رؤى

شخصنة السياسة والديمقراطية كظاهرة عالمية

في جميع أنحاء العالم، يراكم القادة السياسيون السلطة من خلال إضعاف أحزابهم، وهو مرض قد لا تتعافى منه الديمقراطية أبدًا

كتبت: أندريا تايلور
ترجمة وعرض: تامر الهلالي

بينما يتلاشى ذكر مؤتمر العمل السياسي المحافظ (CPAC) الذي انعقد في فبراير من الأخبار، لا تزال هناك صورة واحدة عالقة في الذهن: طوال المؤتمر، كان ثمة تمثال ذهبي شديد الضخامة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

ترامب بعد المغادرة

وصف البعض تعليق هذه الصورة بأنها استعارة مثالية لحالة الحزب الجمهوري.

منذ مغادرة ترامب  منصبه، واصل الهجمات الشخصية على أعضاء بارزين في الحزب، بما في ذلك زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل ، بينما ضغط على الآخرين لتوجيه اللوم إلى قادة الحزب وإدانتهم وتطهيرهم ممن يعتبرهم غير موالين – كل ذلك علاوة على ما فعله الرئيس خلال السنوات الأربع التي قضاها في منصبه ، من تصرفات وسلوكيات هدفت إلى زيادة سلطته ونفوذه بشكل مطرد مقارنة بالآخرين في الحزب الجمهوري.

 ولا يقتصر إضفاء الطابع الشخصاني على الأحزاب السياسية على الولايات المتحدة. ففي جميع أنحاء العالم، أصبحت السياسة الديمقراطية شأنًا شخصيًا بشكل متزايد.

في الواقع العالمي،  يكتسب القادة المزيد من القوة مقارنة بأحزابهم السياسية ، لذا تعكس السياسة بشكل أقوى تفضيلات القائد بدلاً من أن تكون عملية مساومة بين جهات فاعلة ومؤسسات متعددة. إذا استمر هذا الاتجاه، فسوف تعاني الديمقراطية الليبرالية.

YouTube video

تحول حاسم

لطالما اعتبرت العلوم السياسية الشخصية مشكلة في البيئات الاستبدادية، لكن منذ نهاية الحرب الباردة ، كان هناك بالفعل تحول حاسم نحو الشخصية في الأنظمة الاستبدادية. ركز قادة مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، ورئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا ، على نقل السلطة وانتزاعها من الأحزاب والمؤسسات وإضافتها إلى أنفسهم. حتى في الصين ، خالف الرئيس شي جين بينغ عقودًا من صنع القرار بناء على الإجماع ، وابتعد عن سلطة  الحزب الشيوعي الصيني واستولى على مقاليد الامور .

بنظرة سريعة حول العالم، نجد أن الاتجاه نحو الشخصانية متفش بشكل كبير في الديمقراطيات. وعلاوة على ترامب ، نجد الكثير من القادة المنتخبين ديمقراطيا مثلما في البرازيل جير بولسونارو، في المجر فيكتور أوربان، والفلبين رودريغو دوترت، حيث تهيمن زيادة قدرات هؤلاء في أهميتها على حساب المؤسسة السياسية التقليدية.

و لا يقتصر التوجه الشخصاني على  الشعبويين المعروفين . في جمهورية التشيك يبرز أندريه بابيس كمثال ، في السنغال ماكى سال، رئيس أوكرانيا السابق بيترو بوروشينكو، وبنجلاديش الشيخة حسينة،  حيث كل تلك الامثلة تشير إلى ارتفاع  وتيرة الشخصانية.

 ليست تلك مجرد مسألة أمثلة بارزة: بحثنا يؤكد هذا الاتجاه أيضا. باستخدام مجموعة من المؤشرات التي تقيس القوة النسبية ومقارنتها بين القائد والحزب السياسي، نجد أن الشخصانية في الديمقراطيات كانت في ازدياد منذ أوائل 2000s، و تتسارع  بوتيرة أكبر منذ 2015.

طبقاً للبيانات والمعلومات ، حدث التحرك نحو الشخصانية  بشكل أكبر في الديمقراطيات  على مدى العقود القليلة الماضية.

أندريه بابيس وماكى سال وبيترو بوروشينكو والشيخة حسينة
أندريه بابيس وماكى سال وبيترو بوروشينكو والشيخة حسينة

التليفزيون والإعلام الرقمي

يربط الباحثون الروايات المتناقلة عن تصاعد الشخصانية او الفردانية في القيادة السياسية بتنامي وسائل الإعلام الإلكترونية، وبدأ ذلك، بحسبهم،  بالتلفزيون في الخمسينيات والستينيات في القرن الماضي .

أثر التلفزيون، بما قدمه من مناقشات سياسية متلفزة خلال الحملات الانتخابية الوطنية، على سبيل المثال، بشكل كبير على الكيفية التي يرى بها الناخبون قادتهم. واضاف  الإنترنت والأدوات الرقمية الأخرى إضافات جيدة على الديناميكية لأنها تسمح للقادة للوصول إلى جمهور أكبر.

بعدها خلقت التقنيات الرقمية وآليات البث المباشر فرصاً جديدة للزعماء لفرض رقابة انتقائية والتلاعب ببيانات  وسائل الإعلام، وزيادة فعالية مراقبة السرديات التي تحيط قيادتهم. في الواقع، تظهر البيانات أن الزعماء الديمقراطيين الذين يستخدمون بشكل  أكثر فعالية شبكة الإنترنت لرصد وفرض رقابة على وسائل الاعلام الاجتماعية، وخلق بدائل وسائل الاعلام الاجتماعية تميل إلى أن تكون أكثر شخصانية.  يشير ذلك. إلى أن قادة الشخصانية يستخدمون الأدوات الرقمية لمقاومة تحويلهم إلى لقمة سائغة ، وخلق بيئة أكثر ملاءمة لتعظيم سلطتهم.

تعد الشخصنة تهديدًا رئيسيًا لديمقراطيات اليوم ، حيث يخلق القادة الفرديون الاستقطاب في المجتمعات التي يحكمونها. وذلك لأنه في هذه الأنظمة ، تعكس خيارات السياسة بشكل أقوى تفضيلات القائد بدلاً من عملية التفاوض بين الجهات الفاعلة والمؤسسات المتعددة.

ومن المرجح أن تصاب تلك المجموعات غير المتحالفة مع الزعيم والمهمشة في عملية صنع القرار بخيبة أمل، مما يعمق الانقسام بين المعسكرات السياسية.

مواقع السوشيال ميدياحالة فنزويلا

توضح حالة فنزويلا – التي كانت لفترة طويلة واحدة من أكثر الديمقراطيات استقرارًا في أمريكا اللاتينية – هذه الديناميكية.

أدت جهود الرئيس السابق هوغو شافيز لإضفاء الطابع الشخصي على السياسة إلى انقسام المجتمع الفنزويلي ، مما أحدث انقسامات عميقة حول ما يجب أن تكون عليه قواعد اللعبة ومن يجب أن يكون له حق الوصول إلى السلطة.

اتسع هذا الانقسام مع زيادة تركيز السلطة ومع اتساع المسافة بين تشافيز والمعارضة ، وازدادت أيضًا انتهاكات الديمقراطية التي كان أنصاره على استعداد لقبولها لضمان استمرار هيمنته.

مهّد إضفاء الطابع الشخصي لشافيز على السلطة الطريق للاستقطاب السياسي ، مما أدى في النهاية إلى بدء فترة من الاستبداد مع توليه زمام القيادة – وهو نظام حافظ عليه خليفته نيكولاس مادورو.

في النهاية ، لا يمكن أن تتعايش الشخصانية والديمقراطية،  حيث تمكن الشخصنة من انتزاع السلطة الحالية والتفكيك التدريجي للديمقراطية التي أصبحت الطريقة الأكثر شيوعًا لتفكك الديمقراطيات.

YouTube video

أوروبا

في أوروبا ، يجسد أردوغان وأوربان هذا الاتجاه. نجح كلا الزعيمين في زيادة نفوذهما وسيطرتهما على  حزبيهما السياسيين والنخبة الحزبية العليا ، مما سهل بالتالي قدرتهما على تفكيك الضوابط المؤسسية الأخرى على سلطتهما.

في الوقت نفسه، تمنح الشخصانية السياسية للقادة سلطة تفاوضية أكبر على بقية النخبة الحزبية ، مما يجعل من الصعب حتى على النخب المتحالفة معارضة جهود القائد لتوطيد سيطرتها.

في المجر، أدى إنشاء أوربان حزب فيدس وانتقاله من يسار الوسط إلى اليمين إلى تصدع قيادة الحزب ومكن أوربان من الإطاحة بقادة الحزب المعارضين لحكمه. مهد هذا الطريق لصعود المسؤولين الموالين لأوربان ، وكثير منهم لم يكونوا في السابق جزءًا من المؤسسة السياسية المجرية ويفتقرون إلى الخبرة الحكومية العميقة.

عندما تنظر النخب الحزبية إلى آفاقها المستقبلية على أنها مرتبطة بالزعيم، فإن ذلك يزيد من حافزها لدعم هذا القائد حتى في الوقت الذي يأخذ فيه المزيد من سلطتهم.

أردوغان وأوربان
أردوغان وأوربان

تحذير

كل هذا يجب أن يكون بمثابة تحذير للحزب الجمهوري وداعميه الحاليين. في حالة عودة ترامب إلى السياسة وترؤوس الحزب الجمهوري الذي يهيمن عليه بشكل متزايد هو والموالون له ، فإن الاتجاه نحو الشخصانية والفردية في الولايات المتحدة سوف يتسارع ، مع  ازدياد  سيطرة ترامب على أموال الحزب ، واستبدال المحافظين التقليديين في الفروع المحلية للحزب.

و مع سيطرة فرد على الحزب بالكامل ، سيكون من الصعب على الديمقراطية الأمريكية أن تعود إلى سابق عهدها

تعريف بالكاتبة

أندريا كيندال تايلور:هي زميلة أولى ومديرة برنامج الأمن عبر الأطلسي the Transatlantic Security Program at في مركز الأمن الأمريكي الجديد.the Center for a New American Security.

تامر الهلالي

مُترجم وشاعر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock