الحدث

إمبراطورية مردوخ الإعلامية المحافظة تنفض عن ترامب

ترجمة وعرض: تامر الهلالي
غيرت العديد من وسائل الإعلام المحافظة المملوكة لروبرت مردوخ في الولايات المتحدة رسائلها ونبرتها، في محاولة على ما يبدو لتحذير القراء والمشاهدين وذلك على أثر تراجع فرص ترامب خلال اليومين الماضيين وخسارته للانتخابات الرئاسية.

و يبدو أن الرسائل الجديدة منسقة بشكل وثيق ، وتتضمن مناشدة ترامب للحفاظ على “إرثه” من خلال إظهار الاحترام في الهزيمة.

يتم نشر تلك الرسالة على وسائل إعلام محافظة مثل صحيفة نيويورك بوست وصحيفة وول ستريت جورنال وقناة فوكس  نيوز وهي جميعاً وسائل إعلام  يتابعها ترامب نفسه بشغف، وخاصة فوكس نيوز.

روبرت مردوخ
روبرت مردوخ

الحفاظ على الإرث

قدمت لورا إنغراهام، إحدى مذيعات فوكس نيوز،  وهي من المقربين للرئيس، منذ أن تحدثت في المؤتمر الوطني الجمهوري لعام 2016 ، بيانًا مذهلاً بدا أنه موجه إلى ترامب شخصيًا، ونصحته بقبول الهزيمة ” ب ” احترام ورباطة جأش “، مناشدة إياه بالحفاظ على إرثه.

وقالت إنغراهام : “إذا حان الوقت لقبول نتيجة غير مواتية في هذه الانتخابات يحتاج الرئيس ترامب إلى القيام بذلك بنفس الاحترام والرباطة التي أظهرها في قاعة المدينة مع سافانا جوثري،  -في إشارة إلى أنه لوحظ في تلك المناسبة تغييراً في لهجة ترامب وحضوره.

وأضافت إنغراهام “الخسارة الآن، خاصة عندما تعتقد أن العملية لم تكن عادلة  تعد ضربة قاصمة. وبالمناسبة ، أنا لن أتنازل عن أي شيء الليلة. لكن الخسارة ، إذا كان هذا ما حدث – فهو أمر مروع. لكن إرث الرئيس ترامب لن يصبح أكثر أهمية إلا إذا ركز على دفع البلاد إلى الأمام “.

لورا إنغراهام
لورا إنغراهام

نهاية اللعبة

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقال رأي بنفس الرسالة تقريبًا. بعنوان “نهاية اللعبة الرئاسية”.

قالت المقالة إنه “يحق لترامب القتال في المحكمة ، لكنه يحتاج إلى أدلة لإثبات تزوير الناخبين”.
وحذرت المقالة من أن  إرث ترامب “سوف يتضاءل إلى حد كبير إذا كان عمله الأخير هو رفض مرير لقبول هزيمة مشروعة. “

وكان افتتاح المقال كالتالي: “ربما كان من المحتم أن تنتهي حملة إعادة انتخاب دونالد ترامب مع بداية فترة رئاسته: مع ادعاء الرئيس النصر وشجبه خصمه باعتباره فاشياً محتملاً. والحقيقة هي أن الولايات المتحدة يمكنها وربما ستحصل على نتيجة انتخابات عادية بغض النظر عن الصراخ بين الحين والآخر.

وبحسب المقال فإن “السيد بايدن يتقدم في عدد كافٍ من الولايات للفوز بالرئاسة ، وإذا نجت هذه الأصوات من إعادة الفرز والتحديات القانونية فسيكون الرئيس المقبل.”

في السياق نفسه، أصدرت صحيفة نيويورك بوست – التي كانت قبل الانتخابات وسيلة إطلاق الهجمات الجامحة واليائسة على هنتر نجل جو بايدن – صفحتها الأولى التي تعلن عن فوز بايدن..

نهاية اللعبة الرئاسية
نهاية اللعبة الرئاسية

أكثر صرامة

أفادت صحيفة نيويورك تايمز نقلاً عن موظفين مجهولين في الصحيفة أن كبار المحررين في الصحيفة “أصدروا توجيهات للصحفيين هذا الأسبوع بأن يكونوا أكثر صرامة في تغطيتهم” لترامب.

قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقريرها : “يوم الخميس ، في تحول مفاجئ ، نشرت صحيفة التابلويد المملوكة لروبرت مردوخ مقالين بنبرة مختلفة تمامًا. اتهم أحدهم الرئيس بتقديم “ادعاء لا أساس له بأن الخصوم السياسيين كانوا يحاولون سرقة الانتخابات”، ووصف العنوان الرئيسي الآخر دونالد ترامب بأنه مؤلف ل”تغريدات لا معنى لها” لأنه “مذعور”.

بالمثل، أظهرت التغطية الإخبارية في قناة فوكس نيوز القليل من الصبر تجاه الأكاذيب حول تزوير الناخبين التي يقدمها ترامب على أمل التأثير في مسار الانتخابات الذي لا يسير في صالحه.

وردا على سؤال حول تأكيد حملة ترامب على أنه لم يُسمح للمراقبين الجمهوريين بمراقبة فرز الأصوات قال مراسل فوكس نيوز بشكل قاطع: “هذا ليس صحيحًا. هذا ليس صحيحا. هذا ليس صحيحًا “.

مصدر الترجمة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: