فن

نفاق النقاد يحيل جوكر إلى شرير ساحر وعنيف أنيق.. فهل اقتنع الناس؟

كتب: ماريا فلود

ترجمة : تامر الهلالي

تثور حاليا اتهامات كثيرة ضد فيلم «جوكر» وتعتبره بمثابة دعوة للتحريض على التمرد والفوضى، وأنه سردية قد تلهم من يريدون أن يرتكبوا عنفاً ضد المجتمع.

يبدو الأمر وكأنه تمرد على التمرد الذى أحدثه فيلم جوكر ذلك الفيلم الذي قام ببطولته خواكين فينيكس و إخراج تود فيليبس المأخوذ عن ثلاثية هانجوفر الشهيرة، وفتح الباب أمام مراجعات متضاربة وانتقادات صحفية ونقدية.

الفيلم يتصدر شباك التذاكر الأمريكي و مرشح للعديد من جوائز الأوسكار. وعلاوة على ذلك يثير جدلاً كبيراً حول تناوله لمشكلات في المجتمع الأمريكي.

 بعد أن تم الترحيب بالفيلم كتحفة فنية عندما عرض لأول مرة في مهرجان البندقية السينمائي (واستُقبل بحفاوة بالغة وتصفيق مدته ثماني دقائق)، بدأت سلسلة من التعليقات المثيرة للقلق منذ ذلك الحين مبعثها أنه يحرض على إطلاق النار الجماعي والعنف المدني. وبعد مضي عام على عرضه، بدأ المد يتحول مرة أخرى لصالح الفيلم، مما يشير إلى أن عامة الناس أكثر قدرة على تمييز الفرق بين النقد الاجتماعي والتحريض على العنف أكثر من بعض النقاد.يأخذ الفيلم شخصية بطله من كتاب هزلي من سلسلة Batman، ويتتبع تطوره من الممثل الكوميدي الفاشل، آرثر فليك، إلى المتمرد المتوحش، «جوكر».

وعلى الرغم من جذوره، إلا أن الفيلم مهتم أكثر بكيفية ظهور الشر في العالم الحقيقي أكثر من اهتمامه بالكتب الهزلية التي تعرض للأبطال الأشرار، حيث يقدم صورة مقنعة لفشل مثال معين عن القوة الذكورية الأمريكية البيضاء.

هذا المثل الأعلى، الذي شهدناه في تقاليد هوليوود عن القوة الذكورية الأمريكية من كلينت إيستوود إلى سيلفستر ستالونى، يفترض صورة للرجل الأمريكي الناجح باعتباره عنيفًا وقويا ومستقلًا اقتصاديًا.

يتم تصوير هؤلاء الرجال على أنهم عملاء للعنف لصالح المجتمع، و تمثل شخصيات تحمي القيم الأمريكية من التهديدات المتصورة من الخارج باستخدام القوة القصوى.

بعد مشاهدة «جوكر»، أعتقد أن الجدل الدائر حوله يتحدث عن نفاق معين حول تصوير العنف – نحن نحب عنفنا حينما يكون أنيق الشكل، ولا نريد أن نفكر في دورنا في خلق الأفراد الذين يرتكبونه. من المثير للدهشة، أن جوكر يفعل هذا. 

صورة غير مثالية

يأخذ النصف الأول من Joker المشاهد في رحلة عبر العديد من الطرق التي لا يمثل فيها فليك الصورة المثالية للذكورية الأمريكية. نشاهد عصابة تضربه؛ نشاهده يعاني من مرض عقلي غير محدد، ويتناول أدوية نفسية من جمعيات خيرية، ويرى مستشارًا نفسياً؛ و زملاؤه يستأسدون عليه.

إلى حد كبير، يتصرف جوكر بشكل أنثوي، حيث يعيش مع والدته ويعتني بأمرها.، كما يشاهده المشاهد وهو يرقص، حيث يظهر جسمه شبه العاري على شكل هزيل معروض وهو يتمايل أمام الكاميرا.

يعكس الفيلم ما يسميه عالم الاجتماع مايكل كيميل «الاستحقاق المظلوم» للرجل الأمريكي الأبيض، حيث يؤدي الفشل في الحصول على الوضع الاجتماعي والسلع التي تعتقد أنك تستحقها (المال والعمالة والممتلكات والجنس والأسرة) إلى الغضب والعنف في المجموعات التي تنتقدها مثل النساء، وا لأشخاص الملونين، و الأقليات الجنسية.

وبالتالي، فليس من المفاجئ أن يشعر البعض بالقلق من مقاربة الفيلم للرجل العازب بشكل لا إرادي. وقد اقترح أنه في شخصية Joker، يمكن أن تجد ما يسميه الامريكيون incels  أو القديسين رغما عن إرادتهم حيث يجسد العديد من سماتهم المفترضة: العزلة، الغضب، قلة العمالة، والفشل في جذب النساء.

وتدعونا أفلام مثل Joker – و سوابق مثل Fight Club، والتي تم اعتبارها أيقونات من قبل الجماعات المتفوقة البيضاء في الولايات المتحدة – إلى التشكيك في الخط الفاصل بين الواقع والخيال.

إشكالية التعاطف

 ولكن هل تعكس هذه الأفلام الظروف الاجتماعية أم أنها في النهاية تساعد في إنشائها؟ يركز الكثير من النقاش الدائر حول إمكانات جوكر على إلهام العنف «المقلد» وعلى «التعاطف» مع آرثر فليك. تذهب النظرية إلى أن الشبان الميالين للعنف سيرون فليك ويحاولون محاكاة أفعاله، لكن الجمهور لا يتم تشجيعه على التعاطف مع فليك. فقليلة جدا ونادرة هى تقنيات الأفلام التي تشجع الجمهور على التماهي مع الشخصية، مثل اللقطات المقربة close-ups وغيرها من التقنيات، في Joker. بدلاً من ذلك نرى فليك عبر مجموعة من الأسطح المشوهة، مثل النوافذ والمرايا وشاشات التلفزيون. على سبيل المثال نجد الشخصيات الرئيسية في فيلم Fight Club نماذج ناجحة في الحركة والتعبير.

على النقيض من ذلك، فإن جسم فليك مثير للاشمئزاز. ومن الصعب مشاهدة شكله النحيف لأنه يتلوى ويتلوى، ونشاهد أيضًا كدمات سوداء، لا تندثر من أنفه وهي أنف مهرج مكعبة الشكل، و ضحكته  في البداية تثير الفضول، لكنها تصير عنصرا غير جاذب بمرور الوقت. بالتأكيد، هناك أوقات نشفق فيها على وضعه، وقد نشعر بالحركة لإدانة الظروف الاجتماعية التي تسهم في عزلته. لكننا نريد الابتعاد عن هذا الرجل، وليس أن نصبح مثله.

هذا هو الموضع الذي فشل فيه الاقتراح بأن يكون الفيلم ملهما ً لإثارة العنف. ويبدو أن النقاد قد نسوا أن «نحن»، أي المجتمع الأكبر، يرون أشخاصًا مثل incels وغيرهم من المتطرفين، ليس بالطريقة التي يرون بها أنفسهم.

الأبطال و الأشرار

عادة الأشخاص الذين يرتكبون أعمال عنف نيابة عن أيديولوجيا لا يتخيلون أنفسهم وحيدين و مصابين بالاكتئاب وضعفاء جسديًا مثل فليك، حيث ينضمون إلى هذه الحركات لترك مثل هذه العيوب. إنهم يتخيلون أنفسهم كأبطال ونجوم يقاتلون قوى «الشر». وهكذا هناك نفاق عميق في بعض ردود الافعال على جوكر، وهو فيلم يحتوي في النهاية على عدد أقل بكثير من مشاهد العنف والموت من أي فيلم لـ تارانتينو على سبيل المثال. الجوكر ليس هجاء، كما ان عنفه ليس «رائع».

اقرأ أيضا:

سردية مختلفة

تمتنع قصة فليك على الركون إلى أي تمييز سهل بين «الخير» و «الشر»، وهذه السردية تعد، الدعامة الأساسية للفيلم الهوليوودي بداية من أفلام الغرب مروراً بمعظم أنواع الأفلام. المشكلة مع رواية الأبطال والأشرار هي أنه لا توجد مسؤولية مطلوبة من جانب المشاهد أو الشخصيات الأخرى – حيث بعض الناس يولدون سيئين ويستحقون ما يحصلون عليه.

قد يكون فليك شريرا وقبيحا وساخرا. ولكن كذلك العالم الذي يعيش فيه، عالم ملىء بالقسوة  وعدم المساواة تجاه أكثر الفئات ضعفا في المجتمع وربما ثمة من يدينون jojer لأنه حول الرجل الامريكي المهمش لرجل يعيش حالة من القوة تشعرنا بألم يكتنفنا ويقترب من مجتمعنا.

تعريف بالكاتب:

ماريا فلود: محاضر في الدراسات السينمائية بجامعة كيلي الامريكية

Maria Flood

*هذه المادة مترجمة يمكن مطالعة النص باللغة الإنجليزية من هنا 👉

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: