رؤى

كيسنجر: سياسات ترامب الخارجية تشبه سياسة نيكسون و على بايدن الحذر بشأن إيران

يرى كيسنجر إن التقدم الذي عززه حققه ترامب مع إسرائيل ودول الخليج يجب ألا يضعف من خلال محادثات سابقة لأوانها مع إيران

كتب: فوكس نيوز
ترجمة وعرض: تامر الهلالي

شبّه هنري كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكي  السابق  في إدارتيْ الرئيسين ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، الإنجازات الدبلوماسية للرئيس السابق دونالد ترامب في الشرق الأوسط بتدشين نيكسون للعلاقات مع الصين في عام 1972. كما أكد على   أن الولايات المتحدة يجب أن تواصل سياسة ترامب المتشددة تجاه إيران.

نجاحات عظيمة

وقال كيسينجر ” :أعتقد أن أحد النجاحات العظيمة للإدارة السابقة هو أنهم اصطفوا ، وأنهم حققوا ، شيئين في الشرق الأوسط. الأول ، فصل المشكلة الفلسطينية عن جميع المشاكل الأخرى بحيث لا تصبح القضية الفلسطينية بمثابة “الفيتو” على كل شيء – وثانياً ، اصطفاف الدول السُنية في اندماج فعلي أو محتمل ضد إيران الشيعية.”.

وصف كيسنجر – الذي كان يتحدث في بداية سلسلة من محادثات الشؤون الخارجية  ضمن  “ندوات نيكسون  برعاية مؤسسة نيكسون” – ، اتفاقات أبراهام التي أبرمتها إدارة ترامب بأنها انفراج في العلاقات العربية الإسرائيلية.

 وأقامت الاتفاقات – حسبما قال كيسنجر – علاقات دبلوماسية بين عدة دول خليجية وإسرائيل، وكذلك بين المغرب والسودان مع اسرائيل ، وفتحت روابط اقتصادية واجتماعية وثقافية بين العالم العربي والدولة اليهودية. كما أن الاتفاقات تعزز دفاعات دول الخليج وإسرائيل ضد إيران.

قال كيسنجر : ” كان هذا مفهومًا رائعًا. كنا في بدايته. كانت مثل بداية العلاقات مع الصين، و هي بذرة يمكن تطويرها “.

كان من بين المشاركين في الندوة وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي السابق روبرت أوبراين، ومسؤولون آخرون في إدارة ترامب. كما شارك عضو الكونغرس الجمهوري مايك جالاغر من ولاية ويسكونسن ، وعضو لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب.

 طريقة فريدة

و شبه بومبيو نهج الرئيس ترامب في الشؤون الدولية بمنهج الرئيس نيكسون ، كشخص على استعداد لتبني لنهج غير تقليدي في السياسة الخارجية.

ريتشارد نيكسون
ريتشارد نيكسون

وعلَّق كيسنجر قائلا : لقد كان ترامب رئيسًا واجه مشاكل السياسة الخارجية بطريقة فريدة. أردت أن أتأكد من أن كبار المسؤولين، على الأقل ممن أحضرتهم إلى الفريق ، يفهمون البيئة التي سنعمل عليها، أردت أن أتأكد كذلك من فهمهم للكيفية التي سنعمل من خلالها  لتنفيذ السياسة الخارجية للرئيس ترامب بشكل عملي… بينما نعلم أن واشنطن منشغلة بالكثير من الأشخاص والكثير من الشخصيات الكبيرة – كان علينا أن نتأكد  أن هناك أشخاصا مستعدين للعمل كجزء من الفريق الذي أراد الرئيس ترامب إنجازه في ملف السياسة الخارجية التي طرحها على الشعب الأميركي “.

إيران

وأضاف كيسنجر إن التقدم الذي حققه ترامب مع إسرائيل ودول الخليج لا ينبغي أن يضعف من خلال مساعي الولايات المتحدة لمحادثات سابقة لأوانها مع إيران.

وحذر إدارة بايدن بشكل غير مباشر من هذا الاحتمال وقال إن الولايات المتحدة يجب ألا تقدم تنازلات لطهران.

كما حذر من أنه “يجب ألا نتخلى عن الضغوط الموجودة على إيران حتى نعرف إلى أين تتجه”.

وأضاف “إذا فصلنا ملف إيران عن ملف الشرق الأوسط ككل ، فإننا نخاطر بخسارة الإنجازين ، وهما فصل القضية الفلسطينية ، مما يمنعها من التحول إلى “فيتو” على كل شيء آخر، والتعاون السني مع إسرائيل ، الذي كان ترامب متفرداً  في تدشينه”.

وتايع “تذكر، عليك أن تصنع السلام  أثناء ممارسة الدبلوماسية الأمريكية …  كان هذا هو المبدأ التوجيهي لدينا في ذلك الوقت.”

الحفاظ على الحلفاء

 نصح كيسنجر كذلك الإدارات الأمريكية بعدم خيانة أي حليف أبدًا.

وقال ” عندما نتحدث عن نيكسون ، كنا قد طورنا مبدأً ، وكان المبدأ الأساسي تمامًا هو أننا لن نبيع أبدًا الحلفاء الذين اعتمدوا على أمريكا و التزمنا بالدفاع عن حريتهم. لن نبيعهم في اللحظة الاخيرة “.

وقال أيضًا إن إرث نيكسون هو تأثيره الدائم في ساحة الشؤون الخارجية.

“في الوقت المناسب ، سيكون مفهوما تماما ، إلى أي مدى أدخل نيكسون مبدأ السياسة الخارجية الجيوسياسية في عمليات حكومتنا. وستكون هذه مساهمته الكبيرة ، بالإضافة إلى ما فعله في مختلف القضايا المحددة التي تعامل معها. “

مصدر المقالة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock