رؤى

إلى أي مدى ينتشر التطرف في صفوف الجيش الأمريكي

كتبت: هيذر ويليامز
ترجمة وعرض: تامر الهلالي
تفاقمت مشكلة المتطرفين التي تتنامى منذ فترة طويلة بين الأفراد العسكريين الأمريكيين. في 6 يناير الفائت، اتضح ان افراداً كانوا يخدمون في الجيش ومن قدامى المحاربين كانوا من بين أولئك الذين اقتحموا مبنى الكابيتول الأمريكي.

وتعمل وزارة العدل على محاسبة هؤلاء الأفراد، وقد يواجه العاملون في الخدمة العسكرية محاكمة عسكرية، لكن من ناحية اخرى يتعين على الجيش أيضًا التصدي للقضية الأساسية والقيام بالمزيد لفهم التطرف في الخدمة ومعالجته.

هجوم الكونجرس
اقتحام الكونجرس

حرب عمياء

على المستوى الاستراتيجي ، يخوض الجيش هذه المعركة كحرب عمياء، حيث تم التكليف بدراستين فقط للنظر في هذه المشكلة على وجه التحديد – واحدة في جيش الخدمة الفعلية والأخرى في الحرس الوطني الجوي – وكلاهما عمره أكثر من عقدين.

و مثل التحرش الجنسي ، لا يجوز الإبلاغ عن التطرف بين القوات ؛ لذا قد لا يكون انتشاره واضحًا حتى يقوم المرء بالبحث.

ثمة تلميحات إلى أن الجيش بدأ في الاهتمام مرة أخرى بالقضية بعد استطلاع أجرته مجلة ” ميليتري تايمز”  Military Times للقوات في الخدمة الفعلية والذي أشار إلى أن التفوق الأبيض والتطرف في ازدياد، دعا قادة سابقون مرموقون – ومن بينهم قائد المارينز الذي تحول إلى مستشار الأمن القومي “جيمس جونز” – البنتاغون إلى بذل المزيد من الجهد في هذا الصدد.

في ديسمبر / كانون الأول ، دعا تقرير لوزارة الدفاع حول قضايا التنوع إلى حظر نشاط الجماعات المتطرفة والكراهية بشكل أكثر فعالية وتوسيع القانون الموحد للقضاء العسكري لمعالجته.

ومن المتوقع وجود خطة عمل لوزارة الدفاع ذات معالم محددة تتبلور في نهاية يونيو القادم.  و يقول قادة الجيش إنه لا يوجد تسامح على الإطلاق مع التطرف في الجيش.

و تحظر السياسات على مستوى وزارة الدفاع والخدمة في الجيش والبحرية والقوات الجوية ومشاة البحرية بالفعل اي نشاط متطرف. و يتعارض التطرف في جوهره مع النظام الجيد والانضباط للوحدات العسكرية: يجب بطبيعة الحال أن يعارض القادة العسكريون الفاعلون الأفراد الذين يسعون إلى إخضاع فئات من الناس، وعدم احترام سيادة القانون ، واعتناق الكراهية ، وعزل أنفسهم عن مجتمعاتهم. لكن وضع السياسات وتطبيقها أمران مختلفان.

الجيش الأمريكي
الجيش الأمريكي

في نهاية المطاف ، ستخاض حرب استئصال التطرف في الخنادق من قبل قادة عسكريين فرديين وضد “تفاح فاسد” معين. يحتاج هؤلاء القادة إلى الأدوات والتدريب لاكتشاف التطرف في الأوساط، العسكرية والتعاطي معه.

علينا أن ندرك أن الجيش لا يمكنه القضاء بشكل كامل على بلاء يتكاثر ويتوسع من حوله. يعاني الجيش من مشكلة تطرف متنامية لأن أمريكا تعاني منها. أعضاء الخدمة الذين يتبنون التطرف العنيف هم قليلون لحسن الحظ،  لكن المواطنين الأمريكيين المنخرطين في ذلك  كثيرون جدًا للأسف،  ونحن كأمة نحن بحاجة للتعامل مع كليهما.

إن اتحادنا ليس اتحادًا مثاليًا – وهي حقيقة تم تذكيرنا بها جميعًا في الأسابيع القليلة الماضية. لكن يجب على الجيش الأمريكي أن يسعى جاهداً لتجسيد القيم والمثل الأمريكية أكثر من البقية. هذا هو النداء الذي وجهته قيادتنا العسكرية العليا. إنها روح كل أفرادنا العسكريين تقريبًا . إن ترك التطرف يتفاقم أمر خطير على الجيش والوطن، ويقوض بشكل غير عادل سمعة الشرفاء من الرجال والنساء الذين يرتدون الزي الرسمي ويدافعون عن الوطن.

تعريف بالكاتب

هيذر ويليامز : باحثة سياسية أولى في مؤسسة RAND غير الربحية وغير الحزبية ، حيث تركز على التطرف الأيديولوجي ومكافحة الإرهاب ، والقضايا الإقليمية في الشرق الأوسط ، وسياسة الاستخبارات.

الرابط: اضغط هنا

تامر الهلالي

مُترجم وشاعر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock