ثقافة

رحيل عزت بدران.. من دموع في عيون وقحة إلى ناصر 56 لا نقول وداعا

رحل الفنان الكبير عزت بدران، الذي عرف بقلبه الطيب عن عمر ناهز 67 عاما، بعد مسيرة فنية حافلة شارك فيها في قرابة الـ 230 عملا، جسّد خلالها مجموعة كبيرة من الأدوار المتنوعة، التي مازال البعض منها محفورا في ذاكرة الكثير من المشاهدين في مصر والعالم العربي.

بدأ بدران مشواره الفني الحافل في الثمانينات، ولم يتوقف عن العطاء خلال رحلته الطويلة  قبل أن يودع مشاهديه على طريقته الخاصة، عندما شارك في آخر عمل له في عام 2019، وهو مسلسل قابيل والذى لعب خلاله دور وزير الداخلية، وخاض بعد ذلك صراعا مع المرض، قبل أن يرحل مؤخرا عن عالمنا؛ تاركا خلفه سيرة إنسانية ورصيدا فنيا يشهدان له بحسن الخلق والعطاء الفني الغزير.

ربما لم يسند للراحل دور البطولة في أي عمل؛ لكن هذا لا ينفي الواقعية الشديدة التي كانت تميز أداءه الفني، والتي كان أداته لفرض حضوره القوي؛ تاركا بصمة في أذهان المشاهدين.

لا يمكن لأحد أن ينسى الأدوار التي لعبها عزت بدران في مسلسلات خالدة مثل “دموع في عيون وقحة” و “رأفت الهجان” و”الحفار” و”أوراق مصرية” و”الناس في كفر عسكر”. أما أشهر أفلامه فهو “ناصر 56″ و”طباخ الرئيس” و”دموع صاحبة الجلالة” و”ليلة ساخنة”.

ولد الفنان الراحل في عام 1955، ودرس إدارة الأعمال والحاسب الآلي، ولكن نداهة الفن نداته؛ فمضى في ركابه يبحث عن إشباع موهبته، واتجه إلى المعهد العالي للفنون المسرحية، للدراسة.. بعدها بدأت مسيرته الفنية الحافلة.

تأثر الوسط الفني كثيرا برحيله؛ نظرا لما عُرف عنه من طيبة القلب؛ حيث نعاه الفنان صلاح عبد الله قائلا: “رحل الطيب الأصيل الجميل عزت بدران” كما طالبت الفنانة رانيا فريد شوقي على حسابها متابعيها بأن يدعو له بالرحمة.

ورغم أن عزت بدران لم يشارك في أى عمل فني خلال السنوات الثلاث الأخيرة من حياته، فإنه ظل حاضرا بقوة في أذهان المشاهدين، من خلال الأدوار المميزة التي لعبها في مجموعة كبيرة من الأفلام والمسلسلات، قبل أن يفيق الجميع على صدمة رحيله بعد صراع طويل ومرير مع المرض.

عطاء عزت بدران الفني لم يقف عند حد معين، فبالإضافة إلى المسلسلات الدرامية كان حاضرا بقوة في العديد من الأعمال السينمائية كما جسد مجموعة مميزة من الأدوار على خشبة المسرح المصري.

أضحكنا عزت بدران كثيرا بدوره في الجزء الثاني، من المسلسل الكوميدي الشهير “راجل وست ستات” كما لعب دورا في المسرحية الكوميدية “أنا الرئيس” التي كتبها يوسف عوف عن الرواية العالمية المفتش العام، وتدور أحداثها حول شاب بسيط لديه طموحاته الخاصة، ولكن ضيق الحال يضعه في أزمة لا يخرج منها، وتقع له العديد من العقبات والمواقف التي يحاول التغلب عليها، وعرضت في عام 2015.

وكانت أبرز أدوار الفنان الراحل عزت بدران، دوره في مسلسل “كفر دلهاب” برفقة الفنان يوسف الشريف، حيث ظهر بدور القاضي في الكفر.

كان عزت بدران محافظا بطبعه، ويرفض انتهاك ستر خصوصية الفنان بزعم أن الشهرة لها ضريبتها، حتى أنه عندما سئل عن عائلته وحياته في إحدى المقابلات الصحفية، رفض أن يتطرق إلى الحديث عنهم من قريب أو بعيد قائلا: “هذه خصوصية”.

كانت الجنازة المهيبة التي شيع فيها عزت بدران، من مسجد الحصري بأكتوبر السبت الماضي إلى مثواه الأخير بحضور عدد كبير من أقاربه ومحبيه؛ شاهدة على المكانة الكبيرة التي كان يتمتع بها هذا الفنان الكبير في قلوب الكثيرين خاصة من أفراد عائلته الذين لم تبعده أضواء الشهرة عنهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock