ثقافة

شاعر “عندما يأتي المساء”.. محمود أبو الوفا الذي تجاهله “الوفا” 

إذا سألت: من الذي كتب قصيدة “عندما يأتي المساء” التي غناها محمد عبد الوهاب، قلما تجد من يعرفه من جيل الوسط  فما عسانا نتوقع من الجيل الحالي؟ّ!.

وليس بوسع أحد أن يجيب على سؤال “التجاهل” الذي ما انفك يلاحق هذا الشاعر الكبير الذي ظلمه جيله من النقاد وحملته يد النسيان إلى أدراج وكراكيب الراحلين كأرقام بلا ذكر.

لعله من الصعب أن نحيل إلى “الفقر” وحده كمشجب لأية مقاربة تفسر لنا ظاهرة محمود الوفا.. وهي ظاهرة يتوارثها اللاحقون، حاضرة في كل جيل وفي كل عصر، ويبدو لي أن ولوج الباب والتجوال في تفاصيل الصندوق المغلق، ربما لا يُستهل إلا باستحضار منطق “الشللية” التي تضرب بقبضتها الغليظة عنق أية موهبة غضة وهي تتلمس أول عتبات درج السلم.

YouTube video

أبو الوفا ( 1900 ـ 1979)، كُسرت ساقه وهو يلعب مع أقرانه في القرية، الفقر حال دون عرضه على الطبيب، ذهبوا به إلى حلاق القرية، دهن قدمه بـ”اللبخة” وانتظروا لأيام فانتهت بالغرغرينا وبُترت ساقه التي كانت سببا في إعاقة شق طريقه الذي يستحقه إلى الشهرة.

غادر قريته هربا من معايرة أقرانه له “يا أعرج” إلى دمياط ليتنقل بين مقاهيها مرة “قهوجي” ومرات عامل نظافة وإذا رقوا لحاله البائس وأصابهم حظ من الشفقة عليه أجلسوه على “البنك” لتحصيل الحساب من الزبائن.

قبل أن يتم عامه العشرين من العمر، غادر إلى القاهرة، تنقل بين عدة مهن صغيرة: عامل في مقهى، بائع فول مدمس، بائع سجائر وسيط أراضي زراعية ومتعهد حفلات.

تحسن حاله نسبيا فشارك قهوجي بلدي على مقهى في شارع عبد الخالق ثروت.

عام 1927، أعلن عن مسابقة، لأفضل قصيدة، تُلقى في حفل تكريم أحمد شوقي، وتنصيبه أميرا، تقدم أبو الوفا بقصيدته:

وخالد الشعر سوف يبقى مرايا  تجتلي في صفائها الأشياء

يا أمير البيان إن بياني فيك أعشت عبرته الأضواء

أحمد شوقي
أحمد شوقي

اللجنة التي أسند إليها اختيار أفضل القصائد أعطت أصواتها كلها لأبيات محمود أبو الوفا وكان من بين أعضاء اللجنة حافظ إبراهيم وخليل مطران.

في قاعة الاحتفال التي ضمت نخبة المجتمع شاهده شوقي بجلبابه وعكازه فاستنكف وتأفف من هيئته وأمر بطرده من الحفل

في كتابه “أوراق بدون ترتيب في الأدب والفن والحياة” يقول عبد القادر حميدة الذى أجرى حوارا مع أبو الوفا في بيته بحارة المدابغ بحي باب الخلق عام 1957: “في المهرجان.. أخذ المحتفلون مجلسهم وجميعهم شعراء، وكتاب وصحفيون وفنانون، وعائلات من علية القوم، وكان الشاعر محمود أبو الوفا بجلبابه الأبيض، ووجهه الوسيم المشرب بحمرة هادئة، يقف في مدخل قاعة الاحتفال، متكئا على «عكاز» من الخشب عوضا عن ساقه التي بترت وهو في العاشرة من عمره، وما إن أعلن عن اسمه كفائز بقصيدة التكريم حتى بدا يخطو إلى المنصة سعيدا بحظوة الفوز، وبالمناسبة معا! غير أن أمير الشعراء ما إن لمح الشاعر الشاب في هيئة الجلباب والعكاز، حتى اكتست سحنته بالغضب وأقسم على مسمع ومرأى من الحضور ألا يكون هذا هو الشاعر الفائز في مهرجان تكريمه!!”.

أوراق بدون ترتيب في الأدب والفن والحياة

بعدها بثلاث سنوات 1930 قدم قصيدته “الإيمان” إلى فؤاد صروف رئيس تحرير المقتطف آنذاك أحدثت ضجة كبيرة بعد نشرها، ونقلتها عن المقتطف نحو خمس صحف شهيرة من بينها مجلة “أبولو” وصحف المهجر.

يقول فيها :

قًوَّةٌ لَـــمْ تُتَــــحْ لِقَلْــــبِ جَبَـانٍ          تِلْكَ فِي المَرْءِ قُوَّةُ الإيْمَـانِ

     تَتَجَلّى على جَمِيْعِ قوي الكَوْنِ     شُيُوْعُ الأرواحِ في الأَبْـدَانِ

     يَكْرَهُ المَرْءُ أَنْ يَعِيْشَ على    السِّجْنِ وَلَـوْ سِجْنُـهُ فـي الجِنَـانِ

لفتت موهبته صروف وقرر تعيينه بـ”المقتطف” مشرفا على باب “مكتبة الصحيفة”

يقول حميدة ” وكان رئيس تحريرها فؤاد صروف الذي يحبه ويؤمن بشعره وشاعريته، قد عز عليه كثيرا أن يهان، وألا يرد هذه الإهانة، عندئذ دفع إليه بإحدى “الشوقيات” وطلب منه أن يتناولها بالنقد على صفحات “المقتطف”، متوقعا أن ينفث غضبه من شوقي، فيما سيكتب».

“فهل فعل أبو الوفا ما قصده فؤاد صروف ؟”

“قال لي محمود أبو الوفا: أعترف أنني حين تصديت للكتابة عن ” الشوقيات ” لم يكن يملأ قلبي، وروحي، وعقلي غير أن شوقي هو الشاعر العظيم الذي أحببت، وأحببت أن أكون على رأس مكرميه”.

“فلما قرأ شوقي ما كتبت، فوجئت به يطرق باب مكتبي في المقتطف، وراح يعتذر لي مبديا أسفه الشديد مما حدث منه، ومبديا دهشته أكثر من الفرصة التي أتيحت لي كي أنال من شعره، لكنني لم أفعل!”.

في الجزء الثاني من كتاب ” وديع فلسطين يتحدث عن أعلام عصره” ـ دار القلم دمشق 2003 ـ   لفت وديع إلى أنه عندما أصدر أبو الوفا مجموعته الشعرية “أنفاس محترقة” تناوله طه حسين بمراجعة نقدية، وقسا فيها عليه وجرده من الشاعرية وعد شعره كله نظما وظل طه حسين في كل ما كتب عن الشاعر محمود أبو الوفا يصفه بـ”الناطم”.

وديع فلسطين يتحدث عن أعلام عصره

يقول الكاتب العراقي شكيب كاظم في “القدس العربي” عدد 3/11/2020 ” تقرأ الأديبة مي زيادة ـ توفت 19/10/1941ـ مقالة طه حسين، فتهاتفه، أن لو يزرها في دارتها، وكان طه حسين يعاني وقتذاك أزمة إعفائه من عمادة كلية الآداب فتقرأ على مسامعه قول الشاعر:

أحب أضحك للدنيا فيمنعني

أن عاقبتني على بعض ابتساماتي

فوجم طه حسين، وسألها إعادة البيت: لمن هذا البيت الجميل، فلم يعرض علي من قبل؟ وإذ ألح عليها في معرفة قائل البيت، الذي راق له وطابت له نفسه، تجيبه: إنه لمحمود أبو الوفا من مجموعته الشعرية الجديدة “أنفاس محترقة” ! فوجم طه حسين وأربد وجهه قائلا: ماذا سيقول الناس عني لو سمعوا قولي هذا؟ سيكون رأيهم أني لم أقرأ الديوان راجيا إياها أن لا تتحدث بهذه الواقعة ولا سيما أبو الوفا.

بحسب ما رواه وديع فلسطين فإن طه حسين قد انحاز إلى “شلة” على محمود طه وقسا على من كانوا خارجها من شعراء صدرت دواوينهم بالتزامن مع ديوان طه مثل أبو الوفا وإبراهيم ناجي وفوزي المعلوف.

كرمه عبد الناصر عام 1967  والسادات عام 1977 وتحقق حلمه في الحصول على شقة إسكان متوسط في مدينة نصر من محافظة القاهرة عام 1979 و1000 جنيه جائزة أكاديمية الفنون غير أنه توفي بعد إقامته لأيام في الشقة وقبل أن يتسلم الـ 1000 جنيه . رحمه الله .

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock