منوعات

لكل أم.. ممارسة الرياضة أثناء الحمل تقي أولادك من المرض

كتب: موقع ساينس دايلي
ترجمة وعرض: تامر الهلالي

توصلت دراسة جديدة إلى أن ممارسة الرياضة أثناء الحمل قد تسمح للأمهات بتقليل فرص أطفالهن في الإصابة بمرض السكري وأمراض التمثيل الغذائي الأخرى في وقت لاحق من الحياة.

الدراسة التي أجراها باحثون من كلية الصحة العامة من جامعة فيرجينيا الأمريكية، على فئران التجارب وجدت أن ممارسة الأم للرياضة  أثناء الحمل منعت انتقال الأمراض الأيضية – سواء من الأم أو الأب – إلى الطفل.

إذا كانت النتائج صحيحة على البشر، فسيكون لها “آثار ضخمة” لمساعدة النساء الحوامل على ضمان أن يعيش أطفالهن حياة أكثر صحة ممكنة ، حسبما أفاد الباحثون في الورقة العلمية الجديدة.

 يقول أحد مؤلفي الدراسة الباحث زين يان الحاصل على درجة الدكتوراه وخبير التمارين الرياضية في كلية الطب بجامعة فيرجينيا ” هذا يعني أنه ذات يوم قريب ، قد تتضمن أول رحلة للمرأة إلى الطبيب بعد الحمل وصفة طبية لبرنامج تمارين”.

و أضاف “من المعروف أن معظم الأمراض المزمنة التي نتحدث عنها اليوم من أصل جيني. وهذا يعني أن الظروف الصحية السيئة للوالدين قبل وأثناء الحمل لها عواقب سلبية على الطفل ،  ، وأضاف:  “لقد استوحينا من أبحاثنا السابقة على الفئران التي أشارت إلى أن التمارين الهوائية المنتظمة للأم البدينة قبل وأثناء الحمل يمكن أن تحمي الطفل من الإصابة المبكرة بمرض السكري. في هذه الدراسة ، طرحنا الأسئلة ، ماذا لو كانت الأم البدينة تمارس التمارين الرياضية فقط أثناء الحمل وماذا لو كان الأب سمينا”

ممارسة الرياضة أثناء الحملتأثير طوال الحياة

لقد عرف العلماء أن ممارسة الرياضة أثناء الحمل تساعد في إنجاب أطفال أصحاء ، وتقليل مخاطر مضاعفات الحمل والولادة المبكرة. لكن يان ، مدير مركز أبحاث العضلات الهيكلية في مركز روبرت إم بيرن لأبحاث القلب والأوعية الدموية التابع لـ جامعة فيرجينيا، أراد معرفة ما إذا كانت الفوائد ستستمر طوال حياة الأطفال.

لتحديد ذلك ، درس يان ومعاونوه فئران المختبر وذريتهم. تم تغذية بعض الفئران البالغة بطعام فئران نموذجي قبل الحمل وأثناءه ، بينما تم تغذية البعض الآخر بنظام غذائي عالي الدهون وعالي السعرات الحرارية لمحاكاة السمنة. كان لدى البعض ممن يتلقون نظامًا غذائيًا عالي الدهون قبل التزاوج إمكانية الوصول إلى عجلة الجري الطوعية أثناء الحمل فقط ، حيث أمكنهم الركض بطاقة عالية، بينما لم يفعل البعض الآخر ، مما يعني أنهم ظلوا مستقرين.

كانت النتائج مذهلة: كل من الآباء والأمهات في المجموعة الغنية بالدهون يمكن أن يهيئوا ذريتهم لاضطرابات التمثيل الغذائي. على وجه الخصوص ، إذا كان النسل  من الأمهات المستقرات اللائي يتبعن حمية غنية بالدهون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم ومشاكل التمثيل الغذائي الأخرى في مرحلة البلوغ.

لفهم ما كان يحدث بشكل أفضل ، درس الباحثون عملية التمثيل الغذائي للنسل البالغ والتعديل الكيميائي (اللاجيني) للحمض النووي. وجدوا أن هناك اختلافات كبيرة في صحة التمثيل الغذائي ومدى نشاط بعض الجينات بين المجموعات المختلفة من الأبناء ، مما يشير إلى أن الآثار السلبية لسمنة الوالدين ، على الرغم من اختلافها بين الأب والأم ، تستمر طوال حياة النسل.

ووجد الباحثون أن الخبر السار هو أن ممارسة الأم للرياضة  أثناء الحمل فقط منعت مجموعة من التغييرات “الوراثية اللاجينية” التي تؤثر على عمل جينات النسل. لقد توصلوا إلى أن تمارين الأمومة منعت تمامًا الآثار السلبية لسمنة الأم أو الأب على الأبناء.

ممارسة الرياضة أثناء الحملالدليل الأول

ويقول الباحثون إن النتائج تقدم الدليل الأول على أن ممارسة الأم  للرياضة أثناء الحمل فقط يمكن أن تمنع انتقال الأمراض الأيضية من الأب إلى الطفل.

وقال يان: “الرسالة التي يجب استخلاصها هي أنه لم يفت الأوان على بدء ممارسة الرياضة إذا وجدت الأم نفسها حاملا، فالتمارين المنتظمة لن تفيد الحمل وتسهل الولادة فحسب ، بل ستفيد أيضًا صحة الطفل على المدى الطويل”.

ويرون أن هذا دليل أكثر إثارة على أن التمارين المنتظمة هي على الأرجح التدخل الواعد الذي سيساعدنا على ردع جائحة الأمراض المزمنة في عالم الشيخوخة ، حيث يمكن أن يعطل الحلقة المفرغة لانتقال الأمراض من الآباء إلى الأطفال.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock