني لجارتها، أوكرانيا.

ومن المؤكد أن العقوبات الأمريكية قد ألحقت ضررًا كبيرًا على المدى القريب بالاقتصاد الروسي (وبالتالي استقرارها السياسي في الداخل وقدرتها على المدى الطويل على إجراء عمليات عسكرية واسعة النطاق).

ولكن على المدى الطويل، أدت العقوبات إلى تقوية المقاومة الروسية للغرب والتعنت بشأن قضية أوكرانيا. والأهم من ذلك، يبدو أن نظام الرئيس فلاديمير بوتين غير راغب في التخلي عن مسار عمله الحالي في أوكرانيا بغض النظر عن مدى ضغط واشنطن وبروكسل على موسكو اقتصاديا.

وفي الواقع، أجبرت العقوبات الغربية موسكو على البدء في استخدام استراتيجيات ديناميكية جديدة للنجاة من الهجوم الاقتصادي الذي تتعرض له روسيا.

فعلى سبيل المثال، نظرا لأن الغرب قد فرض حظرا اختياريا جزئيا على استيراد الغاز الطبيعي الروسي المهم والرخيص كعقوبة على غزو أوكرانيا، فقد حولت موسكو تدفقات طاقتها بعيدا عن أوروبا إلى الأسواق المتعطشة في الشرق الأقصى (ولا سيما في الهند والصين).

وبالإضافة إلى ذلك، أصبحت بكين أكثر قابلية للدعم المالي لموسكو كلما ضغط الغرب على روسيا اقتصاديا بقوة.

وفي حين أن المساعدة الاقتصادية الصينية أو الهندية قد لا تكون كافية لتعويض الخسائر الناجمة عن العقوبات الغربية على المدى القريب، إلا أن العقوبات الغربية على المدى المتوسط ​​إلى الطويل قد تمكّن روسيا من إنشاء مسارات للاستقلال المالي والاقتصادي الفعلي عن الغرب بالطرق التي لا يستخدمها الكرملين عادةً.

وعلاوة على توجه موسكو نحو الصين لمساعدة روسيا في وقت حاجتها المالية والاقتصادية، فإن كل من ألمانيا وفرنسا -الأولى أقوى اقتصاد في أوروبا والثانية أقوى جيش محلي في القارة- ابتكرتا طرقًا بارعة للتحايل على الغرب في العقوبات التي تزعم الدولتان أنها تدعمها.

لأنه في الواقع، في حين أن ألمانيا، التي تعتمد بشكل غير متناسب على الغاز الطبيعي الروسي، ربما ألغت خط أنابيب نورد ستريم 2 الذي تم الانتهاء منه مؤخرًا، إلا أنها لم تلغِ خط أنابيب نورد ستريم 1 الذي طال أمده.

ولكي يحدث ذلك، يتعين على الشركة الألمانية التي تدير نورد ستريم 1 (E.ON) إلى إلغاء خط الأنابيب مع روسيا. لكن الرئيس التنفيذي لشركة (E.ON) قد صرح علنًا أن شركته لن تقطع أبدًا تدفق الغاز الطبيعي الروسي.

وأثناء حدوث ذلك، تحولت موسكو إلى المطالبة بأن يتم دفع جميع مدفوعات الغاز الطبيعي والنفط الروسي بالروبل، كطريقة لدعم وتعزيز العملة الروسية المتراجعة (بفضل العقوبات الغربية).

وفي غضون ذلك، حضر وفد من روسيا قمة البنغال العالمية للأعمال (BGBS) في الأسابيع الأخيرة من شهر أبريل. وعلى الرغم من العقوبات الغربية وتهديداتها، أصر منظمو (BGBS) 2022 على إدراج روسيا في قائمتها. ومن جانب أخر قامت السفن الحربية الروسية بالعمل جنبا إلى جنب مع السفن الحربية الصينية في المحيط الهادئ خلال مناورة بحرية أمريكية أخيرة هناك.

لذا، ما نشهده ليس الهزيمة الكاملة لروسيا –على الرغم من أن أوكرانيا، بمساعدة من التحالف الغربي، صمدت ضد الغزو الروسي– وبدلاً من ذلك، فإن ما نشهده اليوم هو موت روسيا الغربية وولادة روسيا الآسيوية.

الجيش الروسي في أوكرانيا
الجيش الروسي في أوكرانيا

العادات القديمة لا تموت بسهولة

مثل هذه النتيجة، في حين أنها ستخلق أعباءً صعبة على روسيا على المدى القريب، إلا أنها لا تضر بالضرورة بزعماء روسيا على المدى الطويل – خاصةً السلوفاكيون الذين يزعمون أنهم يحكمون روسيا.

وبعد كل شيء، فإن السلوفاكيون هم أعضاء سابقون في جهاز المخابرات الروسي والجيش الأحمر والذين شهدوا انهيار الاتحاد السوفيتي واعتقدوا أنه “أعظم كارثة جيوسياسية في القرن العشرين”. ومن ثم أمضى هذا الفصيل من المتشددين فترة التسعينيات وهو يشاهد في رعب بينما حاول بوريس يلتسين وكادره تحرير روسيا وجعلها جزءًا من الغرب.

لكن بالنسبة إلى السلوفاكيون، فإن العادات القديمة لا تموت بسهولة؛ حيث كان الغرب هو العدو دائمًا.

وعدم الاستقرار الاقتصادي الذي سيطر على روسيا في التسعينيات، فضلاً عن التحديات المختلفة لتراجع مكانة روسيا الجيوسياسية في النظام الدولي (مثلما حدث مع البلقان، والتي هي من دول الكتلة السوفيتية الشرقية السابقة والتي تم قبولها في الناتو على الرغم من اعتراضات روسيا، أو في الشيشان) كدليل إضافي على أن روسيا قد حصلت على صفقة خام في نهاية الحرب الباردة.

ومن ثم بدأ المنظِر السياسي الروسي ألكسندر دوجين من جامعة موسكو الحكومية في نشر أعماله موضحًا نظريته حول “الأوروآسيوية الجديدة”. فوفقا لدوجين، لم تكن روسيا جزءا من الغرب على الإطلاق. بل كانت شيئا آخر تماما. وفي حين أن هناك بعض أوجه التشابه، مثل المسيحية الأرثوذكسية الشرقية، إلا أن الغزوات المغولية التي حدثت قبل ألف عام غيرت روسيا بشكل جذري؛ لقد أصبح كيانا كان جزءا من الغرب فقط ولكنه أيضا جزء من آسيا.

ومع ذلك، منذ أن كان بطرس الأكبر قيصرا، كان القادة الروس مهووسين بمحيطهم الغربي. ومع ذلك، فإن الغزو الروسي الجائر لأوكرانيا يفرض تغييرات في تكوين السياسة الروسية. فبعد انغلاقه على الغرب، وبدلا من الاعتراف بالخطأ في غزوهم لأوكرانيا، فإن نظام بوتين ينحرف نحو الشرق.

وهذا شيء يفضله كل من الأوراسيين الجدد والسلوفاكيون منذ فترة طويلة. فالنخبة الروسية اليوم ليس لديها خيار بعد الآن. بل يجب عليهم أن يبتعدوا عن الغرب أو أن تدمرهم العقوبات الغربية والأعمال العدائية المتزايدة.

وهكذا أصبحت روسيا دولة آسيوية – تحقق الأحلام التي طال انتظارها للقيصر ألكسندر الثالث، والذي بنى خط سكة حديد عبر سيبيريا يربط الجانب “الأوروبي” الأكثر تطورًا لروسيا بـ “الشرق المتوحش” على طول ساحل المحيط الهادئ.

وبدلاً من الاستسلام للضغوط الاقتصادية والسياسية الهائلة التي يُخضع لها الغرب الروس، والإطاحة بالقيصر المحتمل، فلاديمير بوتين، فقد أصبح الروس أكثر تأييدًا لبوتين، حيث إنهم يدخلون النمط الروسي الكلاسيكي لمقاومة الغرباء بأي ثمن؛ حتى لو كان ذلك يعني تعزيز قوة الديكتاتور في الداخل.

بوتين
بوتين

لا عودة

وبالنسبة لتلك النخب الغربية في ظل الافتراض الخاطئ بأن هناك نهاية تلوح في الأفق للمواجهة الحالية مع روسيا (نهاية تنتهي بنهاية عهد بوتين وإما دمقرطة روسيا أو انهيار الدولة الروسية الموحدة)، فكن مستعدًا لخطأ هذا الافتراض.

وبالتالي، فإن المطلوب هو الاعتراف بأنه لا عودة إلى ما كانت عليه الأمور بين الغرب وروسيا قبل عام 2022. فلقد وصلت موسكو إلى نقطة اللاعودة. وكذلك التحالف الغربي.

وعلى الرغم من الأمل الكبير الذي كان هناك في 2017/2018 من قلب روسيا لاستخدامها ضد الصين، فقد ولت تلك الأيام القصيرة من الأمل. ويتعين على قادة واشنطن، الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء، قبول الواقع المؤلم الجديد لأوراسيا التي تضم محورا مستبدا لروسيا والصين معاديا لأمريكا.

ويجب الآن تطوير الاستراتيجيات وفقا لذلك، ويجب أن تدرك هذه الاستراتيجيات أن قيودًا حقيقية وشديدة ستُفرض على إسقاط القوة الأمريكية في أوراسيا من الآن فصاعدًا.

وكما قال الشاعر الروسي العظيم ألكسندر بلوك ذات مرة في “هل نحن سكيثيون؟ – هل نحن آسيويون؟ ” :

أوه نعم – نحن سكيثيون! نعم – نحن آسيويون،

بعيون مائلة مفترسة… مثل العبيد المطيعين،

لقد حملنا درعًا بين عرقين للعدو –

المغول وأوروبا!

مبتهجين حزينين ومبللين بالدماء،

روسيا هي أبو الهول الذي يحدق فيك

بالكراهية وبالحب.

يمكننا أن نتذكر شوارع باريس

وظل البندقية،

ورائحة بساتين الليمون

والآثار الضبابية في كولونيا.

ولكن الآن من خلال الغابات

سنقف جانبا

ونولي وجهنا عن رفاهية أوروبا-

ونتجه بها صوب آسيا.

وسيتعين على القادة الأمريكيين الآن استيعاب الحقيقة المحزنة المتمثلة في أن روسيا أصبحت دولة آسيوية… ومن المرجح أن ينهي ذلك هيمنة أمريكا التي امتدت لكل بقاع العالم، لأنه يحرم أمريكا من سهولة الوصول إلى أوراسيا.

مصدر الترجمة

كريم سعد

مترجم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock