رياضة

كارتيرون ونقطة التحول

‎اعلن نادي الزمالك عن تعاقده مع الفرنسي كارتيرون في الثاني عشر من مارس الماضي لتكون الولاية الثانية للمدير الفني للفرنسي مع الفريق الابيض.

‎وضحت بصمة الفرنسي مع الفريق بشكل سريع ومميز اذ احتاج كارتيرون اقل من شهر ليلملم شتات الفريق الذي تولي مسؤوليته وهو مهزوم نفسياً قبل ان يكون مهزوما في ارض الملعب.

‎حاول مسؤلوا الزمالك احضار كارتيرون لقيادة الفريق قبل مباراة الترجي بالتحديد اعتقادا منهم انه قاهر الترجي كبير تونس حيث كان الوحيد الذي فاز عليه مرتين الموسم الماضي بثلاثية وانتزع منه لقب السوبر الافريقي في الدوحة.

‎لكن ما راهن عليه مسؤولو الزمالك لا يحدث في عالم كرة القدم وهو ما حدث امام الترجي وخسر الزمالك بهدف وحيد.

اذ كان المدير الفني بحاجة لان يري فريقه بدقة وكان بحاجة لان يحدد افكار التعامل مع مجموعة اللاعبين .

‎ولكن كارتيرون عاد لاخذ هذا الفريق الذي كان يقبع كثالث مجموعة في دوري المجموعات الافريقي وفي رصيده نقطين فقط من تعادلين. ليحوله الي فريق يمتلك شخصية البطل الذي يفوز خارج ارضه ويحقق انجاز اول فوز مصري علي فريق المولودية في قلب العاصمة الجزائرية. بصمةكارتيرون وضحت بشدة حتي قبل حتي صافرة الحكم لبداية اللقاء حيث استطاع الفرنسي ان يتعامل نفسياً باحتراف مع شيكابالا واقناعه بدوره في اللقاء علي الرغم ان اللاعب كان مجمدا وقليل المشاركة في ولايته السابقة.

وجدنا الزمالك يفرض اسلوبه خارج الديار علي صاحب الارض سرعة رهيبة في التمرير اللاعبين “بيلاقوا” بعض بالعامية المصرية. طارق حامد قلب الوسط النابض وصاحب الاستخلاص الرائع وجدناه فناناً يمرر بدقة، تدوير الكرة بشكل محفوظ من المدرب ومبهر، التحول من الدفاع الي الهجوم بثلاث لمسات فقط وبدقة تمرير من جميع لاعبي الفريق. حتي الحلقتين الاضعف في الفريق فطن لهم كارتيرون فاخرج مروان حمدي الوافد الجديد وادخل احداد وساعد فتوح بدعم من وسط الملعب. زمالك كارتيرون ذهب الي الجزائر ليهاجم من الدقيقة الاولي وليفوز بالمباراة وهو ما تحقق بتنفيذ نفس الجملة العرضية الارضية تارة من بن شرقي في اليسار واخري من شيكابالا في الجناح الايمن.

شيكابالا وبن شرقي
شيكابالا وبن شرقي

تيقنت منذ تسجيل الزمالك الهدفين في الشوط الاول ان المولودية لن يعود الي المباراة. لانني وجدت فريقاً واثقا ذاكر مدربه كل تفصيلة في الخصم وحضر لاعبيه نفسيا للقاء بامتياز وجعل المولودية يستحوذ ولكن حدد له منطقة ال١٨ كآخر محطة وصول واحكم دفاعه بحازم والونش المتالق وعلاء وفتوح ومن خلفهم بالطبع حنش الذي يعود تدريجياً الي فورمته المعروفة. كارتيرون لم يفز فقط في الملعب بل رأيناه يحكم قبضته علي الفريق من اليوم الاول فهو الذي يستطيع ان يخرج افضل ما في شيكابالا ويتعامل معه نفسياً وهو ايضا الذي قرر معاقبة امام عاشور الذي رفض الاحماء رغم تالق اللاعب قبل مجيء كارتيرون. سيطرة وتحكم كامل في منصب المدير الفني علي راس القيادة الفنية جعلت الملكي يظهر ويتوهج بهذا الشكل في بلد المليون شهيد.

تحية لكارتيرون الذي نتمني ان تدعمه الادارة حتي اذا ودع الزمالك البطولة لانه بالفعل قادر علي قيادة الزمالك الي الالقاب والبطولات.

نتيجة تفوق كارتيرون والزمالك كانت سريعة جدا وعاصفة اذ تقدم المدير الفني لمولودية عبد القادر عمراني باستقالته مباشرة عقب الخسارة من الزمالك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock