رياضة

الفراعنة وأحفاد الإغريق .. لقاء تعزيز الثقة واختبار البدلاء

في الثامنة من مساء اليوم الثلاثاء يخوض المنتخب الوطني مواجهة ودية من العيار الثقيل، في مواجهة نظيره اليوناني على ملعب لاتس جران في مدينة زيورخ السويسرية، ضمن برنامج معسكر الفراعنة استعدادا لمونديال روسيا صيف العام الجاري.

اختارت اللجنة المنظمة طاقم تحكيم دولي سويسري بقيادة فيداي سان، يعاونه سلادان جوزيبوفيك وجين يفيز، وماركو زيورخر حكما رابعا.

تكمن قوة المباراة في تقارب مستوى المنتخبين، فالفراعنة يحتلون المركز 44 عالميا وأحفاد الإغريق في المرتبة التالية مباشرة،  بحسب التصنيف الأخير للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، ما يجعل المباراة أشبه بصراع قوتين متوازنتين.

وعلى الرغم من كون المباراة ودية، إلا أن أهميتها في هذا التوقيت تجعل منها مباراة قوية، فالمنتخب المصري يبحث عن تأمين مواجهة قوية لخوض اوراقه البديلة، فيما يبحث نظيره اليوناني عن تجربة بعض العناصر المميزة، ومنح الفرصة لبعض اللاعبين الكبار في اللعب مع المنتخب، والتعرف على القوام الرئيسي للفريق، نظرا لعدم خوض مباريات رسمية في وقت قريب لعدم تأهلهم للصعود إلى كأس العالم 2018.

حرص المخضرم الأرجنتيني هكتور كوبر المدير الفني للمنتخب الوطني على شرح أهمية المباارة للاعبيه في التدريب الأخير أمس الإثنين، وشدد على لاعبي المنتخب بضرورة بذل أي لاعب يختاره لخوض المباراة أقصى جهد لديه، مشددا على أن “الوقت بات ضيقا للغاية، ومن يطمح أن يكون ضمن تشكيلة المنتخب في روسيا عليه تقديم أوراق اعتماده للجميع”. وتابع: “الاختيارات محدودة، وكما تعلمون، فنحن نملك عناصر مميزة في مراكز عديدة، وسنكون مجبرين للاستغناء عن بعض الأسماء، واستمرار أي لاعب معنا رهن ما يبذله من جهد وعرق في التدريبات والمباريات”.

                                                               

واعتبر كوبر أن الفوز في مباراة اليونان مهم من عدة جوانب، أبرزها النواحي المعنوية، لافتا إلى أن الخسارة من البرتغال في الدقائق الاخيرة بهدفين لهدف في أول التجارب الودية، وفر للمنتخب مميزات  يسعى لاستمرارها، مع تلافي أي عيوب في مباراة اليوم، بحثا عن دفعة معنوية تعزز تقة اللاعبين في أدائهم ولصعوبة تقبل الخسارة في مباراتين متتاليتين.

ووضح من التدريب الأخير للمنتخب استعدادا للمباراة نية كوبر إجراء تغييرات جذرية، ترشح أن يكون التشكيل الأقرب هو  محمد عواد وعمر جابر و علي جبر وسعد الدين سمير  وأحمد المحمدي وسام مرسي و حسام عاشور ورمضان صبحي ومحمد مجدي ومؤمن زكريا ومروان محسن.

ومن المرجح أن يدخر كوبر جهد نجم المنتخب محمد صلاح بعدم تحميله عبء  لعب المباراة كاملة، مع إمكانية إشراكه لبعض الوقت، لمنحه فرصة التأقلم مع لاعبين لم تتح لها فرصة اللعب سابقا إلا في مرات نادرة لتوفير عنصر الانسجام بينهم.

في المقابل قال مايكل سكيبه المدير الفني انه سيواجه منتخب قوي للغاية ليس بامكانه فقط الوصول للدوري التالي كأس العالم، وانما من الممكن ان يتوج بالكأس، نظرا لما يملكه من لاعبين كبار قاديرن على قيادة امال منتخبهم بعيدا.

وتابع ” شاهدت مباراة المنتخب المصري مع البرتغال، وقدموا مباراة قوية للغاية، وخسروا في الدقائق الاخيرة، وهو بالطبع ماسيحاولون تجنبه خلال مواجهتنا،  لذلك علينا الحذر لاننا نواجه فريق قوي للغاية .”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock