مختارات

نتائج الانتخابات الأمريكية: خمسة أسباب وراء فوز بايدن

هذه المقالة منقولة من موقع بي بي سي .. لمشاهدة الأصل

بعد ما يقرب من 50 عاما من العمل في الشأن العام وحياة من الطموح لنيل الرئاسة، وصل جو بايدن إلى الرئاسة.

لم تكن الحملة تلك التي توقعها أي شخص. لقد دارت خلال وباء يحدث مثله مرة في القرن وسط قلق غير مسبوق. كان بايدن يواجه رئيسا غير مسبوق وغير تقليدي، لكنه وفريقه وجدوا في محاولته الثالثة طريقة للتعامل مع الصعوبات السياسية وتحقيق الانتصار، وإن بهامش ضيق وفقا لتعداد “المجمع الانتخابي”، لكنه تفوق على خصمه بملايين الأصوات في المجمل.

وهذه هي الأسباب الخمسة التي جعلت ابن تاجر السيارات من ديلوير يفوز أخيرا بالرئاسة.

1-كوفيد، كوفيد، كوفيد

ربما كان أهم أسباب فوز بايدن بالرئاسة خارجا تماما عن إرادته.

وباء كورونا الذي حصد أكثر من 230 الف حياة غيًر الحياة والسياسة الامريكية بشكل جذري عام 2020. وفي الأيام الاخيرة لحملة الانتخابات العامة، بدا دونالد ترامب وقد ميز ذلك، حيث قال “بالنسبة للأخبار المضللة كل شيء كوفيد كوفيد كوفيد”، ردد ذلك خلال حملته في ويسكونسن الأسبوع الماضي، حيث زاد عدد حالات الإصابة بشكل كبير في الايام الأخيرة.

لكن تركيز وسائل الإعلام على كوفيد 19 كان انعكاسا للوضع وليس سببا لقلق الناس من انتشار الوباء الذي انعكس بهبوط شعبية ترامب في استطلاعات الرأي بسبب طريقة معالجته للوباء. وقد أظهر استطلاع أجري الشهر الماضي أن بايدن يتفوق بسبعة عشر نقطة على ترامب فيما يتعلق بثقة الجمهور في كيفية التعامل مع الوباء.

أدى الوباء وما نجم عنه من أزمة اقتصادية إلى فقدان ترامب مصداقيته في الشعارات المتعلقة بالرخاء والنمو الاقتصادي التي كان يرددها.

وعكس أيضا قلق الكثير من الأمريكيين من غياب التركيز لدى إدارة ترامب وتشكيكها بالعلم وسياساتها العشوائية في معالجة القضايا الصغيرة والكبيرة ومعاملتها التفضيلية للمؤيدين.

كان للوباء ثقل كبير في خفض شعبية ترامب التي وصلت إلى 38 في المئة خلال الصيف، وهو ما استغلته حملة بايدن.

2-حملة بدون ضجيج

على امتداد مسيرته السياسية تمكن بايدن من بناء سمعة في قدرته على وضع نفسه في مأزق بتصريحاته. وقد أدت زلات لسانه إلى فشل حملته عام 1987 وكذلك عام 2007.

أما في محاولته الثالثة لدخول المكتب البيضاوي فكانت له زلاته أيضا لكنها كانت نادرة وعرضية وتأثيرها قصير الأمد.

أحد أسباب هذا كون الرئيس نفسه كان مصدرا كبيرا للأخبار، وكذلك كانت هناك مواضيع كبيرة تخطف الاضواء مثل فيروس كورونا، والاحتجاجات بسبب موت جورج فلويد والوضع الاقتصادي.

لكن لا شك أن بعض الفضل يعود إلى استراتيجية منسقة بشكل جيد قادتها حملته الانتخابية وعملت على فرض قيود على الأضواء المسلطة عليه، وأن تكون خطواته محسوبة وتقليل فرصة الإجهاد أو الإهمال في دفعه إلى مسلك يؤثر سلبا على الحملة.

ربما كانت هذه السياسة لتأتي بمفعول عكسي لو كانت الظروف طبيعية ولا يسودها شبح الفيروس وخوف الناس من الإصابة به.

اختارت حملة بايدن إفساح المجال لترامب أن يكون في الصدارة للتفوه بأشياء عادت عليه بالضرر، ودفع ثمنا لها في النهاية.

3-أي شخص باستثناء ترامب

في الأسبوع الذي سبق يوم الانتخابات كشفت حملة بايدن النقاب عن إعلاناته الأخيرة التي تضمنت رسالة مشابهة بشكل لافت لواحدة أطلقت في بداية حملته العام الماضي وخطاب قبول الترشيح في شهر أغسطس/آب، حيث قال إن الانتخابات “معركة من أجل استعادة روح أمريكا”، و”فرصة لوضع الانقسام والفوضى وراء ظهرنا”.

وكان خلف هذا الشعار حسابات بسيطة. بنى بايدن حظوظه السياسية على الانقسام والاستقطاب الذي كان يثيره ترامب وأن الشعب الأمريكي يريد قيادة أكثر هدوءا وثباتا.

وقال تيري أدامز، وهو مواطن فرنسي يعيش في فلوريدا منذ 18 عاما ويدلي بصوته للمرة الأولى “أنا مرهق من مواقف ترامب”.

نجح الديمقراطيون في جعل هذه الانتخابات استفتاء على ترامب لا خيارا بين مرشحين اثنين.

كانت رسالة بايدن الفعالة هي أنه “ليس ترامب”، وكثرا ما رددت حملته مقولة أن الأمريكيين يستطيعون أن يعيشوا لأسابيع دون التفكير في السياسة. أريد لها أن تكون نكتة، لكن فيها بعض الحقيقة.

4-الاعتدال

خلال حملة بايدن ليكون مرشح الحزب الديمقراطي جاءت المنافسة من يساره، حيث امتلك برني ساندرز وإليزابيث وارن حملات جيدة التمويل والتنظيم وتمكنت من شحن جماهير من الذين يرتادون حفلات الروك.

تمسك بايدن باستراتيجيته القائمة على الوسطية بالرغم من ذلك، ورفض دعم نظام صحي حكومي وتعليم مجاني ونظام ضرائب يستهدف الأثرياء. هذا مكنه من استهداف المعتدلين وقلل من تأثير حملة الجمهوريين .

وقد انعكست هذه الاستراتيجية في اختيار بايدن كمالا هاريس نائبة له بدلا من اختيار ممثلة لجناح اليسار في الحزب.

الجانب الوحيد الذي كان بايدن قريبا فيه من ساندرز ووارين هو موضوع البيئة والتغير المناخي. ربما توصلت حساباته إلى أن فوائد مغازلة الناخبين الشباب تستحق إمكانية فقدان الناخبين من القطاع الصناعي المعتمد على الطاقة في الولايات المتأرجحة.

وقال فارشيني براكاش أحد مؤسسي مجموعة نشطاء البيئة “صنرايز موفمنت” “ليس سرا أننا كنا ننتقد بايدن حين كان نائبا للرئيس بسبب خططه والتزاماته في الماضي، وقد تقبل الكثير من الانتقادات وتعامل معها، فكشف عن تفاصيل خططه للتعامل مع العدالة البيئية وخلق فرص عمل ووعد باتخاذ خطوات سريعة”.

5-مال أكثر ومشاكل أقل

في وقت سابق من هذه السنة كانت ميزانية حملة بايدن فقيرة، وكانت حملة ترامب على النقيض فقد استطاعت جمع ما يقرب من مليار دولار.

لكن حملة بايدن تمكنت من جمع الكثير بدءا من شهر إبريل/نيسان ، وانتهت في وضع مالي أفضل من حملة ترامب، جزئيا بسبب إسراف الأخيرة. في بداية أكتوبر/تشرين اول كانت حملة بايدن تملك أكثر من حملة ترامب بما يقرب من 144 مليون دولار، وتفوقت على الجمهوريين في حملاتها الدعائية التلفزيونية في كل ولاية مهمة للمعركة تقريبا.

ليس المال كل شيء. قبل أربع سنوات كانت حملة كلينتون تملك منه أكثر من حملة ترامب بكثير.

لكن في عام 2020 حين أدى وباء كورونا إلى تقييد الحملات الشخصية والاستعاضة عنها بالحملات الإعلامية تمكن بايدن بفضل تفوقه المالي من الاستمرار في إيصال رسالته حتى نهاية الحملة، ووصل إلى ولايات كانت تعتبر بعيدة المنال مثل تكساس وجورجيا وأوهايو وأيوا. معظم هذه الرهانات لم تأت بنتائج لكن جهود بايدن أدت إلى وضع ترامب في موقع الدفاع، فكسب ولاية أريزونا التي كانت تعتبر محافظة ونافس بقوة على جورجيا.

النقود تمنح الحملة خيارات وتعطيها ميزة المبادرة، واستخدم بايدن ذلك بشكل جيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: