ثقافة

ابراهيم عبدالمجيد و”الإسكندرية في غيمة” (2)

عَلى مدى احد عشر فصلاً ، ونحو أربعمائة صفحة ، وبلغة عربية فصيحة وسهلة وجميلة ومُمتعة ، نعود الى زمن السبيعنيات العاصف، والذي يشبه أجواء الإسكندرية من أمطار وعواصف ونوات ، فتجعل المشهد بأكمله ضبابياً  مُغلفاً بالغموض والإضطراب!!

*********

المشهد الأول بعد الإفتتاحية السياسية للرواية ، يُجسد تلك المخاوق ويضع ملامح هذا العمل الإبداعي المُقبلين عليه ، ففي ليلة شتوية مُمطرة ، بدأت نّوة ” المّكنسة ” منذ ثلاثة أيام والتي يأتي مطرها شديداً عَلى الإسكندرية ، هكذا تكون الأيام العشرة الأخيرة من نوفمبر كل عام ، كانت السُحب السوداء تندفع فتتصادم بقوة ، ويملأ البرق الخاطف المُتقطع فضاء المدينة ، يتلوه رعد مُتتابع مُزلزل ، من يحرس المدينة الليلة غير الملائكة في السماء !! 

نوة المكنسة بالاسكندرية
نوة المكنسة بالاسكندرية

*********

الملائكة الذين يحرسونها في الأرض ليسوا سوى فتاتين جّمٍيلتين ، باهرتي الجمال ، أحدهما أسمها ” يارا ” والثانية هي ” كريمان ” الأولى من أُسرة أُرستقراطية تّسكُنْ في أحدى البنايات المُطلة عَلى كورنيش المدينة من ناحية الغرب ، ولكنها بجانب جمالها الفاتن ، فهي الأقرب الى الملاك ، لتُزيدها البراءة فتنة فوق فتنة الجمال !! 

أما ” كريمان ” زميلتها في قسم الفلسفة بكلية الآداب ، هي الجمال الأنثوي بإمتياز ، قوية البنية ، قوية الشخصية ، غير أن فتنتها هي الطابع الغالب الذي يجعلها مُعتدة الشخصية ، قوية البأس دفاعاً عن أُنوثتها ، حتى أذا وصل الأمر حد القتل لمن يشتيها بغير إرادتها ….

******

حوالي الساعة العاشرة مساءاً من هذه الليلة المُمطرة العاصفة ، طرقت ” كاريمان ” طرقاً خفيفاً عَلى باب بيت صديقتها ” يارا ” فتستقبلها بلهفة وترحاب رغم الزيارة المُفاجئة والتي تأتي دون انتظار ، فتقول لها :

” طبعاً مُندهشة من حضوري المٌفاجئ ، فقالت يارا مُبتسمة : عَلى العكس سعيدة جداً، مُندهشة فقط من جمالك ، ابتسمت كاريمان وفّرّكت يديها قائلة : الله عَلى الدفا .” 

*****

هذا الدفء العائلي الذي تّنعم به ” يارا ” تفتقده زميلتها ، فقد غامرت بالخروج من بيتها في تلك الليلة لتنفد بجلدها من زوج أمها السّلّفيْ ، حامل المسبحة في يديه ، والذي يكتسي وجهه بذقناً طويلة تصل الى منتصف بطنه ، ولا يّكُف عن تهديد أمها بالوعيد بالنار ، فصارت طوع بَنَانَه خاضعة ذليلة !! 

ولأن أمها خرجت من البيت الى عملها ، فسوف تكون ” كاريمان ” فريسته الليلة ، فهو المُتحرش بها نهاراً وليلاً ، مع صمت أمها التي أغلقت أذنيها عن شكواها !! 

لم تجد ” كاريمان ” ملجأً  سوى بيت صديقتها لتحمي نفسها من غائلة الإدعاء بالتقوى الكاذبة والشرع الحرام !!

اسكندرية في السبعينات
اسكندرية في السبعينات

******

هكذا يبدو المشهد في الفصل الأول من تلك الرواية البديعة ، وهكذا سيبدو المشهد في نهاية هذا الحكاية !!

********

بعد نحو عامين من الزمن مرا عَلى الإسكندرية وأهلها ، وبعد  عشرة فصول طُويت من هذه الرواية البديعة ، كان مشهد النهاية لملائكة الأرض اللاتي  يحرسن المدينة بنقائهن !!

*******

لم تكن ” يارا ” تدري أن جرس شقتهم سيدق طويلاً عند ساعات الفجر ، بعد ستة أيام من القبض عَلى ” كاريمان ” وزملائها ” نادر وبشر وحسن ” عقب مظاهرات ١٨ و١٩ يناير للعام ١٩٧٧ ، فقد كانت نائمة ، فإستيقظت عَلى الفور ، عندما  سمعت أصوات غريبة وكثيرة ونقاش حاد بين والدها وشقيقها الضابط في البحرية التجارية والقادم توه من رحلة طويلة من أمريكا الجنوبية واضطراب أمها وخوفها عَلى ابنتها … 

لقد اقتحم ضابط أمن الدولة البيت ، بملابسه المدنية ، فضلاً عن ضابط بوليس من المباحث 

العامة ، وثُلة من الجنود والمخبرين الذين  فاض عددهم ، وضاقت بهم غرف الشقة ، فوقفوا عَلى درجات السلم يحملون رشاشات صغيرة !! 

قال ضابط أمن الدولة للأب : 

” ابنتك يا حضرة في تنظيم شيوعي ، ابنتك ممن حرضوا على المظاهرات ، تراجع الأب الى أحد المقاعد وسّقّطّ جالساً في ذهول ” !! 

ما كاد ضابط أمن الدولة يقول ذلك حتى خرج أحد المُخبرين الّذين دخلوا غرفة ” يارا ” رافعاً في يده عدداً من مجلة ” الإنتصار ” الخاصة بالحزب الشيوعي المصري ، وعدداً آخر من نشرة ” كفاح شعب ” الخاصة بنفس الحزب . 

انتفاضة الخبز في مصر 1977
انتفاضة الخبز في مصر 1977

******

أما الملاك الثاني ، ” كريمان ” فقد خرجت منذ أيام قليلة من المُعتَقل ، حيث قضت خمسة شهور من الغياب خلف سجن النساء بالقناطر ، بمحافظة القليوبية ، خرجت واثقة من قضيتها كم هي عادلة ، مُصممة رغم الجراح وخيبات الأمل عَلى البقاء في الميدان !! 

******

كان ” نادر سعيد ” الذي خرج من المُعتقل منذ أيام قليلة ، قد عاد ليبحث عن حبيبته ” يارا “. لكن بلا جّدوىّ ، لم يجد بعد العناء ، والسير بغير هُدَى في كل شوارع وميادين  الإسكندرية سوى الجلوس في ” أتينيوس ” مع الأستاذ ” عيسى سلماوي ” الرجل الأربعيني ، والداعية الماركسي ، والذي يُزامل ، نادر وحسن ويارا وكريمان وبشر ، في كلية الآداب ، وفي نفس القسم ، فالرجل لم يترك كلية نظرية في الجامعة إلاّ وانتسب اليها من أجل نشر ماركسيته !! 

******

الأستاذ ” عيسى ” المُعتَقل  القديم ، منذ اعتقالات ٥٩ ونزيل الواحات السابق ، وصاحب الثقافة الموسوعية وبطريقة مُذهلة ، كان يستمع بكل اهتمام ل ” نادر سعيد ” وتجربته في السجن ، وعلاقته بزملائه خلال شهور الإعتقال ، لكن سرعان ما ضج شارع الكورنيش بالصخب  والإرتباك ، وتوجه الناس بالمئات الى حيث وقع حادث ما ، فقد توقف المرور وامتلأ الشارع بعشرات السيارات  !! 

******

كانت فتاة جميلة مُلقاة ، في وسط شارع الكورنيش ، فقدت الحياة أو كادت ، يتحلق حولها المارة في ذهول وحزن وبكاء  !!******

لم تكن الفتاة التي أنقذها أحد الشباب  من الموت سوى ” كاريمان ” الجميلة ، العفية ، الصارخة بحق الحفاظ عَلى حُرمة جسدها من زوج أمها ، الذي أراد أن يدوس على كل حرام بدعوى إسلامه الكاذب !! 

*******

استراحت ” كاريمان ” عَلى صدر زميلها ” نادر ” الذي هرع اليها ، بعد أن أدركت فتاة في مثل عمرها ، ويبدو أنها طبيبة ، أن الحياة مازالت تدب في جسدها !! 

 والذي لا يعرفه ” نادر ” في تلك اللحظات الأقرب الى يوم الهول ، هل أدركت ” كاريمان ” زميلته في الجامعة ، ورفيقته في الإنتماء الحزبي ، بوجوده أم لا ؟؟ 

فقد أغمضت عينيها من جديد ، بعد لحظات من الإفاقة العابرة !! 

كانت عربة الشرطة قد وصلت وفي صحبتها سيارة أسعاف ، توقفت وأخذتها الى المستشفى … 

*******

في قسم الشرطة ، فتح المأمور حقيبة ” كاريمان ” أخرج كل المحتويات ، حاجياتها الشخصية ، وأهمها رسالة حزينة تُجسد كل جوانب المأساة ، مأساة ” كاريمان ” ومأساة ” جيلها ” كله … 

*******

” لا تّلُمني حبيبي حسن ، لا تلوميني يا أمي ، ربما تشكريني يوم ما ، اليوم سأقتل زوجك الشرير الذي يتحرش بي دائماً ، فشلت في منعه ، استمعت الى كلامه وارتديت الحجاب لأجد لي مكاناً أعيش فيه بينكم لكن لا فائدة ، لا يلومني أصحابي ، بشر ونادر ويارا الجميلة التي لم أعد أراها ولا بد ستعرف من الصحف ، لا  تبكي يا يارا ، الحياة لم تُكتّبْ لي ، انسوني كلكم ، أنا لم أستطع أن أنساكم كل هذا الوقت ، كاد آخر مرة أن يهزمني ، هذا الحيوان الذي لا يستحق الحياة ، سأقتله وأقتل نفسي ، لقد أعددت كل شئ من أجل ذلك ” 

********

في حالة من الذهول ، استمع ” نادر ” و ” عيسى سلماوي ” ما قالته ” كاريمان ” في رسالتها ، رسالة الوداع !!

******

قبل دقائق من وقوع هذا الحادث المؤلم ، كان ” نادر ” يُحادث ” عيسى سلماوي ” عن الشعراء والشعر ، وانتحار الكثير منهم ، في دول الغرب ومصر وروسيا القيصرية!! 

فلاديمير ماياكوفسكي الشاعر الروسي الذي انتحر في الثلاثينات
فلاديمير ماياكوفسكي الشاعر الروسي الذي انتحر في الثلاثينات

غير أن ” نادر ” الشاعر الرقيق الحس ، حاول أن ينفض عن روحه المٌتعبة ، كل هذا العناء ، مُتسلحاً بالأمل ، قائلاً بصوت خفيض: 

” سماء موسكو دائماً مُلبدة بالغيوم ، سماء الإسكندرية مُشرِقة طول العام ، الإسكندرية الآن في غيمة ” يا أستاذ .. 

وربما تستطيع الأحزاب الجديدة تقاوم هذه الأفكار الغريبة … 

سكت ” نادر ” عَلى نحو مُفاجئ ، تاركاً مساحة من الصمت قبل أن يّتكّلّمْ الأستاذ …

*******

” لا إنها أحزاب صورية أنتجها النظام ولن يسمح لها أن تكون غير ذلك ، لكن الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية لن يكونوا صوريين ، ستدفع مصر ثمناً كبيراً لكنها لن تختفي من الوجود ، في اللحظة التي سيبدو فيها أن الثمرة قد أينعت وحان قطافها لتكون مصر ولاية خاضعة للجزيرة العربية سيخلع المصريون كل ما لبسوه من أزياء وأفكار ، ربما لا أرىّ أنا هذا اليوم ، لكن مؤكد أنك ستراه وستتذكرني ” ….

*******

هكذا تكلم ” عيسى سلماوي ” !!

كأنه يقف عَلى تل من الحقائق الغائبة عن الجميع ، ربما صنعته التجربة ، وأرتقت رؤيته بثقافة تقدمية راسخة … 

*******

غير أن هذا الإبداع الجميل ، أفاض في جوانب ، ونقص في جوانب أخرى ، وينطبق عليه بيت الشعر القائل : 

” لكل شيئ اذا ما تمّ نُقصان … 

فلا يُغرّ بطيب العيش إنسان .” 

******

مما أفاض به ” ابراهيم عبد المجيد ” في تلك الرواية البديعة هو حديثه الثري عن الحركة الشيوعية المصرية في تلك الفترة الخصبة والقلقة من حياة الوطن ، وهذا أمر منطقي للغاية فقد إستفاد من تجربته الشخصية كأحد كوادر الحزب الشيوعي المصري ، والذي تركه بعد ذلك في عام ٧٨ ، فقد جاء حديثه بوقائع أُدرك كم هي حقيقية تتعلق بالتجنيد الحزبي ، واستلام المنشورات الصادرة عن الحزب وأماكن تسلمها ، وفي ظني أن ” نادر سعيد ” عضو الحزب وطالب الفلسفة بكلية الآداب جامعة الإسكندرية ، والذي جاء ذكره كثيراً في الرواية ، هو ” ابراهيم عبدالمجيد ”  في الحقيقة وإن كان في تلك السنوات ، أي مطلع السبعينيات قد ترك مُبدعنا  مقاعد الدراسة ومدينته الآثيرة متوجهاً الى القاهرة ، ليبدأ مرحلة جديدة من حياته ، منها لقاءاته بأسماء كبيرة مثل الأدباء والشعراء والنُقاد  ” نجيب سرور وأمل دنقل وفاروق عبد القادر ” وغيرهم حتى طريقة شراء الكتب التقدمية من الحاج محمد مدبولي ” صاحب مكتبة مدبولي بميدان طلعت حرب ، والقريبة من مًقهى ” ريش ” مُلتقى الأدباء والشعراء … 

ففي تلك الفترة من السنوات الأولى مع عقد السبعينيات ، كانت حياة ” ابراهيم ” القاهرية ، بيد أنه منح ” نادر سعيد ” تجربته الحزبية ، ذلك الطالب الشيوعي في كلية آداب الإسكندرية وفي نفس قسم الفلسفة الذي كان ” ابراهيم ” طالباً  فيه … 

نجيب سرور وأمل دنقل
نجيب سرور وأمل دنقل

*******

واذا كان هذا الجانب قد أفاض فيه ” ابراهيم ” وأجاد فيه خير إجادة ، طبعاً مع إضافة جوانب كثيرة من الإبداع والخيال ، فضلاً عن صب تجربته لمعايشة الكاتب تنظيمات اليسار ، فإن الجانب الذي لم  يأت  عَلى نفس القدر من الإيضاح ، هو الحديث عن التنظيمات والجماعات الإسلامية التي ألقت بظلالها الكئيبة وغيومها المُظلمة عَلى المدينة المُثقفة والليبرالية الطابع  ، حتى أصبحت ” الإسكندرية في غيمة ” حقاً وصدقاً !! 

*******

صحيح جاء ” ابراهيم ” عَلى تلك المواجهات والمعارك التي شنتها الجماعات المُتأسلمة بالجنازير والمدي والسكاكين عَلى الطلاب اليساريين داخل أسوار الجامعة ، ولكن هذا لم يكن كافياً لخلق التوازن الروائي بين الجانبين ، اليساري والمُتأسلم ، فبدت الرواية يسارية الطابع ، من واقع يسارية النص … 

فالسرطان المٌتأسلم كان واضحاً في شركات توظيف الأموال ، وسيادة الخطاب الوهابي ، وهبوط المال الخليجي ، وخصوصاً السعودي لشراء كل كل ما تقع عليه عيناه ، ورعاية الرئيس ” السادات ” نفسه لتلك الجماعات الدينية المُسلحة من خلال عدد من معاونيه ، محمد عثمان اسماعيل ، محافظ أسيوط ، والأخوين عيسى  شاهين ومحمد شاهين ، أميني الإتحاد الإشتراكي في تلك الفترة في كُلّ  من محافظتي الإسكندرية والمنوفية !!

********

وبرغم تلك الملاحظات ، التي أراها ضرورية لإيضاح حجم وثقل المواجهة التي تتصّدىّ لها اليسار المصري لتلك الهجمة الرجعية عَلى أكثر من صعيد، ففي ظني أنها رواية قريبة الى نفس وروح مؤلفها ، كما هي بالنسبة لي ولكل جيلنا ، فهي تأريخ لسنوات عشناها بكل تفاصيلها وتحدياتها وجمالها ، فهي بحق سنوات ” الجمر والياسمين ” !! 

*****

” جمر ” الكآبة والتخلف والفساد ، و ” ياسمين ” البعث الجديد لإزوريس ، بعد أن توزع جسده في ربوع الوادي الخصيب …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock