فن

حالمون ومحبطون.. عبد العزيز مكيوي: بداية مبهرة ونهاية تراجيدية (٢)

وتتواصل رحلتنا مع أولئك الموهوبين الذين  كانت موهبتهم تنبئ بنجومية لامعة وبمستقبل واعد ، وتوقع لهم الجميع مشوارا حافلا بالنجاح والتحقق ، لكن  -لأسباب تخصهم وأخرى تخص الظروف والمناخ الذي أحاط بهم  – لم يواصلوا رحلتهم ولم تتحقق لهم النجومية ووقفوا عند بداية الطريق .. وانتهى الأمر بأغلبهم نهايات حزينة بعد أن ضاعت أحلامهم  واستسلموا لتلك الأسباب التي هزمتهم وأحبطتهم .. ذلك أن الموهبة وحدها لا تكفي في كثير من الأحيان

علي طه .. من الفن  إلى الواقع

الذين  تعبوا من الصراع على المناصب والتهافت على الكراسي وعلى الجاه والنفوذ وابتكار أساليب جديدة ومستحدثة في فن النفاق وتقديم التنازلات لا يمكننا أن نوجه لهم نصيحة أهم من أن يشاهدوا  فيلم القاهرة 30 للعبقري صلاح أبو سيف وبشكل خاص تلك المشاهد العظيمة التي ظهرت فيها شخصية المناضل والثوري المثالي الحالم بوطن جديد علي طه الذي لم يتعب من حب الوطن ومن النضال والكفاح بشرف وصدق وتجرد حتى لقي ربه بعد استشهاده في أشرف ميدان وهو يناضل من أجل تحرير الوطن من الاستعمار ومن طبقة الفاسدين والمتربحين وبائعي ضمائرهم وذممهم.

كان علي طه نموذجا حقيقيا من لحم ودم للإنسان الفاضل الشريف اليوتوبي الذي يحلم بمدينة فاضلة آمن بأنها يمكن أن تتحقق إذا كافح من أجلها المخلصون الذين يفتدون أوطانهم بأرواحهم

وفي واقع الأمر فإن اختيار صلاح أبو سيف للفنان الرائع المثقف الموهوب الذي كان يجيد  التحدث بطلاقة  بثلاثة لغات هي الإنجليزية والفرنسية والروسية والقارئ للتاريخ وللأدب العالمي وخريج معهد الفنون المسرحية عام 1954عبد العزيز مكيوي كان اختيارا عبقريا صادف  أفضل من كان يمكن أن يؤدي هذه الشخصية

آمن عبد العزيز مكيوي بشخصية علي طه وأحبها كأنه عرف هذا المناضل في الواقع وعلى الأرض وليس عبر أوراق السيناريو والحوار ، كأنه كان يعرف علي طه في الحقيقة وعاشره وتعامل معه فأخرج الشخصية حية متجسدة من لحم ودم، ملامح وجهه الجادة التي لا تخلو من شجن ورومانسية  كانا حاضرين في حبه لإحسان شحاتة  التي  أدتها الاستثنائية سعاد حسني وصدمته الكبرى فيها، صوته وحركاته وإيماءاته وهو يشرح لزملائه في الخلية الوطنية التي يقودها  تفاصيل خططه في النضال، قدرته على توصيل المعنى الإنساني السامي  في شخصيته العظيمة وهو التجرد والتحرر من كل المتع والملذات والطموحات الشخصية الدنيوية في سبيل هدفه الأسمى .. الدفاع عن قضية وطنه .. قدم علي طه أو بالأحرى عبد العزيز مكيوي درسا نبيلا لكل شباب جيله والأجيال اللاحقة .. وبلا مبالغة نقول إنه ما كان يمكن أن يخرج  دور علي طه على نحو أروع وأبدع مما قدمه الفنان الحقيقي عبد العزيز مكيوي

أنتج فيلم القاهرة 30 وعرض عام 1966  وتجلت فيه القدرات الفنية الكبيرة  لعبد العزيز مكيوي الذي كان يبلغ من العمر وقتها اثنين وثلاثين عاما فهو من مواليد التاسع والعشرين من يناير عام 1934 وقبلها كان  صلاح أبو سيف قد استعان بمكيوي في دور صغير جدا في فيلم لا تطفئ الشمس من بطولة فاتن حمامة وعماد حمدي وأحمد رمزي عام 1961كما  قدمه أبو سيف أيضا في فيلم لا وقت للحب عام 1963مع فاتن حمامة ورشدي أباظة في دور صغير أيضا وكأنه كان يجهزه للدور الأهم في حياته.. ويبدو أن صلاح أبو سيف كان شديد الإيمان بعبد العزيز مكيوي  كفنان مختلف.. وبعد القاهرة 30 توقع الكثيرون من النقاد لعبد العزيز مكيوي تلك الموهبة الباذخة ذات الإمكانيات الفنية الكبيرة أن يكون بطلا ونجما  سينمائيا شهيرا له حضوره وطلته وجاذبيته رغم أنه لم يمتلك تلك الوسامة اللافتة التي يتمتع بها النجوم السينمائيون لكن ساحته ومساحته في أدوار مهمة لا تشترط الوسامة كانت موجودة وحاضرة على الأقل في أفلام الواقعية، لكن شيئا من هذه التوقعات والتنبؤات لم يتحقق و خذلت السينما عبد العزيز مكيوي خذلانا مبينا، ربما لأن سينما السبيعينيات التفتت بشكل كبير لأولئك الجانات أصحاب الوجوه الوسيمة من أمثال  محمود ياسين وحسين فهمي ومحمود عبد العزيز ونور الشريف وإن كانت الأدوار التي تناسب موهبة طاغية كعبد العزيز مكيوي لم تنعدم ولم تختف أو تنته في كل وقت حتى مع صعود أفلام المقاولات في سينما الثمانينيات وكما ذكرنا آنفا فإن المساحة السينمائية التي كان يمكن لعبد العزيز مكيوي أن يتحرك فيها كانت حاضرة وموجودة في كل العصور.

لعنة النبوغ

لا ندري ما الذي حدث بعد القاهرة 30 إذ اختفى عبد العزيز مكيوي من الساحة نهائيا  وكأن لعنة النبوغ  ولعنة الدور الواحد العبقري قد أصابته فاختفى من الساحة تماما ولم يظهر إلا في دور رؤؤف في مسلسل الرحيل  ضمن خماسية الساقية لعبد المنعم الصاوي عام 1967 كما ظهر في عمل مسرحي وحيد هو الطعام لكل فم من تأليف توفيق الحكيم وإخراج محمد عبد العزيز بطولة مكيوى وأمينة رزق ومحمد سالم وهدى عيسى والوجه الجديد وقتها هالة فاخر، وعلى خشبة المسرح أبدع عبد العزيز مكيوي وحين عرضت المسرحية تنبأ النقاد بمستقبل مسرحي كبير لمكيوي لكن ما حدث في السينما حدث أيضا في المسرح فلم يلتفت مرة أخرى لموهبة عبد العزيز مكيوى ثم سافر مكيوي إلى روسيا وانجلترا لدراسة الإخراج وعاد إلى مصر سريعا

واقع الحال يقول إن عبد العزيز مكيوي كان عزيز النفس معتدا بموهبته اعتدادا شديدا ولم يكن له شلة فنية على الإطلاق فهو كان بعيدا تماما بل يربأ بنفسه عن الدخول في شلل فنية ومصادقة المخرج الفلاني أو مطاردة المنتج العلاني في سبيل إيجاد فرصة عمل

اختفى أو بالأحرى أُخفي “بضم الألف ” عبد العزيز مكيوي لمدة  تزيد عن العشرين عاما كاملة بعيدا عن الأنظار الفنية قبل أن تلتفت إليه الدراما التليفزيونية بعد طول تجاهل ليشارك في مسلسل الكهف والوهم والحب عام 1989 وبعده بعامين شارك في مسلسل القضاء في الإسلام عام 1991 ثم مسلسل الوعد الحق عام 1993 وفي عام 1994 شارك عبد العزيز مكيوي في مسلسلين هما أيام المنيرة بدور صلاح عبد الحفيظ والعائلة في دور مرسى ثم اختفى لمدة أربع سنوات أخرى  ليشارك في الجزء الأول من مسلسل أوراق مصرية وبعدها بأربع سنوات أخرى شارك مكيوي في الجزء الثاني من أوراق مصرية وكان هذا المسلسل هو آخر عهد عبد العزيز مكيوي بالتمثيل وبالفن بشكل عام .. وفي تلك الفترة التي عاد فيها للتمثيل زار مكيوي عام 1995 أحد أصدقائه في مدينة المنيا وأقام لديه أسبوعا وتوافد عليه من يعرفون قدره وقيمته الفنية .. وحين تحدثوا معه عن دوره في القاهرة 30 قال لهم ” ما تنسوش علي طه .. أيقونة القاهرة وروح مصر”

كانت حصيلة مكيوي 12 عملا توزعت بين السينما والمسرح والدراما التليفزيونية

وقد بدا مكيوي في كل هذه الأعمال باستثناء دوريه في فيلم القاهرة 30 ومسرحية الطعام لكل فم غير آبه أو مبال بقضية مساحة دوره أو نجوميته لكنه كان مخلصا لفنه حريصا عليه مؤمنا برسالته وإن بدا دائما حزينا منكسرا وكأنه يرثي حاله ويحزن على وضعه بينما كانت إمكانياته الفنية تبشر بنجم كبير له جمهوره وله مكانه ومكانته الراسخة في الفن.

تراجيديا إغريقية

في الحياة الخاصة عاش عبد العزيز مكيوي تراجيديا إغريقية مكتملة الأركان  فقد كان يحب زوجته بجنون فلما رحلت انفرط عقد حياته كلها .. اكتأب وحزن ويئس .. ولم تعد الحياة تمثل له شيئا فهام في الشوارع وأصيب بأزمة نفسية شديدة الوطأة وشاهده الناس يتسول في رحاب مقام سيدنا الحسين رضي الله عنه عام 2006 ونشر البعض على استحياء عن حاله الذي أصبح لا يسر عدوا ولا حبيبا ولم يعر الأمر انتباه أحد من زملائه الفنانين ولا من الدولة وبعدها بخمس سنوات  شوهد عبد العزيز مكيوي يبيت في الشارع بجوار مقهى شعبى بحي المنشية بالأسكندرية ويجلس على كرسي متحرك ويعطيه المارة الصدقة بينما طال شعره  وارتدى ملابس رثة فقيرة، وكان قد صدمته سيارة كسرت ساقه ولم يهتم أحد بعلاجه فأصبح قعيدا على كرسي متحرك ، و كتبت الصحف وتحدثت القنوات الفضائية ودشن الفنان حمزة الشيمي صفحة على الفيس بوك بعنوان مأساة الفنان عبد العزيز مكيوي، وانتبهت نقابة الممثلين أخيرا ونقلت عبد العزيز مكيوي ليقيم فترة في ناد تابع للنقابة وساءت حالته الصحية فتحرك أهل الخير وقررت القوات المسلحة علاجه على نفقتها بمستشفى المعادي العسكري وأقام بها لمدة عامين كاملين تحسنت صحته خلالهما كثيرا ثم قامت نقابة الممثلين بعدها بنقله للإقامة في بيت للمسنين بمصر الجديدة..وأخيرا وفي الثامن عشر من يناير عام 2016  آن لعبد العزيز مكيوي أن يستريح وكأن القدر قد كتب له نهاية تشبه نهاية أيقونته علي طه.. أن يموت فقيرا حزينا لكن شريفا ونبيلا.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock