ثقافة

القصة المصرية وأثرها في الأدب العالمي

لا يخلو التاريخ المصري القديم من مظاهر العظمة التي تكمن في كل ما خلّفه لنا من إرث حضاري تزداد قيمته مع مرور الزمان وتداول الأيام. ولعل ما تزخر به من عمارة الأهرامات والمعابد والمقابر، وما سُجل على جدرانها من نقوش ورسومات، وما يُعثر عليه من تماثيل وأدوات، هي نتاج إبداع فكري وفني للحضارة المصرية القديمة، نجد صداه في شتى الإسهامات التطبيقية، وفي فروع العلوم المختلفة من فلك وطب وعمارة وهندسة وزراعة وصناعة وملاحة وتجارة وسياسة وإدارة ونظم اجتماعية وقبم أخلاقية. هذا ما يقوله د. محمد أبو الفتوح غنيم في كتابه ” القصة وحياة المصريين القدماء ” الصادر عن الهيئة العامة للكتاب.

هنا يذكر غنيم أن ما أبدعته القريحة المصرية القديمة في مجال القصص الأدبي هو جانب من جوانب العظمة والإبداع في هذه الحضارة الخلاقة، غير أنه يرجح أن الأعمال القصصية التي وصلت إلى أيدينا من مصر القديمة أقل بكثير من تلك التي عرفها قدماء المصريين أنفسهم، والسبب، على حد قول غنيم، هو أن معظم السير الأدبية كانت عادة محكية، وانتقلت شفاهة من جيل إلى جيل، ولم يصل إلينا إلا ما دُوّن كتابة وبقى محفوظًا لنا.والغرض من هذه القصص، حسب رؤية الكاتب، هو التسلية والإمتاع إلى جانب ما تحمله من رسائل معينة.

جدارية للملك مينا
جدارية فرعونية

البدايات الأولى

هنا يؤكد الكاتب أن التراث الأدبي لمصر القديمة يزخر بالعديد من القصص التي لا تخلو في مضمونها من أهداف سامية، ورسائل أخلاقية ودينية واجتماعية، تأتي مباشرة على ألسنة أبطالها، أو في ثنايا أحداثها، وترسم بعض شخصياتها، في بناء فني محكم، وصياغة أدبية مولعة بالبلاغة اللفظية.أيضًا تتصف معظم هذه القصص بالبساطة والإغراق في الخرافة والمبالغة والسياحة في عالم الأساطير والخيال، ومع هذا فهي تمثل البدايات الأولى لأدب القصة والرواية في تاريخ الأدب العالمي.    في كتابه هذه يتناول الكاتب نماذج من هذه الأعمال القصصية، مراعيًا التبسيط فيها حتى يفهمها غير المتخصص، نظرًا لأسلوب ترجمتها الذي يضفي عليها مزيدًا من الغموض في بعض المواقف، على ألا يخل ذلك بأصالة القصة وأحداثها الحقيقية. هذه القصص تعالج الكثير من الصراعات النفسية والطبائع البشرية التي تتسم بها النفس الإنسانية في بساطة معبرة، وتكشف لنا عن حياة المصريين اليومية سواء في أعمال الحقل، أو الأعمال المنزلية، أو التجارة والمعاملات المادية، أو الملاحة عبر البحار. كما تلقي الضوء على حياة القصور والرفاهية التي كان عليها أصحاب الطبقة الأرستقراطية من الأمراء والأثرياء، وحياة البسطاء من الفلاحين والخدم وعامة الشعب.كما تمدنا هذه القصص بصورة عن أنشطة الحياة المختلفة كتعليم الأطفال في المدارس والكهانة والسحر، والحياة العسكرية وحياة الصحراء والبادية.

صراع الثنائيات

هنا أيضًا يرى غنيم أن أبرز ما في هذه القصص هو تلك المعالجة البسيطة للصراع الأزلي والذي لا ينتهي ما دامت هناك حياة بين ثنائيات الخير والشر، الحق والباطل، الجمال والقبح، وهذا ما نلحظه بوضوح في أسطورة إيزيس وأوزوريس، وقصة الحق والباطل، وقصة الأخوين، وجميعها تنتهي النهاية السعيدة بانتصار الحق والخير وهزيمة الشر ودحره.هذه القصص أيضًا تلقي الضوء على العديد من العادات والمعتقدات التي كانت سائدة في مصر القديمة، إضافة إلى ما تعكسه من المشاعر الإنسانية كالعطف والحنو والحزن والفرح والخوف والحنين إلى الوطن وغيرها، بجانب ما تعكسه من مُثُل وأخلاقيات كانت تتصف بها الحياة في مصر القديمة وصورتها هذه القصص تصويرًا دقيقًا، وجميعها مرآة حقيقية غير كاذبة تعكس حياة المصري القديم وأفكاره ومشاعره، وصورة أمينة ووفية عن المجتمع المصري القديم.

إيزيس وأوزوريس
إيزيس وأوزوريس

غنيم يرى كذلك أن القصص المصرية القديمة منها ما يكاد يصل إلى مرحلة الاكتمال من ناحية البناء الفني من حيث تطور الحدث وتصاعده حتى الذروة، حيث العقدة ثم الوصول إلى الحل، مع توافر الجوانب الأخرى المتصلة بالأبطال والزمان والمكان ومراعاة التصوير النفسي والتعبير عن مشاعر وأحاسيس الأشخاص في القصة، إضافة إلى الصياغة اللفظية التصويرية الجميلة التي ترتقي في بعض أجزائها إلى مرتبة النثر الشعري الرائق، ومثال على ذلك قصة الفلاح الفصيح، والتي ترسم صورة حية وناطقة عن الوضع الاجتماعي والإداري والاقتصادي لمصر في فترة العصر الإهناسي عصر الأسرتين التاسعة والعاشرة، وفي هذه القصة، يقول غنيم، يحاول الكاتب أن يركز على الرسالة المستهدفة من هذه القصة وهي ترسيخ مبدأ العدالة ورد المظالم إلى أهلها، والتمسك بالحق والدفاع عنه حتى النهاية.

غنيم يؤكد أيضًا أن بعض هذه القصص يتسرب إلى أحداثها الخيال والبعد عن الواقع كما في قصة نجاة الفلاح، وهي قصة فيها حبكة فنية تجعلها تتصف بما تتصف به القصة الحديثة من حيث البناء الفني الدائري الذي يلتئم آخره بأوله ليكوّن دائرة مكتملة، بل وتعتمد على ما يعتمد عليه الفن السينمائي من استرجاع للأحداث، في ما يُعرف بالفلاش باك، مع التركيز على بعض المعاني النبيلة كالتفاؤل وعدم القنوط، وألا يجعل الإنسان لليأس سبيلاً إلى قلبه.

رقي الحضارة المصرية

هنا أيضًا يثبت غنيم أن القصص المصرية كان لها صدًى وأثرًا في أدب العالم القديم وقصصه، وفي القصص الكلاسيكية في العصور الوسطى، بل وفي بعض الأعمال الأدبية العالمية في العصر الحديث.غنيم يرى أيضًا أنه حري بنا أن نعيد قراءة هذا التراث الفني الراقي للمصري القديم الذي عبّر عنه بصدق وشفافية، وأن يُقدّم للقراء حتى يتعرفوا عن قرب على رقي الحضارة المصرية القديمة وعظمتها، وعلى حياة المصريين القدماء المادية وعاداتهم وأخلاقهم وأفكارهم، ومشاعرهم، وأن نستلهم منه ما يفيدنا في حياتنا اليوم. في كتابه هذا، والذي يبدأ بأسطورة إيزيس وأوزوريس،  يضم غنيم عشر قصص منها قصة الملك خوفو والسحرة، قصة سنوهي، قصة أقدار الأمير الثلاثة، قصة استيلاء جحوتي على مدينة يافا وغيرها، معلقًا على هذه القصص، كاشفًا بعض الجوانب التي تساعد القاريء على فهما واستيعابها، مقدمًا قراءة وافية لها أدبيًا وتاريخيًّا. الكتاب أيضًا يحتوي على مجموعة من الرسومات التي يرى الكاتب أن هناك علاقة بينها وبين هذه القصص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock